المستجدات

الاثنين، 30 أبريل 2018

موقع الدائرة العسرية والامنية بــ م.ت.ف

بيان صادر عن منظمة التضامن العمالية بمناسبة الأول من أيار


بيان صادر عن منظمة التضامن العمالية بمناسبة الأول من أيار

يا جماهير شعبنا الفلسطيني البطل .... يا جماهير عمالنا البواسل

يصادف يوم غد الثلاثاء الأول من أيار عيد العمال العالمي حيث يجدد ملاين العمال حول العالم تأكيدهم على استمرار النضال من أجل تحقيق السلام والعدالة الاجتماعية والمساواة ويقفون بقوة ضد الحرب والظلم والفقر، وفي المقابل، وفي فلسطين تحديدا، لا زال الاحتلال الإسرائيلي يشكل السبب الرئيسي لانعدام السلام والأمن والعدالة والحرية بسبب سياسات هذا الاحتلال القائمة على أساس تفريغ الأرض من سكانها الاصليين وتهويد القدس وبناء جدار الضم والتوسع العنصري وتسريع وتيرة الاستيطان وفرض الحصار وقطع الطرق وإعدام الأطفال والنساء والشباب بدم بارد، وما نجم عن ذلك من زيادة لحدة الفقر والبطالة وانعدام المساواة وانتهاك الحقوق الأساسية لأبناء الشعب الفلسطيني.
ويصادف حلول عيد العمال هذا العام مع انعقاد المجلس الوطني الفلسطيني ليأخذ على عاتقه تفعيل وتطوير منظمة التحرير الفلسطينية الممثل الشرعي والوحيد لشعبنا في كافة أماكن تواجده، وتتطلع منظمة التضامن العمالية إلى المجلس كي يضع استراتيجية وطنية تقوم على أساس حماية حقوق شعبنا في الحرية والعودة والاستقلال وبناء الدولة الفلسطينية كاملة السيادة على الأرضي الفلسطينية المحتلة عام 67 وعاصمتها القدس الشرقية ويتطلب ذلك تعزيز الوحدة الوطنية وتفعيل مؤسسات المنظمة ومنظماتها الشعبية.
وبمناسبة الأول من أيار، تؤكد منظمة التضامن العمالية وتعمل مع باقي مكونات الحركة النقابية الفلسطينية لتحقيق ما يلي:
* تعزيز وحدة الحركة النقابية الفلسطينية للقيام بمسؤولياتها في الدفاع عن حقوق عمالنا ومجابهة التحديات التي تواجهنا وفي المقدمة منها الاحتلال والبطالة والفقر ومن أجل الحرية والعدالة الاجتماعية والمساواة وتكافؤ الفرص.
* تطالب الحكومة الفلسطينية بالعمل مع أطراف الإنتاج من أجل مواءمة التشريعات والقوانين التي تهم الطبقة العاملة بمعايير واتفاقيات العمل العربية والدولية والعمل على:
1.    تطبيق قانون العمل الفلسطيني على كافة العاملين.
2.    رفع الحد الأدنى للأجور بما يتناسب مع غلاء المعيشة.
3.    تطبيق قانون الضمان الاجتماعي وتطويره بما يشمل الرعاية الصحية كونها حق من الحقوق الأساسية لكافة المواطنين.
4.    إقرار قانون للتنظيم النقابي يستند الى معايير واتفاقيات العمل العربية والدولية وخاصة الاتفاقيات الخاصة بالحريات النقابية وتوفير الحصانة للنقابين.
5.    مكافحة البطالة والفقر بخلق فرص عمل للعاطلين عن العمل وخاصة الشباب الخريجين من الجامعات والمعاهد للحد من هجرة الشباب خارج الوطن.
6.    إقرار خطة اقتصادية واجتماعية عنوانها "تعزيز صمود المواطنين على أرضهم" وذلك بدعم الفلاحين وحماية الأرض وخلق فرص عمل وتطوير البنية التحتية في القرى والمناطق المهمشة للمساهمة في إنتاج السلع الغذائية قدماً على طريق تحقيق الأمن الغذائي.
7.    إننا في منظمة التضامن العمالية يحدونا الأمل للعمل من أجل تحقيق الأهداف سالفة الذكر وصولا إلى تجسيد حق شعبنا في الحرية والعودة والاستقلال الناجز وبناء الدولة الفلسطينية العتيدة وكاملة السيادة بعاصمتها القدس الشرقية.
عاش الأول من أيار عيد العمال العالمي.. عاشت الطبقة العاملة الفلسطينية

منظمة التضامن العمالية
30/4/2018

اشترك في القائمة البريدية للموقع ليصلك كل ماهو جديد :
التالي
« Prev Post
السابق
Next Post »