المستجدات

الخميس، 22 يونيو 2017

موقع الدائرة العسرية والامنية بــ م.ت.ف

نتنياهو يصادق على دفع بناء 7000 وحدة سكن للمستوطنين في القدس الشرقية

تكتب - يسرائيل هيوم انه بتوجيه من ديوان رئيس الحكومة بنيامين نتنياهو سيتم، قريبا، التصديق على بناء حوالي 7000 وحدة اسكان في الأحياء اليهودية التي اقيمت وراء الخط الأخضر في القدس الشرقية. وقال نائب رئيس بلدية القدس، مئير ترجمان، الذي يترأس لجنة التخطيط والبناء، بان المدير العام لديوان رئيس الحكومة، ايلي غرونر، ابلغ الخبر لرئيسة اللجنة اللوائية للتنظيم والبناء في القدس.
وقال ترجمان ان الحديث عن الاف الوحدات الاسكانية، ومن بينها 3400 وحدة اسكان في حي غيلو، 2190 في هار حوماه، 920 في بسغات زئيف، 500 في رمات شلومو، و94 في راموت. وفي اعقاب مصادقة ديوان رئيس الحكومة، سيتم تسريع المصادقة على بناء اكثر من 7000 وحدة اسكان. وشكر ترجمان رئيس الحكومة على تذويب المخططات التي تم تجميدها، وقال انه لا يوجد الكثير من احتياط الاراضي في القدس، وليست لدينا مخططات للأزواج الشابة، ولذلك فان المقصود خطوة بالغة الأهمية.
وجاء من البيت اليهودي، تعقيبا على النبأ، ان هذه مرحلة اولى هامة ونحن تشكر رئيس الحكومة على تذويب البناء في القدس. نحن نتوقع دعم قانون القدس الموحدة ووقف مخطط البناء الخطير في غلاف كفر سابا (المقصود قلقيلية).
مطالبة لجنة الخارجية والامن بمناقشة التدخل التركي في القدس
تكتب يسرائيل هيوم انه في اعقاب النشر في يسرائيل هيوم يوم امس، عن التدخل التركي في الحرم القدسي، والذي يتم من خلال تحويل ملايين الدولارات من اجل السيطرة على المكان، طلبت النائب شولي معلم (البيت اليهودي) والنائب يهودا غليك (الليكود) من رئيس لجنة الخارجية والامن النائب افي ديختر(ليكود) عقد جلسة خاصة حول الموضوع.
وقال رئيسا اللوبي البرلماني لتعزيز الصلة اليهودية بجبل الهيكل (الحرم القدسي): مرة اخرى نتلقى مثالا عميقا عن الخطر الكامن في تدخل الحكومات الاجنبية بما يحدث في اسرائيل. في هذه الحالة ليس المقصود جمعيات بريئة فقط، وانما حركة تم اخراجها عن القانون بسبب عملها الذي شمل العنف والارهاب. من المناسب تحديد نظم واضحة في الموضوع.
وقال النائب اوري اريئيل (البيت اليهودي): 50 سنة على توحيد القدس وجبل الهيكل ليس في ايدينا. والان يتضح انه باستثناء تقييد الدخول الى الهيكل، تسمح اسرائيل لجهات معادية بالسيطرة على المكان المقدس للشعب اليهودي. يمنع التسليم بذلك ويجب على رئيس الحكومة، ووزير الامن الداخلي العمل من اجل تطبيق القانون والسيادة اليهودية في القدس كلها وفي جبل الهيكل بشكل خاص.
وكانت يسرائيل يهوم قد نشرت امس بأن صناديق دعم وتنظيمات تركية قامت بتحويل عشرات ملايين الدولارات الى القدس الشرقية ومنطقة الحرم القدسي، وان الحكومة التركية تشارك في هذا التمويل لمحاربة السيطرة الاسرائيلية في القدس.
38 الف طالب لجوء افريقي في اسرائيل
تكتب هآرتس انه يستدل من معطيات نشرتها دائرة السكان والهجرة ان عدد طالبي اللجوء في جنوب تل ابيب يقل عن المعطيات التي نشرتها الشرطة وبلدية تل ابيب في السنوات الأخيرة. وحسب معطيات الدائرة فان عدد طالبي اللجوء في جنوب تل ابيب هو 14.920، من بينهم حوالي 79% من اريتريا، وحوالي 15% من السودان، وحوالي 6% من دول اخرى. لكن هذه المعطيات لا تشمل عدة آلاف من الأطفال. وردا على توجه مركز المعلومات والابحاث في الكنيست، قالت بلدية تل ابيب قبل سنة، ان عدد اللاجئين يقدر بحوالي 26 الف، بينما قالت الشرطة ان عددهم يصل الى حوالي 30 الف.
وحسب معطيات دائرة السكان والهجرة، فقد تم تسجيل انخفاض تدريجي ومتواصل في عدد طالبي اللجوء في تل ابيب. وقالت انه في نهاية 2014 كان يقيم في تل ابيب حوالي 18.300 طالب لجوء، وهذا يعني انه طرأ انخفاض بنسبة حوالي 20% في العامين الأخيرين. والسبب الرئيسي لانخفاض العدد هو مغادرة الكثيرين منهم لإسرائيل، بالإضافة الى منع الاقامة والعمل في تل ابيب وايلات لكل المسرحين من معسكر حولوت. ويتبين انه في ايلات التي كان يقيم فيها حوالي 6000 طالب لجوء، لم يتبق الا حوالي 1800. وكان غالبيتهم يعملون في فنادق ايلات لكنه تم استبدالهم بمستخدمين اردنيين يدخلون ايلات ويخرجون منها كل يوم.
وحسب المعطيات فان عدد طالبي اللجوء في إسرائيل يصل اليوم الى حوالي 38 الف، من بينهم حوالي 90% من اريتريا والسودان، وتطالبهم دائرة التسجيل والسكان بالمثول مرة كل عدة اشهر في مكاتبها من اجل تجديد تصاريح المكوث المؤقت في اسرائيل. وحسب المعطيات الجديدة التي يتم تحديثها تباعا، فان اكبر تركيز لطالبي اللجوء يتواجد في جنوب تل ابيب، تليه بيتاح تكفا، حيث يعيش حوالي 2.300 اريتري وسوداني، ومن ثم، حسب الترتيب: ايلات، نتانيا، اشدود، بني براك والقدس، والتي يعيش في كل منها اكثر من الف طالب لجوء. ولا تملك الدائرة معلومات حول مكان اقامة حوالي 5000 طالب لجوء.
