المستجدات

الأحد، 18 فبراير 2018

موقع الدائرة العسرية والامنية بــ م.ت.ف

قصف إسرائيلي لقطاع غزة بعد إصابة أربعة عسكريين في تفجير عبوة قرب السياج

أضواء على الصحافة الإسرائيلية 18 شباط 2018
وزارة الاعلام

قصف إسرائيلي لقطاع غزة بعد إصابة أربعة عسكريين في تفجير عبوة قرب السياج

تكتب صحيفة "هآرتس" نقلا عن الناطق العسكري الإسرائيلي، أن الطائرات الحربية قصفت، الليلة الماضية، نفقا امتد من حي الزيتون في غزة إلى الأراضي الإسرائيلية، وعدة مواقع في القطاع، ردا على إصابة أربعة عسكريين إسرائيليين، جراء انفجار عبوة على السياج الحدودي، وإصابة بيت في منطقة المجلس الإقليمي "شاعر هنيغف" بصاروخ تم إطلاقه من قطاع غزة.
وقد وقع الانفجار بالقرب من السياج الحدودي في جنوب القطاع، وأسفر عن إصابة أربعة جنود، أعلن الجيش الإسرائيلي أن جراح اثنين منهم بالغة الخطورة، والثالث متوسطة والرابع طفيفة. وقال الجيش الإسرائيلي إن "هذا الحادث بالغ الخطورة ويهدد الاستقرار في المنطقة" وان سلاح الجو قصف عدة أهداف في القطاع ردا على الحادث.
ووفقا للجيش فقد وصل جنود من لواء جولاني وسلاح الهندسة إلى السياج الحدودي في منطقة كيبوتس "عين هشلوشاه"، بالقرب من خانيونس، بعد وصول إنذار يشير إلى ملامسة السياج. وعندما وصل الجنود إلى المكان لفحص الأمر، شاهد الجنود علما فلسطينيا معلقا على السياج، ولما اقتربوا منه تم تفعيل العبوة. ويعتقد الجيش أن تنظيم "لجان المقاومة الشعبية" قام بزرع العبوة وتعليق العلم خلال تظاهرة جرت هناك في الآونة الأخيرة، من أجل جذب الجنود إلى هناك. وتم إخلاء المصابين إلى مستشفى سوروكا في بئر السبع، وهم يعانون من حروق وإصابات بالشظايا.
وبعد تفجير العبوة قصفت دبابة إسرائيلية موقع رصد في جنوب القطاع، ونشرت وسائل الإعلام الفلسطينية عن قصف مدفعي لموقع حماس إلى الشرق من خانيونس. وفيما بعد ذكرت أن طائرات حربية إسرائيلية قصفت عدة مواقع في القطاع، من بينها مقرات لذراع حماس العسكري. وقالت وزارة الصحة في القطاع إن القصف أسفر عن إصابة شخصين بجراح متوسطة.
وعقب رئيس الحكومة بنيامين نتنياهو، المتواجد في ميونخ، على العملية في القطاع وقال: "سنرد بشكل مناسب على هذا الحادث الخطير".
وأجرى رئيس أركان الجيش الإسرائيلي، غادي إيزنكوت، تقييما للحالة مع القيادة الجنوبية وقائد القوات الجوية وغيرهم من كبار الضباط. وقال الناطق العسكري العميد رونين مانليس: "لقد شهدنا في الأسابيع الأخيرة محاولة من قبل حماس لتنظيم مظاهرات بالقرب من السياج. إنهم يحاولون القيام بأعمال إرهابية وسوف يتم التعامل معها دون هوادة، هذا الأمر تنظمه حماس وهي تتحمل المسؤولية عن ذلك".
ووصفت "لجان المقاومة الشعبية" في غزة زرع العبوة بـ "العمل البطولي ردا على تسلل العدو إلى سياج قطاع غزة". وبعد ساعات قليلة قال المتحدث باسم حركة الجهاد الإسلامي إن "ارض غزة لن تكون نزهة لقوات العدو وان أبناء غزة سيردون بغضب على العدوان الإسرائيلي واستمرار الحصار". وقال المتحدث باسم حماس حازم قاسم، إن "إسرائيل تتحمل مسؤولية أي تصعيد في قطاع غزة".
إلى ذلك، قالت وزارة الصحة الفلسطينية إن أكثر من 20 فلسطينيا أصيبوا بجروح، يوم الجمعة، في اشتباكات مع الجيش الإسرائيلي على الحدود مع قطاع غزة. وقالت إن جراح أحدهم خطيرة. كما أصيب نحو 25 شخصا في اشتباكات مع الجيش الإسرائيلي يوم الجمعة، في مناطق مختلفة من قطاع غزة. وفقا لوزارة الصحة الفلسطينية، فقد قتل 14 فلسطينيا في اشتباكات مع الجيش الإسرائيلي على حدود قطاع غزة، منذ كانون الأول وحتى منتصف كانون الثاني. وقد اندلعت الاشتباكات عقب إعلان الرئيس الأمريكي دونالد ترامب الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل في بداية كانون الأول.


للمزيد حمل المرفق
للتحميل
minfo.ps
اضغط هنا

اشترك في القائمة البريدية للموقع ليصلك كل ماهو جديد :
التالي
« Prev Post
السابق
Next Post »