المستجدات

الخميس، 12 أبريل 2018

موقع الدائرة العسرية والامنية بــ م.ت.ف

بيان صادر عن المعتقلين الإداريين في سجون الاحتلال الصهيوني


بيان صادر عن المعتقلين الإداريين في سجون الاحتلال الصهيوني
لا لسياسة الاعتقال الإداري التعسفي.. أطلقوا سراحنا فليس هناك من يديرنا
فلتتوحد الإرادة في يوم الأسير الفلسطيني
جماهير شعبنا البطل،،،
استكمالاً لمعركة كسر القيود المفتوحة في مواجهة سياسة الاعتقال الإداري التعسفية والفاشية الاحتلالية التي بدأت في الشهر الخامس عشر من شهر شباط الماضي بمقاطعة محاكم هذا الاعتقال التعسفي بمختلف مستوياتها مقاطعة كاملة ونهائية غير مسقوفة زمنياً باعتبارها محاكم شكلية وصورية يستخدمها الاحتلال لإعطاء شرعية على سياسة تتناقض مع أحكام القانون الدولي والقانون الإنساني، مستنداً في ذلك إلى القانون العسكري الاحتلالي المبني على قانون الطوارئ البريطاني الذي تحوّل من طارئ إلى ثابت عمره بعمر هذا الاحتلال الفاشي. فإننا نعلن عن تصعيد مواجهتنا المفتوحة لهذه السياسة التي تعكس الوجه الحقيقي لهذا الاحتلال الفاشي الممعن في إصدار أوامر الاعتقال الإداري وتجديده لمرات متتالية ولسنوات طويلة، الأمر الذي يُحوّلنا إلى رهائن لديه.
ولأن الاحتلال لا يزال ممعناً في هذه السياسة بعد إعلان مقاطعة المحاكم، وتمثل ذلك بالعدد الهائل من قرارات التجديد والتلويح بالتهديد لمن يقاطعون المحاكم، وتأكيداً منا على استراتيجية خطوتنا المتمثلة في استمرار المقاطعة وتصعيد وتيرة نضالنا داخل السجون، وتلاحماً مع انتفاضة شعبنا في ميدانية موحدة والتي تؤكد على التمسك بحق العودة والدولة والقدس عاصمتنا الأبدية، وفي إطار هذه المواجهة المفتوحة فإننا نعلن لجماهير شعبنا ولأمتنا العربية ولكافة أحرار العالم وبالتزامن مع يوم الأسير الفلسطيني عن الخطوات التالية في المرحلة الراهنة:

1) أننا سنبدأ بإضرابنا الاحتجاجي المفتوح المستمر عن الطعام عبر دفعات من الأسرى، حيث ستنطلق الدفعة الأولى في الخامس عشر من هذا الشهر، وتتلوها دفعات لاحقة وفق برنامج تحدده اللجنة القيادية لمعركة كسر القيود والأسرى ولجانها.
2) مقاطعة عيادات السجون التي نحتجز فيها، والامتناع عن تناول الدواء لكافة الأسرى الإداريين، وذلك اعتباراً من الثاني عشر من هذا الشهر ووفق آلية تقدرها اللجنة القيادية لمعركة كسر القيود والأسرى ولجانها، وسيكون هناك خطوات لاحقة نعلن عنها في حينه.
3) لن نسلم أبداً باستمرار معاملتنا كرهائن لدى جهاز الشاباك الفاشي الذي ينتزعنا من بين أحبابنا بجرة قلم يشرعنها قاضي عنصري هو الوجه الآخر لضباط المخابرات الاحتلالية.
أهلنا الأعزاء... يا جماهير شعبنا الصامد
يا مؤسساتنا الحقوقية ووسائل اعلامنا الحرة
لقد أثلج صدورنا وأدخل فرحاً منتزعاً من عتمة السجن وقيوده إلى قلوبنا دوركم المتميز والرائد في مناصرة مقاطعتنا للمحاكم الصهيونية والتي تؤسس لإعادة الاعتبار للعمل الوحدوي الجماعي للحركة الأسيرة، والتي ستفتح الأفق على مقاطعة وطنية شاملة لمحاكم الاحتلال الاستيطاني، وتؤسس لموقف فلسطيني لمحاكمة مجرمي الحرب في المحاكم الدولية.
إننا نتطلع لكم ونحن على ثقة أكيدة بأنكم ستكونون كما عهدناكم ودأبكم دائماً مع أبنائكم الأسرى الذين يتعرضون لمحرقة الاعتقال الإداري، وسنبقى كما عهدتمونا مستعدين للتضحية بحريتنا من أجل حرية شعبنا، ولن تسقط الراية، ولن نتراجع وسنبقى موحدين في مشروعنا، ولن تبقى رقابنا تحت مقاصل محاكمهم وقضائهم العنصري.

الحرية لنا ولشعبنا والمجد للشهداء
الأسرى الإداريون في السجون الصهيونية


اشترك في القائمة البريدية للموقع ليصلك كل ماهو جديد :
التالي
« Prev Post
السابق
Next Post »