المستجدات

الخميس، 29 مارس 2018

موقع الدائرة العسرية والامنية بــ م.ت.ف

إسرائيل تأمر جنودها بقتل كل فلسطيني يحاول اختراق السياج في غزة


أضواء على الصحافة الإسرائيلية 29 آذار 2018
وزارة الاعلام

إسرائيل تأمر جنودها بقتل كل فلسطيني يحاول اختراق السياج في غزة

تكتب صحيفة "هآرتس" أن الأوامر التي أصدرها الجيش الإسرائيلي لقواته التي سترابط على حدود غزة، في مواجهة المتظاهرين، غدا الجمعة، هي إطلاق النيران الحية والدقيقة على كل من يحاول اختراق السياج والدخول إلى إسرائيل. ويقدر الجهاز الأمني أن الجيش سيتمكن من منع اجتياز الفلسطينيين للسياج الأمني، حتى لو كلف الثمن سقوط قتلى فلسطينيين.
وعرض رئيس الأركان غادي ايزنكوت، ورئيس الشباك، نداف ارجمان، أمام المجلس الوزاري السياسي – الأمني، أمس، صورة للاستعدادات والتقييمات الاستخبارية تمهيدا للمسيرة. ووفقا للجهاز الأمني، يتوقع وصول الكثير من الفلسطينيين إلى معسكر الخيام الذي أقيم في ست مناطق على امتداد الحدود. وحسب تقديرات الجيش، فإن المواطنين غير متحفزين للمشاركة في الاحتجاج، الذي بادرت إليه حماس. ومع ذلك، يستعد الجهاز الأمني، لوصول عدد كبير من المتظاهرين بسبب مساعي حماس لإحضار المتظاهرين إلى المكان.
وبدأ الجيش الإسرائيلي بتعزيز قواته على الحدود لمنع الفلسطينيين من اجتياز الجدار. وفي ضوء حقيقة تمكن عدد من الفلسطينيين من اجتياز الحدود، مؤخرا، قام الجيش بنشر لواء آخر، هو لواء "اغوز"، وجنود من الدوريات وقناصة من مختلف الوحدات. وقام رئيس الأركان غادي ايزنكوت بزيارة المنطقة عدة مرات في الأسبوع الأخير، ويوم أمس، قال إن الواقع مع الفلسطينيين يولد خطر انفجار عال، ويهدد بالمس بنسيج الحياة الحساس وامن سكان المنطقة". وجاء تصريح ايزنكوت، هذا، خلال مراسم استبدال قائد ذراع الاستخبارات في الجيش الإسرائيلي.
وأشار رئيس الأركان إلى حالتي التسلل الأخيرتين، وقال إنه "في ضوء أحداث الأسبوع الماضي، يجب أن ننظر إلى الداخل ونستخلص الدروس من الحوادث المؤسفة بنهج احترافي ومتواضع - من أجل ضمان مستوى عال من المتطلبات والأعراف التي نخرج لتنفيذها من أجل ضمان أمن الدولة وسكانها".
وكان الجيش الإسرائيلي قد أعلن، أمس الأربعاء، أنه اعتقل فلسطينيا اجتاز السياج الحدودي، شمال قطاع غزة. وتم اعتقال الفلسطيني على شاطئ زيكيم، وتم تسليمه للتحقيق لدى الشاباك. ولم يتم العثور على أسلحة معه.
وينضم هذا الحادث إلى عدد من الحوادث التي وقعت في الأيام الأخيرة، التي اقترب فيها الفلسطينيون من السياج أو عبروه. وصباح أمس، اقترب فلسطينيان من معبر كارني القديم، في شمال قطاع غزة وأضرموا النار في مسطح كان يستخدم لنقل البضائع، لكنهما لم يعبرا السياج أو يدخلا الأراضي الإسرائيلية. وأمس الأول، تم اعتقال ثلاثة فلسطينيين مسلحين بالقنابل اليدوية والسكاكين بعد التسلل من غزة. وقد تم اعتقال الثلاثة بالقرب من قاعدة تسئليم، على بعد حوالي 20 كيلومتراً من الحدود، وبعد أن ساروا لمدة خمس ساعات في إسرائيل. ودخل أربعة فلسطينيين، يوم السبت، إلى إسرائيل عبر السياج في منطقة كيسوفيم، وحاولوا إشعال النار في المركبات الهندسية وتمكنوا من العودة إلى قطاع غزة.
إلى ذلك، اعتقلت الشرطة، أمس 34 فلسطينا تسللوا إلى إسرائيل من الضفة الغربية. وتم اعتقالهم بعد وصول تحذير عن تسللهم عبر السياج في منطقة الجلبوع. وأعلن الجيش الإسرائيلي، أمس، أنه قصف بالدبابات موقعي رصد لحركة حماس، في شمال قطاع غزة، ردا على إشعال الحريق في المعبر غير المستخدم حاليا.
ويأتي ذلك في ظل استعداد قوات الأمن ليوم غد الجمعة، الذي ستبدأ فيه نشاطات مسيرة العودة بتشجيع من حماس، على امتداد الحدود مع إسرائيل. وأعلن الجيش الإسرائيلي، أمس، انه سيفرض الحصار على الضفة الغربية، ويغلق المعابر مع القطاع طوال أيام عيد الفصح العبري. وسيبدأ الإغلاق منذ منتصف الليلة القادمة، ويستمر حتى السبت القادم، السابع من نيسان. ووفقاً لإعلان الناطق بلسان الجيش، جاء قرار الإغلاق، تماشيا مع تقييم الوضع الأمني وبموافقة المستوى السياسي، وسيسمح خلال فترة الاغلاق بمرور الحالات الإنسانية والطبية والاستثنائية، فقط، رهناً بموافقة منسق أعمال الحكومة في المناطق.

للمزيد حمل المرفق

للتحميل
minfo.ps
اضغط هنا

اشترك في القائمة البريدية للموقع ليصلك كل ماهو جديد :
التالي
« Prev Post
السابق
Next Post »