المستجدات

الخميس، 9 نوفمبر 2017

موقع الدائرة العسرية والامنية بــ م.ت.ف

الاحتلال هدم 15 منزلاً وأخطر 163 آخر بالقدس

وكالات - افاد تقرير حقوقي صادر عن مؤسسة القدس الدولية إن سلطات الاحتلال الإسرائيلي هدمت خلال تشرين الأول/أكتوبر الماضي 15 منزلا ومنشأة سكنية وتجارية في القدس المحتلة، وأخطرت 163منزلا آخر بالهدم.

وبين التقرير أن سلطات الاحتلال هدمت خلال الفترة الممتدة من عام 1967 إلى 2013 نحو أربعة آلاف منزل في المدينة، ما أدى إلى تشريد 30000 مقدسي وخسائر اقتصادية بلغت نحو 9 مليارات دولار أمريكي، وفقًا لدراسة جديدة لمركز المعلومات البديلة في القدس.

ولفتت المؤسسة إلى أن الاحتلال تذرع بالعديد من الحجج لتنفيذ قرارته بالهدم بين الهدم العسكري (48%)، والهدم العقابي (6%)، والهدم الإداري (20%)، والهدم غير معروف الأسباب (24%)، ويأتي البناء دون ترخيص الذي يعتمده غالبية المقدسيين كنتيجة لعدم منحهم تراخيصًا للبناء من قبل الاحتلال الإسرائيلي لأسباب سياسية ديمغرافي.

تبحث لجنة التنظيم والبناء اللوائية التابعة لبلدية الاحتلال بالقدس في اجتماعها المقرر يوم الأربعاء القادم، منح تراخيص لبناء 292 وحدة استيطانية، حيث من المتوقع أن يتم المصادقة على التراخيص لبناء وحدات سكنية في مستوطنتي "جيلو" و"رمات شلومو" .

أما فيما يتعلق بتكثيف الاستيطان، أوضخ التقرير أن مجلس التنظيم الأعلى التابع لما يسمى بـ "الإدارة المدنية الإسرائيلية"، صادق على بناء 1281 وحدة استيطانية في المدينة، منها 581 وحدة في "معاليه أدوميم" و500 وحدة في مستوطنة "رمات شلومو"، بالإضافة إلى 200 وحدة في مستوطنة "راموت".

كما صادقت بلدية الاحتلال في القدس على منح تراخيص لبناء 176 وحدة استيطانية في حي جبل المكبر، لتتحول إلى البؤرة الاستيطانية الأكبر في قلب الأحياء الفلسطينية بالمدينة.

وركز الاحتلال خلال الشهر المنصرم على استهداف المرابطين في المسجد الأقصى المبارك ضمن سياسته المتواصلة بإبعاد رموزه، وفي المقدمة منهم الشيخ رائد صلاح، الذي استأنفت محكمة الصلح في حيفا محاكمته ومددت اعتقاله لأجل غير مسمى.

"حفر هذه الأنفاق سيخفف حركة الانتقال ويعزز الوجود الاستيطاني وفق مخططات تندرج في إطار مشاريع مستقبلية يعتزم الاحتلال تنفيذها في محيط مدينة القدس المحتلة"

وشدد الاحتلال تضييقه على المرابطات في المسجد، واعتقلت المرابطة المقدسية هنادي الحلواني والشيخ رائد فتحي وموسى البسيط عند خروجهم من المسجد في، فيما تم الإفراج عن المرابطة خديجة خويص بعد اعتقال لأكثر من أسبوعين، مع شرط الحبس المنزلي والإبعاد عن الأقصى لمدة شهر، والمنع من السفر لستة أشهر.

وأوضح التقرير أن عدد المقدسيين الذين اعتقلهم الاحتلال خلال تشرين الأول بلغ نحو 90 معتقلا من مختلف الفئات العمرية، لا سيما الأطفال


وأظهر أن 70 نقطة مواجهة مع الاحتلال حصلت في القدس، توزعت على مناطق عدة في المدينة، لا سيما الطور وسلوان والعيساوية وأبو ديس، ما أدى إلى وقوع 7 إصابات في صفوف جنود الاحتلال ومستوطنيه وإلقاء 11 زجاجة حارقة و4 أكواع ناسفة.

اشترك في القائمة البريدية للموقع ليصلك كل ماهو جديد :
التالي
« Prev Post
السابق
Next Post »