وخلال نقاش جرى في لجنة الداخلية البرلمانية، امس، تطرق وزير الداخلية ارييه درعي الى الموضوع وقال ان السودان هي دولة معادية، لكن الناس الذين دخلوا من هناك هربوا بسبب ملاحقتهم في السودان. وكان درعي يرد على سؤال وجهته اليه النائب عنات باركو (ليكود) والتي احتجت على قرار منح المواطنة الدائمة لـ 200 لاجئ من قطاع دارفور في السودان. ويشار الى انه لم يصدر مثل هذا التصريح عن أي وزير قبل درعي، ويشتم من تصريحه بأنه يعترف بالقادمين من السودان كلاجئين.
وخلال الجلسة منع رئيس اللجنة النائب دافيد مسلم (ليكود) منح اللاجئين الذين حضروا الجلسة حق الكلام، رغم انهم تسجلوا مسبقا للمشاركة في النقاش. وحين طلب بعضهم حق الكلام اخرجهم مسلم من القاعة. وقد استغرق النقاش حوالي ساعة وربع، منح مسلم منها حوالي نصف ساعة لممثلي جبهة تحرير جنوب تل ابيب الذين يحاربون طالبي اللجوء ويسعون الى طردهم من اسرائيل. وعرض هؤلاء امام اللجنة شريطا مصورا طوله عدة دقائق، يظهر فيه عدد من طالبي اللجوء وهم يشتمون ويقولون ان من حقهم البقاء في اسرائيل.
المانيا ترفض التراجع عن انتقادها لإسرائيل في موضع قانون منع التبرعات لتنظيمات المجتمع المدني
نكتب هآرتس انه رغم الاحتجاج الاسرائيلي، الا ان ألمانيا رفضت التراجع عن انتقادها غير المسبوق لسياسة الحكومة الاسرائيلية ضد جمعيات وتنظيمات المجتمع المدني التي تتلقى دعما من حكومات اجنبية. وقال المتحدث بلسان الحكومة الألمانية، مارتين شيفر، امس الاربعاء، خلال مؤتمر صحفي، ان المانيا قلقة ازاء نية رئيس الحكومة الاسرائيلية بنيامين نتنياهو دفع قانون جديد واشد خطورة، يمنع الجمعيات وتنظيمات المجتمع المدني من تلقي دعم من حكومات اجنبية.
وكانت هآرتس قد نشرت، امس الاول، بأن وزارة الخارجية الالمانية نشرت بيانا حول قانون الجمعيات الذي صودق عليه في هنغاريا، واشارت في البيان نفسه الى التعامل السلبي من جانب الحكومة الاسرائيلية مع تنظيمات المجتمع المدني التي تتلقى تبرعات من حكومات اجنبية، ووصف السياسة الاسرائيلية بأنها تشبه سياسة روسيا والصين. وقد فاجأ البيان وزارة الخارجية الاسرائيلية، فأعربت عن احتجاجها وطالبت بتوضيحها من قبل ألمانيا.
وقدمت ألمانيا توضيحات علنية، لكنها لم تتراجع عن انتقادها لسياسة الحكومة الاسرائيلية. وسئل المتحدث باسم الحكومة الالمانية عن الموضوع، فقال ان السبب الذي جعل المانيا تضع إسرائيل في صف واحد مع روسيا والصين في كل ما يتعلق بتنظيمات المجتمع المدني يرتبط بكون الدول الثلاث صادقت على قوانين ضد تحويل تمويل اجنبي لتلك التنظيمات.
وقال شيفر: في كل واحدة من هذه الدول يختلف الوضع السياسي الداخلي ومحفزات دفع قوانين كهذه تختلف بالتأكيد، لكنه يوجد شيء مشترك في هذه السياسة – حكومات هذه البلدان تنتقد جدا كل ما يتعلق بالتمويل الاجنبي لنشاطات منظمات المجتمع المدني في دولها، وهذا هو ما قلته. وأضاف: بالإضافة الى ذلك، نحن نشعر بالقلق من التصريحات الأخيرة لرئيس الحكومة الاسرائيلية، الذي يدعي بأن القانون الذي تبنته الكنيست حول شفافية التمويل الاجنبي لتنظيمات المجتمع المدني في اسرائيل لا يكفي وانه يجب تشديد القانون. لقد اعربنا عن انتقادنا على الملأ  وخلال محادثات مباشرة خلال سن القانون السابق، وسنحتفظ لأنفسنا بحق عمل ذلك في المستقبل اذا ارتأينا ذلك.
وقال المتحدث بلسان الخارجية الالماني ان انتقاد ألمانيا لسياسة الحكومة الاسرائيلية ازاء هذه التنظيمات لا يغير من حقيقة اعتبارها صديقة وشريكة وحليفة قريبة، وتعتقد انها تتحمل المسؤولية عن امن اسرائيل. وبسبب منظومة العلاقات القريبة بيننا وبين اسرائيل، بالذات، يمكننا بشكل مفتوح، صادق، واذا الح الأمر فعلى الملأ ايضا، مناقشة الخلافات في الرأي بيننا.
وخلال المؤتمر الصحفي، قرأ المتحدث بلسان الخارجية الالمانية بيانا يشجب قرار الحكومة الاسرائيلية دفع بناء 3000 وحدة اسكان جديدة في مستوطنات الضفة الغربية، والبدء ببناء مستوطنة جديدة لمستوطني عمونة سابقا. وقال ان الحكومة الالمانية تشعر بالقلق المتزايد لأن الحكومة الاسرائيلية تتحرك على مسار لا يشكل خرقا للقانون الدولي فقط، وانما يتعارض مع حل الدولتين.
الجالية اليمنية تطالب اسرائيل الرسمية الاعتراف باختطاف اولادها
تكتب هآرتس ان ما يتروح بين 1500 و2000 شخص، شاركوا مساء امس الأربعاء، في مظاهرة جرت في مركز القدس، مطالبين بالاعتراف باختطاف اولاد المهاجرين اليمنيين (خلال السنوات الاولى لقيام اسرائيل). والقى ابناء عائلات اولاد تم اختطافهم، كلمات خلال التظاهرة، وتحدثوا خلالها عن حكاياتهم الشخصية. كما شارك في التظاهرة عدد من نواب الكنيست والسياسيين.
وقد استؤنف نضال تنظيمات العائلات المهاجرة من اليمن، في الأشهر الأخيرة، وهم يطالبون الحكومة بعدم الاكتفاء بنشر وثائق ارشيف الدولة السرية المتعلقة بالقضية، والتي تم كشفها قبل نصف سنة، وانما يطالبون باتخاذ خطوات اخرى لتقصي الحقيقة.
