المستجدات

الاثنين، 22 يناير 2018

موقع الدائرة العسرية والامنية بــ م.ت.ف

الكذب الأمريكي لم يعد ينطلي على أحد وزيارة بنيس مرفوضة ولا تعدو كونها لعبة علاقات عامة

يدعو الاتحاد الديمقراطي الفلسطيني "فدا" جماهير شعبنا إلى الالتزام التام بالإضراب الشامل المقرر غدا الثلاثاء والمشاركة بفعالية في المسيرات الشعبية التي ستخرج باتجاه نقاط التماس مع قوات الاحتلال والمستوطنين لتوجيه رسالة فلسطينية قوية مفادها رفض الشعب الفلسطيني القاطع لزيارة نائب الرئيس الأمريكي مايك بنيس، والتأكيد في الوقت ذاته على تمسك شعبنا بحقوقه الكاملة وغير القابلة للتصرف وعلى رأسها حقه في إقامة دولته المستقلة وكاملة السيادة بعاصمتها القدس الشرقية على جميع الأراضي الفلسطينية المحتلة في عدوان الرابع من حزيران 67، وأن جلاء الاحتلال عن هذه الأراضي وتفكيك كل المستعمرات والمعسكرات المقامة عليها هدف لا تراجع عنه، وأن الفلسطينيين بأطيافهم كافة سيبذلون الغالي والنفيس من أجل إحقاق حقوقهم ولن يجعلوا "إسرائيل" تشعر بأن احتلالها دون كلفة.
ويحيي الاتحاد الديمقراطي الفلسطيني "فدا" نواب القائمة المشتركة الذين قرروا مقاطعة جلسة الكنيست اليوم حيث يلقي بنيس كلمة فيها، كما يحيي أبناء الطوائف والفعاليات المسيحية الذين أثبتوا مجددا على أنهم جزءا لا يتجزأ من أبناء شعبنا الفلسطيني الواحد عندما تصدوا لمحاولات نائب الرئيس الأمريكي اللعب على الوتر الطائفي عبر الزعم أنه مهتم بحماية ما أسماها "الأقلية المسيحية" في البلاد.
ويؤكد "فدا" رفضه لمزاعم بنيس حين قال إن الادارة الأمريكية لم تسقط حل الدولتين من حسابها رغم قرار ترامب بشأن القدس، ويشدد أن كلام نائب الرئيس الأمريكي هذا ذر للرماد في العيون كما زيارته التي لا تعدو كونها "لعبة علاقات عامة"؛ فقرار ترامب المشؤوم جعل الولايات المتحدة في موقف واحد متطابق مع إسرائيل في سعي الأخيرة لتصفية القضية الفلسطينية، وعليه لم يعد الكذب الأمريكي ينطلي على أحد ولم تعد الولايات المتحدة الأمريكية ولن تكون في يوم من الأيام حكما "نزيها وأمينا" في أية مفاوضات مستقبلية.

(صادر عن دائرة الاعلام والثقافة في فدا)

اشترك في القائمة البريدية للموقع ليصلك كل ماهو جديد :
التالي
« Prev Post
السابق
Next Post »