المستجدات

الأربعاء، 20 سبتمبر 2017

موقع الدائرة العسرية والامنية بــ م.ت.ف

حصار الحرم الإبراهيمي الشريف

وفا - على غير ما اعتادت عليه حجارة الحرم الإبراهيمي الشريف وجدرانه من هدوء وروحانية برفع الأذان، قلب آلاف المستوطنين الحال بعد أن تجمعوا بالأمس (الاحد) على عتبات الحرم وساحاته ابتهاجا لقرب عيد "العُرش"، وغيره من الأعياد التي تصادف هذا الشهر، فيما تحولت شوارع البلدة القديمة وأحياؤها إلى مدينة أشباح بعد إعلان سلطات الاحتلال الحرم الإبراهيمي الشريف ومحيطه منطقة عسكرية مغلقة.

ويسعى الاحتلال الإسرائيلي وحكومته الاستيطانية منذ عشرات السنوات لمصادرة الحرم الإبراهيمي الشريف، وذلك من خلال مخططاته الاستيطانية التي استباحت الحرم، من خلال تقسيمه المكاني والزماني من قبل (لجنة شامقار) التي شكلت عقب مجزرة الحرم الإبراهيمي في العام 1994، ومنع رفع الأذان بشكل متقطع، وإغلاقه أيام الأعياد اليهودية، وإقامة الحفلات الصاخبة في ساحاته.

وبيّن مدير المسجد ومسؤول سدنة الحرم الإبراهيمي الشريف الشيخ حفظي أبو سنينة، أن حكومة الاحتلال تغلق الحرم الإبراهيمي في العام عشرة أيام بشكل كامل، بحجة الأعياد اليهودية التي يصادف جلها هذا الشهر، بينما تقام الحفلات الصاخبة عند إغلاق الحرم، كما تم بالأمس بحضور آلاف المستوطنين الذين تجمعوا من مختلف مستوطنات الضفة الغربية للاحتفال بقرب عيد "العُرش" اليهودي.

وتعالت الموسيقى الصاخبة في ساحات الحرم، بينما عرضت على الشاشات الالكترونية لوحات تجسد العنصرية اليهودية على جدران الحرم الإبراهيمي الشريف، فيما أقاموا رقصاتهم ودبكاتهم على عتبات الحرم الذي حرم من مرتاديه المسلمين، وتم منع إدارة الحرم من الوصول إلى محيط الحرم.

 واعتبر أبو سنينة هذه الحفلات تعديا واضحا على المسلمين وحرمة الحرم الإبراهيمي الشريف، وحرمان الفلسطينيين من أداء عباداتهم التي كفلتها الشرائع السماوية.

وتمنع حكومة الاحتلال رفع الأذان بشكل كامل يوم السبت باستثناء موعد صلاة العشاء، والجمعة يمنع رفع أذان أوقات الفجر والظهر والعصر، كما يمنع رفع أذان المغرب على مدار الأسبوع، بحجة إزعاج 400 مستوطن اغتصبوا 63% من مساحة الحرم الإبراهيمي.

وناشدت مديرية أوقاف الخليل، كافة المسلمين في الداخل والخارج بالمرابطة في الحرم الإبراهيمي الذي يعتبر رابع أقدس مكان للمسلمين في العالم، ولما له من أهمية تاريخية ودينية، ويعتبر أهم مقصد سياحي في مدينة الخليل.

وأبدى المواطن عبد الرؤوف المحتسب الذي يقيم على بعد عشرات الأمتار من باب الحرم الإبراهيمي، والذي يعتبر شاهدا على كل الجرائم التي تستهدف الحرم والبلدة القديمة، انزعاجه نتيجة ممارسات الاحتلال والاحتفالات التي تقام في ساحة الحرم، وما تشهده البلدة القديمة التي تتحول إلى ثكنة عسكرية بحجة توفير الأمن والحماية للراقصين على عتبات الحرم الإبراهيمي.


وأشار المحتسب إلى أن ساحة الحرم الإبراهيمي تحولت في السنوات الأخيرة إلى ساحة لتنظيم الحفلات الخاصة، ودعوة عدد من المغنيين اليهود وذلك بدعم من حكومة الاحتلال التي تسعى لتهويد البلدة القديمة بشتى الطرق، وطرد سكانها منها لضم المزيد من أراضيها إلى البؤر الاستيطانية التي خنقت حياة السكان الفلسطينيين.

اشترك في القائمة البريدية للموقع ليصلك كل ماهو جديد :
التالي
« Prev Post
السابق
Next Post »