المستجدات

الأحد، 26 نوفمبر 2017

موقع الدائرة العسرية والامنية بــ م.ت.ف

واشنطن تمدد العمل في مكتب منظمة التحرير الفلسطينية لثلاثة اشهر

أضواء على الصحافة الاسرائيلية 26 تشرين ثاني 2017
وزارة الاعلام

واشنطن تمدد العمل في مكتب منظمة التحرير الفلسطينية لثلاثة اشهر

تكتب صحيفة "هآرتس" ان وزارة الخارجية الامريكية اعلنت، يوم الجمعة، ان مكتب البعثة الفلسطينية في واشنطن سيواصل العمل، لكنه سيتم فرض قيود على تفعيله، وسيعمل المكتب لمدة 90 يوما اخرى، وبعدها يمكن للرئيس دونالد ترامب ان يقرر تمديد العمل فيه، بادعاء انه حيوي للمفاوضات بين اسرائيل والسلطة الفلسطينية.
ويضع هذا البيان حدا للأزمة التي بدأت في الأسبوع الماضي، عندما اعلن وزير الخارجية ريكس تيلرسون انه قد يتم اغلاق المكتب بسبب دعوة الرئيس الفلسطيني محمود عباس الى محاكمة مسؤولين اسرائيليين في محكمة الجنايات الدولية في لاهاي.
وقال مسؤول في وزارة الخارجية الامريكية لصحيفة "هآرتس"، ان القانون الاميركي الذي يحدد نشاط الوفد الفلسطيني ينص على امكانية اغلاق المكتب اذا توجه الفلسطينيون الى محكمة العدل الدولية، لكن القانون نفسه يسمح للرئيس بتمديد نشاطه كل 90 يوما على اساس انه "ضروري" لإجراء "مفاوضات هادفة" بين اسرائيل والفلسطينيين. واضاف المسؤول ان الادارة تأمل في ان تجري هذه المفاوضات خلال 90 يوما بين الجانبين، الامر الذى سيمكن الرئيس ترامب من تجديد عمل المكتب.
وقال المسؤول الرفيع: "نحن متفائلون بان تكون العملية الدبلوماسية قد وصلت الى مرحلة هامة ومتقدمة بما فيه الكفاية في نهاية فترة ال 90 يوما". واضاف انه خلافا لما قيل في بعض التقارير، الاسبوع الماضي، فان الاعلان عن اغلاق البعثة "لا يقصد به الضغط على الفلسطينيين الذين تجري معهم محادثات مفيدة حول طريق التوصل الى اتفاق سلام شامل".

مع ذلك، فقد وصفت مصادر في القيادة الفلسطينية البيان الامريكي بأنه "محاولة للنزول عن الشجرة". وقال مقربون من عباس ان ادارة ترامب تتحدث عن دفع العملية السياسية، لكنها لم تقدم حتى الان أي وثيقة او مبادرة. وقال مستشار الرئيس عباس، احمد مجدلاني، انه لا يجب على الامريكيين الضغط على القيادة الفلسطينية لأنها سبق واعلنت موافقتها على المفاوضات. وفي محادثة مع "هآرتس" قال مجدلاني ان "الفلسطينيين لن يوافقوا على تلقي املاءات ونتائج تم الاتفاق عليها مسبقا بين اسرائيل والادارة الامريكية". وقال انه لا يمكن مطالبة الفلسطينيين بعدم دفع خطوات في المحكمة الدولية او على الحلبة الدولية، وفي المقابل عدم دفع أي خطوة ذات افق سياسي حقيقي.

للمزيد حمل الملف المرفق 🠳
للتحميل
minfo.ps
اضغط هنا

اشترك في القائمة البريدية للموقع ليصلك كل ماهو جديد :
التالي
« Prev Post
السابق
Next Post »