ومن بين المطالب التي تطرحها جمعية عمرام: الاعتراف باختطاف اولاد اليمن وتطهير اسم الحاخام عوزي مشولام، الذي حارب من اجل كشف الحقيقة في 1994، عندما قاد الاعتصام المسلح في بلدة يهود، وامضى عقوبة في السجن بسبب ذلك.
وقال رئيس الجمعية شلومو حتوخا، خلال التظاهرة: نحن نطالب بالاعتراف اليوم، ليس غدا، بل اليوم، فبعد الاعتراف فقط يمكننا التفرغ لبقية الخطوات مع فتح ملفات التبني. الاعلان عن الاولاد الذين اختفوا كمفقودين بشكل رسمي، هو السلوك الذي يجب اتباعه ازاء اولاد لم يعرفوا اين هم. يجب على الدولة سن قانون يمنع نفي هذه الجريمة، وبالروح ذاتها دمج القضية في المنهاج التعليمي. يجب طلب العفو من العائلات والاشارة الى يوم وفاة الحاخام مشولام كيوم الوعي بالقضية، طبعا بفضل الحاخام مشولام.
يشار الى انه بعد نصف سنة من فتح الملفات التي اعتبرت سرية طوال اكثر من نصف قرن، تطرح العائلات الان مطلب فتح القبور التي تشير التسجيلات الى دفن الكثير من الاولاد اليمنيين فيها بين عامي 1948 و1954، واجراء فحص للحمض النووي للعظام من اجل فحص ما اذا كانت للأولاد اليمنيين الذين اختفوا وتم الادعاء بأنهم توفوا جراء الامراض وتم قبرهم. كما تطالب العائلات بفتح ملفات التبني في تلك السنوات، في محاولة لترسيخ ادعائها بأن الكثير من اولادها اختطفوا من عائلاتهم وتم تسليمهم للتبني.
مصر حولت سولار لتشغيل محطة الطاقة في غزة
كتبت هآرتس ان مصر حولت، امس، 1.1 مليون ليتر من السولار الى قطاع غزة، من اجل تفعيل محطة توليد الطاقة في القطاع، لكن مصادر فلسطينية قالت لصحيفة هآرتس ان السلطة الفلسطينية، ورئيسها محمود عباس، يمارسون الضغوط على الشركة التي تدير محطة الطاقة لكي تمتنع عن استخدام السولار المصري. وقالت مصادر في القطاع ان هذا الضغط هو جزء من الصراع الداخلي بين حماس والسلطة. ويشار الى ان الشركة التي تدير محطة الطاقة ترتبط باتفاق مع السلطة في رام الله.
وحسب مصادر في القطاع، فإنه اذا تقرر استخدام السولار المصري، فان ذلك لا يعني توفير حل دائم وانما مؤقت. وقالوا ان تفعيل المولدّين في المحطة يحتاج الى حوالي 700 الف ليتر من السولار يوميا، ما يعني ان الكمية الواردة من مصر ستكفي ليوم ونصف فقط. وقالت المصادر انه في هذه الحالة من عير المجدي تفعيل المحطة بمساعدة السولار المصري ومن ثم اغلاقها بعد يومين.
وقال مركز الدفاع عن حقوق الإنسان في القطاع ان محكمة الشؤون العاجلة استجابت لطلبه بالزام الشركة على استخدام الوقود المصري وتفعيل محطة الطاقة. ولكنه ليس من الواضح حاليا ما اذا ستستجيب الشركة التي تقوم مكاتبها الرئيسية في الامارات لقرارات المحكمة، او تقوم سلطة حماس بالزام التقنيين على تفعيل المحطة. وقالت مصادر في غزة ان تفعيل المحطة لن يؤدي الى تغيير جوهري في تزويد الكهرباء، حيث لا يتوقع توفير الكهرباء لأكثر من خمس ساعات يوميا.
واصدرت الحركة القومية لرفع الحصار عن غزة، بيانا دعت فيه الى تفعيل المحطة فورا وحملت الشركة المسؤولية عن عدم تفعيل محطة الطاقة، سوية مع من اصدر الأمر بعدم استخدام السولار المصري.
مستشار ترامب، كوشنير، ناقش مع بعاس ونتنياهو سبل دفع العملية السلمية
تكتب هآرتس ان المستشار الرفيع للرئيس الأمريكي دونالد ترامب، جارد كوشنر، الذي وصل الى اسرائيل امس، في زيارة قصيرة تستغرق 15 ساعة، ناقش مع رئيس الحكومة بنيامين نتنياهو، في القدس، ومع الرئيس الفلسطيني محمود عباس في رام الله، الجهود الأمريكية لاستئناف محادثات السلام بين الجانبين. وقال البيت الابيض في بيان نشره حول الزيارة بأن كوشنر سيعرض نتائج زيارته على الرئيس ترامب والمسؤولين الامريكيين في اطار نقاش سيتم خلاله الاتفاق على الخطوات القادمة التي ستقوم بها الادارة في هذا الشأن.
وقد التقى كوشنر مع نتنياهو لمدة ساعتين ونصف، بعد ظهر امس، بمشاركة المبعوث الأمريكي لعملية السلام جيسون غرينبلات والسفير الأمريكي لدى اسرائيل ديفيد فريدمان. وشارك من الجانب الاسرائيلي سفير إسرائيل لدى الولايات المتحدة رون دريمر، ومستشار نتنياهو المحامي يتسحاق مولخو. وقال نتنياهو لدى استقباله لكوشنر انه معني بالعمل مع ادارة ترامب من اجل دفع السلام والامن والازدهار.
وفي ختام اللقاء بين كوشنر ونتنياهو نشر البيت الابيض بيانا جاء فيه بأن الطرفان اكدا التزامهما بدفع الهدف الذي حدده الرئيس ترامب لتحقيق سلام حقيقي ومتواصل بين إسرائيل والفلسطينيين، يعزز الاستقرار في المنطقة. واكد كوشنر ونتنياهو ان تحقيق السلام سيستغرق وقتا واشارا الى انه يجب بذل كل ما يمكن من اجل خلق اجواء تسهم في تحقيق السلام.
وطلب كوشنر وغرينبلات خلال اللقاء مع نتنياهو، سماع مواقف اسرائيل وجدول اولوياتها بشأن الاتفاق مع الفلسطينيين، وكيف ترى امكانية التقدم نحو استئناف المفاوضات السلمية. وبعد اللقاء سافر كوشنر وغرينبلات الى رام الله والتقيا بالرئيس محمود عباس، واجريا معه محادثة مشابهة. وقال مسؤولون فلسطينيون لوكالة رويترز ان غرينبلات طلب منهم خلال محادثات سبقت اللقاء، اعداد اجوبة لـ12 سؤالا تتعلق بمواقفهم بشأن القضايا الجوهرية في العملية السلمية.
