المستجدات

الأربعاء، 25 أكتوبر 2017

موقع الدائرة العسرية والامنية بــ م.ت.ف

رأفت: لا فائدة لأية مفاوضات مع حكومة اقصى اليمين المتطرف برئاسة نتنياهو في اسرائيل

أكد عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير السيد صالح رأفت، أن لا فائدة لأية مفاوضات ثنائية بين الجانبين الفلسطيني والإسرائيلي، وقال: "هذه الحكومة الإسرائيلية يمينية متطرفة، تريد مفاوضات من اجل المفاوضات فقط".

وأشار رأفت في تصريح له لوسائل الاعلام، الى تصريحات نتنياهو التي قال فيها" أي حكومة تضم حماس لن يكون مستعد للتفاوض معها"، وأضاف: " منذ العام 1997 والحكومات الاسرائيلية المتعاقبة وحكومة نتنياهو الحالية والتي تنصلت من كل الالتزامات المترتبة عليها في الاتفاقيات الموقعة وتواصل سياستها في مصادرة الأراضي الفلسطينية وبناء آلاف الوحدات الاستيطانية الاستعمارية سواء في القدس الشرقية او في سائر أنحاء الضفة الغربية وتستمر في نهجها الاجرامي القائم على قتل واعتقال ابناء وبنات الشعب الفلسطيني وتدمير وتقويض حل الدولتين".

وأكد على أن موضوع المصالحة الوطنية الفلسطينية وحكومة تشارك بها حماس هو شان فلسطيني داخلي، مشددا على أن أي حكومة فلسطينية تلتزم ببرنامج منظمة التحرير بغض النظر عن الحزب الذي يرأسها أو يشارك فيها وبغض النظر عن رؤيته السياسية، وتابع: "الأحزاب السياسية الفلسطينية ليست ملزمة ان تعترف بإسرائيل، فالمنظمة اعترفت بإسرائيل ولكن إسرائيل حتى الآن لم تعترف بدولة فلسطين، والمطلوب من دولة الاحتلال ان تعترف بدولة فلسطين وتمكن الشعب الفلسطيني من تجسيد اقامة دولته على حدود الرابع من حزيران عام 1967، كما وعليها ان تنفذ قرارات الشرعية الدولية الداعية لأنهاء الاحتلال العسكري والاستيطاني الاستعماري لكل الأراضي التي احتلت عام 1967 وفي مقدمتها القدس الشرقية".

كما ودعا رأفت جميع الدول العربية الشقيقة للالتزام بقرارات القمم العربية والالتزام بما جاء في مبادرة السلام العربية، وقرار قمة البحر الميت التي تمسكت بعدم تطبيع العلاقات العربية مع إسرائيل دون تنفيذ مبادرة السلام العربية من "ألفها" الي "يائها "، مشيرا الى أن ادارة ترامب تسعى لتطبيع العلاقات العربية مع إسرائيل قبل حل الصراع الفلسطيني- الإسرائيلي، مؤكدا على رفض القيادة الفلسطينية وعلى رأسها الرئيس ابو مازن لعقد مؤتمر من أجل تطبيع العلاقات بين اسرائيل والدول العربية.


وأنهى رأفت تصريحه بالتأكيد على أن هناك مساعي حثيثة تبذل من أجل عقد مؤتمر دولي حقيقي ينبثق عنه هيئة دولية جماعية ترعى المفاوضات الفلسطينية - الاسرائيلية بصرف النظر عن الحكومة التي تكون في اسرائيل، وان تكون الهيئة من الدول دائمة العضوية في مجلس الأمن وعدد من الدول العربية الشقيقة، بحث تسفر هذه المفاوضات تنفيذ قرارات الشرعية الدولية ويحدد مهله زمنية قصيرة لإنهاء المفاوضات لا تتعدى العام ومدة زمنية للتنفيذ لا تتعدى عام اخر.

اشترك في القائمة البريدية للموقع ليصلك كل ماهو جديد :
التالي
« Prev Post
السابق
Next Post »