المستجدات

الأحد، 8 أبريل 2018

موقع الدائرة العسرية والامنية بــ م.ت.ف

رأفت يطالب احرار العالم للوقوف في وجه الغطرسة الامريكية والاسرائيلية


أكد عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية، نائب الأمينة العامة للاتحاد الديمقراطي الفلسطيني " فدا" الرفيق صالح رأفت على ان الدعم الأمريكي المعلن والدفاع المستميت عن دولة الاحتلال الإسرائيلية هو الذي يوفر لها الحصانة ويدفعها لمواصلة تماديها وبطشها وارتكابها "جرائم حرب" بحق أبناء شعبنا الفلسطيني الاعزل في خرق متعمد لكافة القوانين والمعاهدات والاتفاقيات الدولية.
وقال في بيان له اليوم الاحد" ان قتل الأسير صبحي عنبر، والصحفي ياسر مرتجى و سقوط عشرات الشهداء والاف الجرحى من الأطفال والشباب والشيوخ والنساء الذين خرجوا في مسيرات العودة كان نتيجة حتمية للحماية الامريكية لدولة الاحتلال، فهي شريك فاعل واساسي في جميع الجرائم التي ترتكب بحق شعبنا، بدأ من قراراتها المتلاحقة بشأن القدس واعلانها عاصمة لدولة اسرائيل وقرارها بشأن وكالة الغوث وتشغيل اللاجئين "الانوروا" وانتهاء بمواقفها المخجلة والمعيبة في مجلس الامن ووقوفها في وجه المجتمع الدولي ومنعها ادانة المجازر وعمليات القتل المتعمد التي ارتكبتها دولة الاحتلال بحق جماهير المقاومة الشعبية  في قطاع غزة".
كما وحيا رأفت أبناء شعبنا الذين خرجوا في مسيرات البطولة والفداء ونعى الشهداء الذين قضوا جراء دفاعهم عن حقهم في التحرير والكرامة في مسيرة العودة الكبرى وشهداء الحركة الاسيرة وتمنى الشفاء العاجل للجرحى وأضاف:" إن سقوط 31 شهيدا وجرح الالاف في مسيرة العودة يعبر عن همجية هذا الاحتلال وظلمة، كما أن استشهاد 214 أسير في سجون الاحتلال يعكس  خطورة الأوضاع في سجون الاحتلال، وما يعانيه الأسرى الفلسطينيون في السجون الإسرائيلية من اشكال التعذيب والاهمال الصحي المتعمد، وتلقيهم معاملة وحشية وقاسية على أيدي المحتل الغاصب".
وفي نهاية البيان دعا رأفت كل احرار العالم الوقوف الى جانب الشعب الفلسطيني الذي يعاني من نير الاحتلال منذ 70 عاما، وطالب المؤسسات الحقوقية للعمل على مجابهة بربرية دولة الاحتلال الإسرائيلي ودمويته، كما طالب المجتمع الدولي بالقيام بمسؤولياته الإنسانية والقانونية وعدم الخضوع للضغوطات الامريكية والإسرائيلية، ودعا الأمم المتحدة لتوفير الحماية الدولية العاجلة لدولة فلسطين الخاضعة للاحتلال الاسرائيلي

اشترك في القائمة البريدية للموقع ليصلك كل ماهو جديد :
التالي
« Prev Post
السابق
Next Post »