وبعد مغادرة كوشنير للبلاد، سيبقى غرينبلات في المنطقة لمواصلة المحادثات مع الجانبين. واعربوا في السلطة الفلسطينية عن خيبة املهم لأن ادارة ترامب لم تتطرق الى التقارير الواردة من اسرائيل حول البدء ببناء مستوطنة جديدة، رغم ان العمل بدأ بالتزامن مع وصول كوشنر الى المنطقة.
وقال مسؤول فلسطيني مقرب من الرئيس عباس لصحيفة هآرتس ان عباس طرح الموضوع خلال اجتماعه بكوشنر وغرينبلات، وقال ان الحوار في هذه المرحلة هو في جوهره حوار فلسطيني – امريكي وليس فلسطينيا – اسرائيليا. واضاف بأن الرئيس ترامب تحدث عن تشكيل لجنة مشتركة ونحن نريد التقدم في هذا الأمر، ولكن، نحتاج اولا الى فهم موقف الادارة من مسألة المستوطنات.
وقال المسؤول الفلسطيني انه اذا لم تكن الادارة تعتبر المستوطنات عقبة رئيسية وجدية امام التقدم في المفاوضات فهذا يعني وجود مشكلة جدية في نظرنا. لا يمكن الحديث عن صيغة تقود الى مفاوضات جدية طالما واصلت اسرائيل البناء المكثف في المستوطنات مع ضوء اخضر من الولايات المتحدة او صمت هادر ازاء هذا البناء.
الى ذلك تحدث الرئيس ترامب هاتفيا مع ولي العهد السعودي الامير محمد بن سلمان بن عبد العزيز. وجاء في بيان البيت الأبيض انهما ناقشا الجهود المبذولة لدفع الاتفاق بين اسرائيل والفلسطينيين.
اعتقال 3 نشطاء يمين خططوا لـ جريمة كراهية
تجتب هآرتس ان الشرطة اعتقلت هذا الاسبوع ثلاثة نشطاء يمينيين من سكان القدس ومركز الضفة (في جيل 16و 17 و 18 عاما) بشبهة التخطيط لارتكاب جريمة كراهية. وقد اعتقلوا بالقرب من شارع بارليف في القدس، صباح يوم الاحد وكان في حوزتهم اقنعة والة حادة ودهان.
واعلنت النيابة بأنها تنوي تقديم لائحة اتهام ضد الثلاثة، وتم تمديد اعتقال البالغ ليوم واحد، فيما تم اطلاق سراح القاصرين وفرض قيود عليهما من قبل محكمة الصلح، رغم ان الشرطة طلبت تمديد اعتقالهما.
وكانت الشرطة قد اعتقلت البالغ، قبل اسبوع ايضا، خلال مداهمتها لمنزل في القدس واعتقال تسعة نشطاء يمين بشبهة خرق امر منع التواصل بينهم، وارتكاب مخالفات خطيرة والعضوية في تنظيم ارهابي واشعال حرائق والتسبب بأضرار للممتلكات.
وكان جهاز الشاباك الاسرائيلي، قد اصدر امس الاول الثلاثاء، امر اعتقال اداري لناشط يميني بعد قرار المحكمة المركزية في اللد اطلاق سراحه. وجاء من جهاز الشاباك ان وزير الامن أمر، بتوصية من الشاباك، باعتقال المشبوه اداريا، وهو ناشط يميني من (شبيبة التلال) وشارك في نشاطات عنيفة شكلت خطرا على حياة البشر.
وقال الشاباك ان المعتقل معروف كناشط مركزي من البؤر الاستيطانية، وتواجد مؤخرا في بؤر بلاديم ورمات مغرون، ويعتبر من النشطاء الاكثر تطرفا وعنفا في هذه البؤر. ويجب الاشارة في خلفية اعتقاله الى التصعيد في حجم وخطورة الاحداث التي تورط فيها نشطاء قاعدة التمرد التي ينتمي اليها.
وقالوا في شرطة القدس انهم يلاحظون منذ فترة تسلل نشطاء اليمين الذين يحاولون نقل نشاطهم من الضفة الغربية الى احياء القدس. وقالت انه تم اعتقالهم قبل تنفيذ مؤامرتهم.
المصادقة في القراءة التمهيدية على قانون يمهد لضم المستوطنات
تكتب هآرتس ان الكنيست صادقت في القراءة التمهيدية، امس، على قانون يسمح ولاول مرة، للمحاكم الادارية بالحسم في قضايا الخلاف بين السلطات والمستوطنين في الضفة الغربية. ودعم مشروع القانون 48 نائبا وعارضه 39. وقال النائب بتسلئيل سموطريتش، المبادر الى القانون، بأن القرار يشمل تحويل الالتماسات ضد البناء غير القانوني في المستوطنات الى المحكمة الادارية بدلا من المحكمة العليا. وقال: ما يصح لسكان تل ابيب، يصح لسكان بيت ايل وكدوميم، لا يوجد اي مبرر لمناقشة التماسات البناء في المحكمة العليا.
وانتقدت النائب تسيبي لفني خلال النقاش مشروع القانون وادعت انه يشكل خطوة اخرى لتعميق التمييز بين الاسرائيليين والفلسطينيين في المناطق. وقالت: ربما يبدو هذا القانون وكأنه يطرح ادعاءات موضوعية، لكنه قانون آخر في سلسلة القوانين التي تهدف الى اقامة دولة أبرتهايد مع نوعين من المواطنين وضد الدولة اليهودية. وفي اشارة لحملة الليكود ضدها خلال فترة الانتخابات، قال ليفني: حتى اذا ركبتم لي صورة بالبكيني او ووندر وومان فلسطينية، فإنني سأواصل الصراع على ذلك من كل موقع.
وقال النائب جمال زحالقة لصحيفة هآرتس ان هذا القانون هو خطوة اخرى من قبل الائتلاف هدفها خلق الضم الزاحف للمستوطنات وتطبيق القانون الاسرائيلي عليها. وقال ان القائمة المشتركة تنوي تنظيم مؤتمر بعد اسبوعين تعرض خلاله قوانين الضم التي طرحتها الحكومة خلال الدورة السابقة.
