المستجدات

الخميس، 16 مارس 2017

موقع الدائرة العسرية والامنية بــ م.ت.ف

الذكرى إل 24 للانطلاقه ، الاتحاد الديمقراطي الفلسطيني - فدا


في إطار احتفالاته المتواصلة، في الوطن والشتات في الذكرى إل 24 لانطلاقته، أحيا الاتحاد الديمقراطي الفلسطيني " فدا " ذكرى انطلاقته الـ 24 بتنظيم مهرجان جماهيري في بلدة "بيت فوريك" بمحافظة نابلس بحضور كبير من أعضاء وكوادر الاتحاد الديمقراطي الفلسطيني " فدا " وأنصاره ومؤيديه، وافتتح المهرجان بالسلام الوطني الفلسطيني ومن ثم الوقوف دقيقة صمت على أرواح شهداء الثورة الفلسطينية.
وشارك في هذا الحفل الوطني الذي رفعت فيه الأعلام الفلسطينية ورايات "فدا " نائب الأمين العام، عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير صالح رأفت ، ومحمد حمارشة عضو المكتب السياسي ورئيس مكتب العمل الحزبي والجماهيري، وعارف حنني رئيس بلدية بيت فوريك، وممثلو القوى والفعاليات الوطنية والإسلامية والشخصيات الوطنية والنقابية والقطاعات النسوية والشبابية والعمالية ومؤسسات المجتمع المدني.
وتحدثت نائب الأمين العام صالح رأفت مستهلا حديثه مرحبا بالحضور، مجددا رفض " فدا " للمفاوضات مع حكومة الاحتلال، رافضا تمديدها ما لم توقف الحكومة الإسرائيلية وبشكل علني الاستيطان في الضفة الغربية والقدس الشرقية، وما لم تعترف بحدود الرابع من حزيران كحدود فاصلة بين دولة فلسطين وإسرائيل.
كما أكد رأفت رفضه لاتفاق الإطار التي تسعى الإدارة الأمريكية تمريره على الشعب الفلسطيني وقيادته، كونه ينسجم مع الموقف الإسرائيلي الرافض لوقف الاستيطان، ولقيام دولة فلسطينية كاملة السيادة على حدود الرابع من حزيران، ولكونه يهدف إلى ضم الكتل الاستيطانية لدولة الاحتلال، ويفرض وجود عسكري شبه دائم في الأغوار، ويفقدنا السيادة على المعابر، ويلزم السلطة بالاعتراف بإسرائيل كدولة يهودية وهذا من شأنه أن يهدد وجود مليون ونصف مليون مواطن عربي فلسطيني بإسرائيل، ومن شانه أيضا أن يفقد اللاجئين الفلسطينيين العودة إلى أرضهم التي هجروا منها قسرا استنادا للقرار الاممي 194، ويهدد القضية الفلسطينية برمتها وينسف تاريخ الشعب الفلسطيني وأصوله التاريخية في فلسطين.
وأكد رأفت موقف الاتحاد الديمقراطي الفلسطيني " فدا " الداعم للرئيس محمود عباس في موقفه الثابت من الثوابت الفلسطينية التي نكررها دائما حق العودة للاجئين حسب الشرعية الدولية والانسحاب الكامل من الأراضي التي احتلت عام 1967 بما فيها القدس والدولة المستقلة وعاصمتها القدس والإفراج عن الأسرى الفلسطينيين دون أي قيد أو شرط.
وفي حديثه عن الدولة الفلسطينية شدد صالح رأفت نائب الأمين العام وعضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية بأنه لا ولن يقبل وجود أي مستوطن أو جندي إسرائيلي في حدود الدولة الفلسطينية؛ وقال مهما مارسوا من ضغوط نحن لن نتخلى عن شبر واحد وإذا فشلت المفاوضات نحن ذاهبون إلى محكمة الجنايات الدولية .
