المستجدات

الأربعاء، 23 أغسطس 2017

موقع الدائرة العسرية والامنية بــ م.ت.ف

رأفت لإذاعة علم: القمة التركية الفلسطينية ستتناول الدور التركي من اجل انهاء الانقسام

اشار عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير صالح رأفت في حديث لإذاعة علم بان القمة الفلسطينية التركية ستناقش دور تركيا مع حركة حماس من اجل انهاء الانقسام وتحقيق المصالحة الوطنية، موضحا ان مطالب القيادية الفلسطينية تتلخص في ان تقوم حركة حماس بحل اللجنة الدراية التي شكلتها في اذار الماضي.

وأكد رأفت على أن إلغاء كل الإجراءات التي اتخذت بشأن قطاع غزة من الحكومة الفلسطينية مرتبطا بحل حركة حماس للجنة الادارية وتمكين حكومة الوفاق الوطني الفلسطيني بممارسة مهامها الأمنية والمدنية في القطاع أسوة بالضفة الغربية.

واشار الى انه سيتم التشاور ما بين جميع الفصائل الفلسطينية لتشكيل حكومة وحدة وطنية والتوافق على موعد لإجراء الانتخابات التشريعية والرئاسية وبالتزامن معها انتخابات للمجلس الوطني لمنظمة التحرير، حيث يتم وضع كل بنود اتفاق المصالحة الذي وقع في القاهرة في ايار 2011 موضع التطبيق بما فيه تشكيل لجنة ادارية ومالية للبت في اوضاع كل الموظفين سواء الموظفين السابقين التي عينتهم الحكومة الفلسطينية او الموظفين اللي عينتهم حركة حماس في قطاع غزة.
وقال رأفت "نأمل ان تلعب تركيا دور ايجابي في تحقيق المصالحة الفلسطينية".
وأشار الى ان الجهود مستمرة لإنهاء الانقسام وتحقيق المصالحة حيث الاجتماع الثلاثي المصري الاردني الفلسطيني.
وأضاف" ان اللقاء سيتناول الوضع الفلسطيني الاسرائيلي وسياسة اسرائيل التي تريد ان تفرض التقسيم الزماني والمكاني على المسجد الاقصى والاستمرار في تهويد مدينة القدس بمواصلة إجراءاتها الاستعمارية التي تتم يوميا عبر بناء وحدات استيطانية سواء في القدس الشرقية المحتلة او في عموم انحاء الضفة الغربية".
واشار الى ان حكومة اليمين المتطرف في اسرائيل تضرب بعرض الحائط كل قرارات الشرعية الدولية التي نصت على ضرورة انهاء الاحتلال وتمكين الشعب الفلسطيني من تجسيد اقامة دولة فلسطين على حدود الرابع من حزيران وحل قضية اللاجئين الفلسطينين.

وفي نهاية تصريحه أعرب صالح عن أمله في ان تتجاوب حركة حماس مع الجهود التركية والجهود المصرية وجهود الفصائل الفلسطينية التي تبذل، وايضا جهود اقناع حركة حماس بحل لجنتها الادرية وانهاء الانقسام وتحقيق المصالحة الوطنية.

اشترك في القائمة البريدية للموقع ليصلك كل ماهو جديد :
التالي
« Prev Post
السابق
Next Post »