التسلح في المنطقة يمكن ان يمس بتفوق سلاح الجو الاسرائيلي
تكتب هآرتس ان قائد سلاح الجو، الجنرال امير ايشل، تطرق امس الاربعاء، الى صفقات الأسلحة الأخيرة في الشرق الاوسط، وقال انه في حال حدوث تحول استراتيجي يقود الى زعزعة استقرار الأنظمة في المنطقة، يمكن توجيه السلاح المتطور ايضا ضد اسرائيل. وقال ان حجم مبيعات الاسلحة يصل الى اكثر من 200 مليار دولار، وهذه ليست مسألة واهية. وحسب ايشل فان قسما من هذا السلاح يمكن ان يمس بتفوق سلاح الجو الاسرائيلي، مضيفا: لا يمكن لنا ان نستيقظ في احد الايام ونقول: اوبا، ليس هذا ما اعتقدنا، فوتنا الأمر. وقال ان ثمن الخطأ في هذه المسألة لا يحتمل.
ولم يتطرق ايشل الى صفقات اسلحة معينة، لكنه في الاسابيع الأخيرة تم النشر عن شراء قطر لطائرات اف 15 الأمريكية بمبلغ 12 مليار دولار تقريبا، وتوقيع السعودية على صفقة اسلحة أمريكية بحجم 110 مليار دولار. وكان وزير الامن افيغدور ليبرمان، قد قال عن الصفقة بأنه لا يستطيع العيش بسلام مع صفقات الاسلحة في المنطقة. وخلافا لليبرمان وايشل، قال رئيس شعبة الاستخبارات السابق عاموس يدلين، ان الاسلحة التي ستحول للسعودية لا تهدد اسرائيل.
وكان ايشل يتحدث في مؤتمر هرتسليا، حيث اكد ان الرد على التسلح في المنطقة يفترض ان يتم من خلال التحالف الاستراتيجي مع الولايات المتحدة، التي وصفها بالكنز، ومن خلال نشاط الصناعات الأمنية الاسرائيلية، وقال ان هذا هو المفتاح للحفاظ على التفوق النوعي.
كما تطرق ايشل الى الواقع الاستراتيجي الحالي في المنطقة، وقال انه خلال السنوات الاخيرة اصبح المأزق الذي يرافق نشاطات سلاح الجو اكثر تعقيدا. والمح ايشل الى العمل الاسرائيلي في سورية، وتساءل: كيف يمكن العمل في هذه السماء المكتظة من دون الاحتكاك غير الضروري ومن دون التسبب بأضرار لا حاجة لها؟ هذا معنى استراتيجي من شأنه وقف حرية عمل اسرائيل. واضاف: ما نقوم بعمله والنتائج المعروفة لأعدائنا – يؤدي الى تجنب الحرب حسب رأيي، يوجد خطر في العمليات، لكن الجانب الثاني يرى ما تفعله اسرائيل وكيف.
اعتقال والدة احد شهداء عملية القدس
تكتب هآرتس ان الجيش اعتقل صباح امس الاربعاء والدة احد منفذي العملية الأخيرة في القدس، التي اسفرت عن مقتل الشرطية هداس مالكا من حرس الحدود. وتوجه الشرطة للأم زينب عنكوش من تهمة التحريض، حسب الناطق العسكري. كما تم اعتقال مواطن من العيسوية في شرقي القدس بشبهة نقل المخربين الثلاثة الى مكان الحادث. وقالت الشرطة انها تشتبه بأنه عرف بنواياهم ولم يمنع تنفيذها.
وحسب بيان الجيش فقد تم اعتقال زينب عنكوش، من دير ابو مشعل، بعد ان هللت لمنفذي العملية ودعت الى اصابة اليهود. وقالت عنكوش في لقاء اجراه معها البرنامج الاخباري في تلفزيون (كان) الاسرائيلي، انها تفاخر بابنها وكانت ترغب بأن يقتل عشرين، خمسين، مئة شخص منهم.
وقال قائد لواء شرطة القدس، يورام ليفي امس: خلال زيارة التعزية الى عائلة مالكا وعدت والد هداس بأننا كما فعلنا في الماضي، سنصل الى كل من له علاقة بالعملية بكل الطرق، ولكل من يتجرأ على اعلان دعمه العلني او التحريض الفظ وتشجيع العملية القاتلة والقاسية التي قتلت فيها هداس ملكا. وهكذا فعلنا من خلال اعتقال المشبوهين.
يشار الى ان الجيش يفرض قيود على سكان دير ابو مشعل، التي تعيش فيها عائلات المخربين الثلاثة، منذ يوم الجمعة، ويمنع دخول وخروج الشبان بين سن 15-25 عاما. وتم في اعقاب العملية سحب تصاريح العمل من ابناء عائلات الثلاثة والغاء 250 الف تصريح دخول الى اسرائيل يتم منحها في فترة الاعياد.
مقالات
ولي العهد الجديد في السعودية يعتبر بشرى جيدة للولايات المتحدة واسرائيل
يكتب تسفي برئيل في هآرتس ان تعيين الامير محمد بن سلمان وليا للعهد في المملكة العربية السعودية كان مسالة توقيت فقط. فهذا الولد الذي سيبلغ في نهاية اب 32 عاما، هو في كل الأحوال الزعيم الفعلي في المملكة، وهو المقرر في كل ما يتعلق بالسياسة الخارجية، ويسود التقدير بأنه بعد فترة ليست طويلة سيستقيل الملك سلمان، المريض، من منصبه ويسلمه لابنه.
خلال العامين والنصف عام الأخيرين، منذ تتويج الملك سلمان، تم تدريب ابنه تمهيدا لوراثة منصبه السامي، سواء من خلال تعيينه لمهام سياسية قام بها نيابة عن والده، او عندما بادر، خطط ونفذ (بشكل غير ناجح بشكل خاص) الحرب في اليمن، كوزير للدفاع.
اذا كان ابن عمه، محمد بن نايف، نجل وزير الداخلية الاسبق، هو الذي عزف على العلاقات مع الادارة الأمريكية وبشكل خاص مع جهاز CIA، في بداية سيرته الملكية، فقد تم خلال فترة قصيرة تحييد بن نايف جانبا، وفهمت الادارة الأمريكية تماما من هو الرجل القوي في المملكة. لقد تحول بن سلمان الى رجل الاتصالات ليس مع الادارة الامريكية فحسب، وانما مع روسيا، بقيادة بوتين، والذي التقى به ولي العهد الجديد عدة مرات من اجل تنسيق السياسة ازاء سورية وايران.
حتى الآن، كان محمد بن سلمان بمثابة بشرى جيدة لإسرائيل والولايات المتحدة، لأن مواقفه الحاسمة ضد ايران تحوله الى شريك استراتيجي هام، وليس فقط في الصراع ضد ايران – بن سلمان يتفق في الرأي مع الادارة الأمريكية بشأن الحاجة لصد التأثير الروسي في المنطقة واسقاط نظام الأسد والعمل بإصرار ضد داعش والتنظيمات المتزمتة الأخرى، من الاخوان المسلمين وحتى حزب الله.
