المستجدات

الجمعة، 8 ديسمبر 2017

موقع الدائرة العسرية والامنية بــ م.ت.ف

فدا يحيي الملحمة البطولية التي تخوضها الجماهيرية الفلسطينية

بيان صحفي
معركة الدفاع عن القدس معركة الإنسانية جمعاء
فدا يحيي الملحمة البطولية التي تخوضها الجماهيرية الفلسطينية ويدعو إلى جعل هذا اليوم جمعة غضب على المحتل وسيده الجديد ترامب

حيا الاتحاد الديمقراطي الفلسطيني "فدا" جماهير شعبنا الأبي التي لبت نداء الواجب وخرجت إلى ميادين المواجهة مع قوات الاحتلال، قرب الحواجز العسكرية والمعابر والجدران المصطنعة، على امتداد المدن الفلسطينية، وفي القلب منها زهرة المدائن وقدس الأقداس، وكتبت بالدم عهدا جديدا متجددا، حاضرا في المكان والزمان والوجدان، بأن تبقى القدس، بكل حواريها وأسوارها وكنائسها ومساجدها وقبابها وأسواقها، وبشرقها وغربها، عاصمة للدولة الفلسطينية العتيدة، وبأن بلفور هذا العصر والمتصهين الجديد المدعو ترامب لا يعنيها إعلانه من قريب أو بعيد.
وإذ يؤكد الاتحاد الديمقراطي الفلسطيني "فدا" أن هذه الملحمة البطولية التي تخوضها الجماهير الفلسطينية المنتفضة بأجسادها العارية وقبضاتها المرفوعة القوية ليست جديدة عليها، فإنه يدعو أبناء شعبنا إلى الاستمرار في هذه المواجهات وجعل من هذا اليوم "جمعة غضب" على المحتل وسيده الجديد ترامب، ويدعو الكل الفلسطيني، أعضاء في الفصائل وقادة لها، وأعضاء في القيادة ووزراء في الحكومة ومسؤولين حكوميين وهيئات حكومية، ونقابيين وناشطين في مؤسسات المجتمع المدني والأهلي، إلى الالتحام مع جماهير العمال والطلبة والفلاحين للتأكيد بأن هناك رسالة فلسطينية واحدة وموحدة بأننا لا نقبل عن القدس بديل، وأنه لا دولة بدون القدس عاصمة لها.
كما يحيي الاتحاد الديمقراطي الفلسطيني "فدا" جماهير شعبنا التي خرجت في مختلف مراكز اللجوء والشتات رافعة الأعلام الفلسطينية وصور القدس بكنائسها ومساجدها وجابت شوارع وساحات المدن والعواصم العربية والأجنبية هاتفة بأصواتها الهادرة بأن لا تنازل عن ذرة تراب واحدة من القدس وأن الشعب الفلسطيني واحد موحد خلف هذا الموقف وبأن الإدارة الأمريكية وضعت نفسها هذه المرة، ليس كحام وداعم لكيان المحتل الغاصب، بل تماهت معه في اغتصابه وغطرسته وجرائمه وأصبحا "على الملأ" وجهان لعملة واحدة.
ويؤكد الاتحاد الديمقراطي الفلسطيني "فدا" أن استهداف القدس، بما تعنيه من موقع وتاريخ وحضارة، يجعل من معركة الدفاع عنها وعن حق الشعب الفلسطيني الخالص بها، معركة الإنسانية جمعاء، ومن هنا يدعو "فدا" كل الأحرار والشرفاء ومحبي الحرية والتقدم في العالم العربي والإسلامي وفي مختلف أنحاء العمورة إلى الخروج في مظاهرات عارمة في مدنهم وعواصم بلدانهم وأمام السفارات الأمريكية تنديدا بقرار ترامب واعتباره امتدادا للأفاق بلفور ومجرما جديدا وعدوا للسلام وحرية الشعوب والإنسانية قاطبة.


- صادر عن دائرة الإعلام والثقافة في فدا -

اشترك في القائمة البريدية للموقع ليصلك كل ماهو جديد :
التالي
« Prev Post
السابق
Next Post »