وبخصوص المصالحة أكد رأفت أننا لا ولن نعود لنتحاور حول هذا الموضوع فقد تم أكثر من اتفاق والمطلوب تنفيذ اتفاق القاهرة وتفاهمات الدوحة من خلال تشكيل حكومة انتقالية وإجراء الانتخابات، وقال لا نعترف بأي مظله للفلسطينيين سوى منظمة التحرير الفلسطينية .
ودعا رأفت جماهير بيت فوريك إلى دعم القيادة الفلسطينية قيادة منظمة التحرير وسيادة الرئيس محمود عباس قائلا إذا الجماهير الفلسطينية رأت قيادة مقاتلة تواجهه الاحتلال ومخططاته فان جماهير الشعب الفلسطيني سوف تخرج لتحمي هذه القيادة .
وفي نهاية كلمته شكر أهالي بيت فوريك وأشاد بصمودهم في وجهه مخططات الاحتلال الإسرائيلي ومستوطنيه .
وتحدث رئيس بلدية بيت فوريك عارف حنني أبو نذير مهنئا الاتحاد الديمقراطي الفلسطيني فدا على انطلاقته مشيدا بدور أعضاء وكوادر الاتحاد الديمقراطي في بيت فوريك مرحبا بالضيوف الذين أتوا من خارج البلدة قائلا نحن نرحب بكم في بلدكم الثاني بيت فوريك مطالبا القيادة الفلسطينية الإفراج عن الأسرى الفلسطينيين وأكد على وقفة أهالي بيت فوريك خلف قيادة منظمة التحرير الفلسطينية وتحديدا خلف الرئيس محمود عباس على ثبات موقفه ضد الضغوط الخارجية وخصوصا الضغوط الأمريكية مؤكدا أن بيت فوريك بقيت وستبقى خلف قيادة منظمة التحرير الفلسطينية .
وفي كلمة القوى الوطنية والإسلامية أشار عاصم عبد الهادي عضو المكتب السياسي لحزب الشعب الفلسطيني أن الفصائل الفلسطينية تأخذ على عاتقها التحدي والمواجهة الشعبية ضد الاحتلال الإسرائيلي؛ مؤكدا على رفض أي مشاريع لتصفية القضية الفلسطينية، مؤكدا على وحدة الموقف الفلسطيني من المفاوضات الجارية التي لم تأتي بأي ثمار داعيا إلى وقف هذه المفاوضات وعدم تجديد الفترة الزمنية لها إلا إذا أقرت الولايات المتحدة وإسرائيل بالمرجعية الدولية للمفاوضات وتنفيذ قرارات الشرعية الدولية من خلال جدول زمني لانسحاب إسرائيل من الأراضي التي احتلت في عام 1967 وأولها القدس الشرقية مطالبا قوى اليسار الفلسطيني بالعمل على توحيد جهودهم من اجل حماية القرار الفلسطيني في وجهه الاحتلال الإسرائيلي .
وفي كلمة المؤسسات الشعبية تحدث المهندس محمود حنني مهنأ الأمين العام زهيرة كمال ونائب الأمين العام عضو اللجنة التنفيذية صالح رأفت وأعضاء المكتب السياسي واللجنة المركزية على هذه المناسبة مناسبة انطلاقة هذا الحزب العملاق الذي قدم الأسرى والجرحى والشهداء منذ تأسيسه وإلى يومنا هذا مثنيا على جهوده التي يبذلها من اجل بناء جبهه لليسار الفلسطيني ومواقفه المبدئية والراسخة في مواجهة الاحتلال من اجل التحرير وإقامة الدولة الفلسطينية .
وهذا فقد قدمت فرقة الدبكة عرضا شيق على أنغام الأغاني الوطنية كما قدمت الطفلة وعد إسماعيل الحاج محمد قصيدة لفلسطين تغنت بجمالها وبثبات شعبها على أرضه .

هذا وقد أدارة عرافة المهرجان امجد نايف حنني مسئول الحزب في بيت فوريك.

اشترك في القائمة البريدية للموقع ليصلك كل ماهو جديد :
التالي
« Prev Post
السابق
Next Post »