في العامين الأخيرين نشرت عدة مواقع عربية عن لقاءات جرت بين مسؤولين سعوديين كبار ومسؤولين اسرائيليين. وحسب تلك التقارير، فقد جرى في العام 2015 لقاء كهذا في ايلات. وجرى لقاء اخر على هامش القمة العربية في عمان، في شهر آذار، كما تجري لقاءات منظمة بين ضابط سعوديين واسرائيليين في اطار غرفة الحرب المشتركة للأردن والسعودية والولايات المتحدة لتنسيق عمل الميليشيات.
مثل هذه اللقاءات تحتاج الى تصديق من محمد بن سلمان بصفته وزير الدفاع السعودي. والامر غير المعروف حتى الان هو الى أي حد يستطيع ويرغب بن سلمان بدفع عملية السلام بين إسرائيل والفلسطينيين كجزء من مخطط الرئيس ترامب، وهل يستطيع اجراء التحول في منظومة العلاقات بين اسرائيل والسعودية.
هذا الاسبوع نشر المدون السعودي المعروف بلقب مجتهد سلسلة من التغاريد على حسابه في تويتر، كشف من خلالها المؤامرة المشتركة للأمير بن سلمان وولي العهد في ابو ظبي، محمد بن زايد، لتنفيذ انقلاب في قطر. وكتب مجتهد، الذي اتضح بأن الكثير من تغاريده كانت صحيحة ويبدو انه يعتمد على مصادر داخلية في القصر الملكي السعودي، ان هدف وليي العهد هو ارسال المرتزقة من شركة بلاك ووتر المعروفة بعملها السيء في العراق، مع قوات من دولة الامارات، من اجل السيطرة على السلطة وتعيين شخص موال للسعودية من عائلة آل ثاني الحاكمة في قطر. وبذلك، حسب مجتهد، وبذلك كانا يأملان انهاء الأزمة واخضاع قطر لرغبات السعودية. وحسب مجتهد، فقد كانت الولايات المتحدة هي التي ضغطت بشكل غير مباشر لإلغاء المؤامرة.
لم يتم حتى الآن، التحقق من هذه المعلومات، وليس هناك ما يؤكد أنّ هذه التغاريد تعتمد على حقائق واقعة. لكن ما لا يرقى إليه الشك هو عمق العلاقات بين الأميرين الشابين، السعودي والاماراتي، وهي العلاقة التي خلقت تحالفا شابًا يثقان بالرسالة العالمية، او العربية على الأقل، التي القيت على كاهلهما، وانه لا يوجد. غيرهما من يستطيع ادارة الشرق الاوسط. هذا جيل جديد، يضم حاكم قطر تميم بن حمد آل ثاني، البالغ من العمر 37 عامًا، الجيل الذي وصل متأخرًا إلى دول الخليج، بعد أن كان قد سبقه قادة شباب في المغرب والأردن وسوريا.
لقد شعر الزعماء العرب، مثل الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي والملك عبد الله الثاني، بطابع الادارة الفظ لسياسة الخارجية السعودية. وتعرض كلاهما ليس للانتقاد فقط من قبل السعودية، بسبب سلوكهما، بل عوقبا أيضًا. فقد قطعت السعودية إمدادات النفط لمصر قبل نصف سنة بسبب دعم القاهرة للاقتراح الروسي بشأن سورية، وبسبب ما اعتبرته السعودية تراجعا مصريا عن قرار تسليمها جزيرتي تيران وصنافير في البحر الأحمر. كما علقت السعودية المساعدات إلى الأردن حتى الآونة الأخيرة، بسبب رفض الأردن السماح للقوات الخليجية بالعمل من أراضيه ضد القوات السورية. إلا أنّ الضربة الأصعب عانت منها قطر بطبيعة الحال، بعد أن تم اعلانها دولة غير مرغوب فيها في دول الخليج ومصر واليمن والأردن. وتحول الحصار البري والجوي الذي تعرضت له، إلى حصارٍ اقتصادي. وكان ولي العهد الجديد هو الروح الحية المطلوبة فقط من اجل الحصول على موافقة رسمية من والده.
التعيين الجديد، الذي مر حتى الان بدون معارضة، وبدعم جارف من مجلس الامناء، الذي يمكنه حسب الدستور المصادقة على تعيين الورثة، لا يتوقع ان يسبب أي هزاتٍ جديدة في المملكة. ولقد تم استدعاء المعارضين المحتملين لمحادثة  في الديوان الملكي. ويعتبر وزير الداخلية الجديد، عبد العزيز بن سعود بن نايف، شابًا آخر، يبلغ من العمر 34 عامًا فقط، ومقرب جدًا من محمد بن سلمان. ومنذ الآن فصاعدًا، سيكون المسؤول عن إدارة الكفاح ضد الإرهاب الداخلي. وسيكون أيضًا شريك ولي العهد في قمع المعارضة. ولإرضاء مواطني الدولة بسبب التغييرات، أعلن الملك سلمان عن تمديد عيد الفطر، الذي ينهي صوم شهر رمضان، لأسبوعٍ آخر، وكذلك اعادة جميع المكافآت المالية التي تم مؤخرًا حرمان مسؤولي الحكومة والجيش منها. وكان رفع الأجور ولا يزال، وسيلة فعالة ومجربة للحفاظ على الهدوء في المملكة.
سياسي يهرب من البشرى
يكتب دان مرجليت، في هآرتس انه لا يتذكر بأن بنيامين نتنياهو استخدم في أي وقت مصطلح النجاة الكامن في كلمتي لا اذكر. ربما فقط في غرف التحقيق، وهناك ايضا بشكل معتدل. قوله لا اذكر في مسألة ما اذا وكيف صادق المجلس الوزاري على منح تراخيص بناء للفلسطينيين في قلقيلية عانى من مستوى مصداقية منخفض. نتنياهو هو سياسي يتهرب من البشائر. لقد تركت ولايته المتواصلة لرئاسة الحكومة، سلسلة من الأدلة على انه ليس مؤهلا لنقاش كلامي شديد. وسيلة العمل لديه هي النفي، الخداع، غياب الحقيقة. طابع سلوكه يتكرر، سواء في اوهام المسودة التي اعدها مع يتسحاق هرتسوغ لتشكيل حكومة، او بالتعرج في قضية اليؤور ازاريا.
لقد ظهر الوهم عندما رفض بشكل دائم قانون سرقة الاراضي الفلسطينية، وتراجع عن ذلك، وعندما عارض سحق المحكمة العليا، وتوقف عن الانشغال بذلك. لقد حذر دائما من ان مشاريع القوانين التي يقدمها البيت اليهودي واليمين الجوهري في الليكود ستسبب ضررا لمكانة دولة اسرائيل. ولكنه بالإصرار نفسه تراجع عن ذلك بضغط من نفتالي بينت واييلت شكيد. واثناء جس النبض مع هرتسوغ، كان يصادق بشكل واضح على الحاجة لحكومة مشتركة مع حزب العمل، لأن قادة العالم توقفوا عن تصديقه هو والتزاماته.
نتنياهو، مثل محمود عباس، ليس معنيا بتسوية سياسية. كلاهما يريدان فقط التغلب على خصمهما في لعبة تبادل الاتهامات وتحميله المسؤولية عن الفشل. بينت، ايضا، يعرف بأن نتنياهو ليس معنيا، لهذا السبب او ذاك، بتسليم الفلسطينيين جزء من البلاد. لكن وزير التعليم يرفض منح نتنياهو حبل مناورة سياسي، يحتاجه جدا للحفاظ على مكانة اسرائيل في العالم. فالبيت اليهودي يشعر بالقلق من الجانب الآخر للعملة نفسها، الذي جعل نتنياهو يعيد النقاش حول البناء في قلقيلية الى المجلس الوزاري السياسي الامني.
في اعترافهم بالتعرج الذي يميز رئيس الحكومة، يتخوفون في البيت اليهودي من وقوعه في اسر مضيفيه واقتراح مسودة اتفاق سياسي. اذا استعرنا شخصية من الحرب الكلاسيكية، فان بينت وشكيد ومتطرفي الليكود يفضلون قيام نتنياهو بصد المفاوضات منذ الجولة الاولى في المعركة على المواقع الخارجية، وليس من خلال المحاربة في المحور الرئيسي – في المفاوضات نفسها – حتى وان كان هذا الأمر سيسحق كليا مصداقية اسرائيل.
خلال كل جلسة لكتلته يقول نتنياهو لنواب الليكود اتركوني اوجه الامور. لكنه هو أيضا يفهم بأن الحصانة لا تدوم الى الأبد. في العالم يعرفون بأنه التزم بمنح تراخيص بناء للفلسطينيين في قلقيلية وتراجع، وتخلى لفترة ما عن ضباط الجيش كمسؤولين عن الخطوة التي تم احباطها، الى ان دافع، بشكل متأخر، عن الجنرال يوآب مردخاي وضباطه، الذين يقومون بعملهم بإخلاص.
في حينه، خلال النقاش المزدوج في أيام براك اوباما، كان الادعاء المؤيد لمنح تراخيص بناء لقلقيلية، مفهوما لوزراء البيت اليهودي، ايضا، والذي عارضوه. لقد فهم هؤلاء بأنه لا مفر، وكما يعارضون بين الحين والآخر، لكنهم يصمتون عندما يخفف وتيرة البناء الى الشرق من الخط الاخضر. والان، بعد حوالي عشرة اشهر، رفع بينت وشكيد رأسيهما وقفز متطرفو الليكود على العربية، وتراجع رئيس الحكومة مرة اخرى.
في عمله هذا شعر نتنياهو بأنه يتراجع هذه المرة فقط، وبعد ذلك مرة واحدة فقط. دائما توجد مرة اخرى، لكن الواقع يختلف. اذا لم يصد التآكل غير المتوقف من جهة اليمين، من خلال اخضاعه للامتحان الذي سيكشف بأن بينت وشكيد وياريف ليفين وزئيف الكين، يواجهون هذا الأمر بدون صناديق اقتراع ولا يملكون القدرة على الانسحاب من الائتلاف – فانه لن يعرف لحظة واحدة من الهدوء الحيوي للعمل الصحيح.
كم من المريح الاعتراف بهزة كتف، لأنه في الواقع المحرج الذي وصل نتنياهو اليه بمبادرة منه، فان من اصبح المرشد للسلوك الصحيح ومن ينقذه من النيران هو افيغدور ليبرمان الذي يستمتع بكل لحظة في وزارة الامن وسيبقى الى الابد خصما بالقوة.
ولي العهد السعودي: قائد النضال ضد ايران
يكتب عوديد غرانوت، في يسرائيل هيوم ان هزة ارضية سياسية حدثت في السعودية: فالملك سليمان هو شخص مريض ومنهك، والملك الجديد سيكون ابنه محمد، ابن الحادية والثلاثين، والذي يعتبر شابا صغيرا في مصطلحات المملكة الصحراوية، التي تنتقل فيها القيادة منذ سنوات، بين الملوك واولياء العهد الذين وصلوا الى العقد الأخير من حياتهم تقريبا.
تتويج محمد وليا للعهد، واقصاء ابن عمه محمد بن نايف، بات له تأثير بعيد المدى يتجاوز الحلبة الداخلية السعودية، ويصل الى الحلبة الاقليمية، والدولية، بل حتى الى اسرائيل.
في نظرة تاريخية، لا يجري الحديث عن سابقة، فكل زعيم يفضل بشكل طبيعي تعيين من خرج من صلبه على قريب عائلته. لقد حدث هذا في الأردن عندما قام الملك حسين وهو ينازع، بإقالة شقيقه الامير حسن، وتعيين ابنه عبدالله وليا للعهد.
لكن الأردن لا يساوي السعودية من حيث مساحة اراضيها، قوتها، تأثيرها وعلاقاتها وقوتها الاقتصادية والعسكرية. السعودية لا تحافظ على اكثر الاماكن قدسية للإسلام فحسب، وانما تقود المعسكر السني في حرب العمالقة التي تجري الان امام المعسكر الشيعي بقيادة ايران.
ان من يقود هذه الحرب هو ليس الملك سلمان، وانما ابنه محمد، الذي تم تتويجه، امس، وليا للعهد. لقد شغل خلال العامين الاخيرين، منصب وزير الدفاع ونائب ولي العهد، وخلال هذه الفترة تمكن الامير الشاب من تجنيد كل العالم العربي، تقريبا، للتحالف الحربي ضد المتمردين المناصرين لإيران في اليمن، وتوجيه تهديدات لإيران، واعلان حزب الله تنظيما ارهابيا، ومؤخرا، عزل قطر المجاورة لأنها انحازت نحو ايران وقدمت المساعدات لتنظيمات الارهاب المتطرفة. وكان لهذا الخط الحربي ثمنه ايضا: تقليص كبير في خزينة المالية السعودية.
لقد كان محمد بن سلمان، وليس ولي العهد القانوني محمد بن نايف، هو الذي سافر الى واشنطن للقاء ترامب في البيت الابيض، وعقد معه صفقة الاسلحة، وهو، ايضا، الرجل الذي تحدث مع ترامب عن الدعم الذي ستقدمه السعودية لكل اتفاق مستقبلي بين اسرائيل والفلسطينيين، ودفع سلفة على الحساب تتمثل بامكانية تطبيع العلاقات مع اسرائيل. وعلى الجبهة الداخلية، كان محمد هو الذي وقع على المشروع الضخم السعودية 2030 الذي يتعامل مع استعدادات المملكة للعهد الذي ستجف خلاله آبار النفط.
يوم امس وقع امر ما في المملكة، رغم ان الانقلاب لن يستكمل في يوم واحد. فالسعودية تحت سلطة محمد لن تغير مرة واحدة، سياستها المحافظة، ولن تخفف من تطرفها الديني ولن تسارع للاعتراف بإسرائيل. لكن تعيين شاب على رأس المملكة، متسرع احيانا، وغير مجرب، لكنه من صناع الرأي، واكثر انفتاحا ووصولا الى وسائل الاعلام الغربية، واكثر معرفة بالحاجة لدفع شراكات استراتيجية واقليمية من اجل الحفاظ على الامن القومي ومحاربة الارهاب والاحتماء امام الخطر الايراني – وهذا يزرع الامل بشأن تعميق اخر للعلاقات بين الرياض واسرائيل.
لعبة العرش
تكتب سمدار بيري، في يديعوت أحرونوت انهم لم يتركوا الكثير من الخيارات امام ولي العهد السابق محمد بن نايف. فعندما اجتمع مجلس العائلة المالكة، الذي يسيطر على المملكة، لتناول وجبة افطر رمضان، سمع الامير محمد اقتراحين، حسب الشائعات: اما ان يتخلى عن الولاية بهدوء، مقابل تعويض متواضع يبلغ عدة مليارات من الدولارات، او الاختفاء في ظروف غامضة. ويبدو انه اختار الخيار الاول ووافق على تسليم عصا السلطة لابن عمه، محمد بن سلمان.
خلال ليلة واحدة، اصبح الامير محمد، ابن الحادية والثلاثين، والابن البكر للملك سلمان من زوجته الثالثة،  اقوى رجل في المملكة. وبينما يعاني والده، ابن الثانية والثمانين، من مشاكل طبية مختلفة، فقد اصبح محمد هو صاحب البيت الجديد. وتم خلال التصويت الرسمي انتخابه لتولي منصب ولي العهد، الذي سيكون الملك الثامن للسعودية، بأغلبية ساحقة: فقد أيد 31 عضوا من اصل 34 عضوا في المجلس قرار اقالة محمد بن نايف لصالح محمد بن سلمان.
لقد سبق وادار بن نايف (57 عاما) حرب السعودية ضد تنظيم القاعدة، واصيب بجراح بالغة في احدى العمليات الارهابية. لكنه لم يتلق أي منصب فخري او منصب رمزي، كجائزة ترضية. ولا حتى كمستشار. الا انه حظي بلفتة مؤثرة. فقد انحنى له الامير محمد امام الكاميرات وقبل يده، كعلامة تقدير ورحب به.
مع ذلك، فإن فصل الامير محمد بن نايف، لم يفاجئ أي شخص حقا: فقد تم فصل المقربين منه، وسط التكتم، من مناصبهم الرئيسية خلال الأسابيع القليلة الماضية، لصالح المقربين من ولي العهد الجديد. هكذا على سبيل المثال: تم تعيين وزير للداخلية، وزير للطاقة وسفير جديد في واشنطن. وكلهم في جيل 20  و 30 عاما. لقد فسر كثيرون هذه الخطوة كبداية صعود الجيل الثالث من العائلة المالكة إلى السلطة - جيل جديد من القادة الشباب.
سيكون في انتظار الامير محمد عمل ليس سهلا: فهو سيشغل منصب نائب رئيس الحكومة، وكوزير للأمن، وسيدير شؤون الخارجية والاقتصاد السعودي. وسيضطر الى مواجهة الصراع الاقليمي ضد ايران، والحرب ضد الحوثيين في اليمن، والمقاطعة ضد قطر، والمنافسة امام تركيا، بالإضافة الى مرحلة العصرنة المعقدة للاقتصاد السعودي، الذي يجد صعوبة في مواجهة اسعار النفط المتدنية.
الى ما قبل عامين كان محمد شخصية مجهولة نسبيا، ولكن مع تتويج والده قبل عامين، بدأ بمراكمة القوة: لقد سيطر على المسائل الأمنية، وعرض رؤيا اقتصادية جديدة - السعودية 2030، وطرح الوعود بالسمح للنساء بقيادة السيارة ودفع مساواتهن في المجتمع البطريركي المغلق. وكرس جل اهتمامه لإيران التي يصفها بالعدو الخطير، ولطرد الاسد من السلطة في دمشق.
حسب افادة جهات استخبارات اجنبية، فقط سبق والتقى عدد من المسؤولين الاسرائيليين، بالأمير محمد ونعتوه بلقب الطفل. وبالمناسبة فانه يحظى في واشنطن بلقب MBS (الاحرف الاولى من اسمه).
لا احد في القدس، واشنطن او طهران، سقط فعلا عن كرسيه عندما تم نشر البيان الدرامي حول اقالة محمد بن نايف لصالح محمد بن سلمان. فمثل هذا الحدث وقع في الاردن، عندما قام الملك حسين، وهو ينازع، بتطيير شقيقه الامير حسن، لصالح ابنه عبدالله – الملك الحالي.
خلال العامين الاخيرين استعد محمد لمنصب الملك: لقد طار الى واشنطن لالتقاء الرئيس ترامب في آذار، وحاول حياكة مؤامرات مع بوتين ضد الأسد، ودفع عزل قطر. وهكذا فانه بالنسبة للكثيرين في المملكة، لم يكن هذا التعيين مجرد مسلة هل سيتم، وانما متى.
يمكن لهذا التعيين ان يحمل انباء جيدة من ناحية اسرائيل. فولي العهد سيحتاج كما يبدو الى المساعدة والتعاون السري. فالسعودية تعاني من مشاكل مع الارهاب وايران، ومن يشغل الان منصب الملك سيحتاج الى استخبارات، وربما تملك اسرائيل ما تسهم فيه: هناك اعداء مشتركين لإسرائيل والسعودية، واصدقاء مشتركين ومصالح مشتركة، لكن الملك الجديد في الرياض لن يسارع الى تجسيد التعاون الممكن مع القدس، اذا تم من تحت الرادار. ولذلك: لا تتوقعوا حصول الاسرائيليين على تأشيرات دخول الى المملكة قريباً.

اشترك في القائمة البريدية للموقع ليصلك كل ماهو جديد :
التالي
« Prev Post
السابق
Next Post »