المستجدات

الأربعاء، 1 أغسطس 2018

موقع الدائرة العسرية والامنية بــ م.ت.ف

بعد أربع سنوات: ملف«يوم الجمعة الأسود» لا يزال مفتوحاً

أضواء على الصحافة الإسرائيلية 1 آب 2018
وزارة الاعلام

بعد أربع سنوات: ملف "يوم الجمعة الأسود" لا يزال مفتوحاً

تكتب "يسرائيل هيوم" أنه حتى الآن، بعد أربع سنوات من انتهاء عملية "الجرف الصامد"، لم تنته النيابة العسكرية من التحقيق في الأحداث العسكرية الدامية التي أثارت الشكوك بانتهاك القانون الدولي أثناء القتال في غزة.
في عدة حالات، كالقتال في رفح بعد خطف هدار غولدين، والتي سميت "الجمعة السوداء"، لم يقرر الجيش الإسرائيلي بعد ما إذا كان سيفتح تحقيقا جنائيا ضد الجنود أو يغلق الملف.
وتشير مصادر مطلعة على التفاصيل إلى أن التحقيق في المعارك التي وقعت في المدينة وصل إلى مراحل متقدمة. وتشير التقديرات إلى أن خمس حالات لا تزال قيد الفحص، وأهمها القتال في رفح يوم الجمعة الأسود.
وبسبب ذلك، يتخوف الضباط والجنود الدائمين، الذين لم تغلق ملفاتهم حتى الآن، من إعلان مفاجئ للنائب العسكري يفيد بإمكانية فتح قضية جنائية ضدهم بسبب أحداث القتال.
ويوضح الجيش الإسرائيلي أن هذه المعركة كانت معقدة للغاية، وتم فحص عشرات الشكاوى بعمق، من أجل الدفاع عن القرارات التي اتخذت في ذلك الوقت، أيضا من حيث القانون الدولي.
ويذكر أنه في أعقاب القتال في غزة في صيف عام 2014، تم تقديم قرابة 500 شكوى إلى مكتب المدعي العسكري فيما يتعلق بحوالي 360 حادثًا تشغيليًا تم الادعاء بأنه تم خلالها انتهاك القانون الدولي من جانب جنود الجيش الإسرائيلي. وتم تقديم الشكاوى من قبل فلسطينيين ومنظمات حقوق الإنسان، وغيرها. وتم فحص معظم الأحداث من قبل آلية الفحص في قيادة الأركان العامة، برئاسة جنرال في الاحتياط.
وتم في المجمل العام فتح حوالي 30 تحقيقاً في أعقاب الجرف الصامد، وتقرر إغلاق معظمها. وتقرر، حتى الآن، تقديم لائحة اتهام واحدة ضد ثلاثة من جنود الجيش الإسرائيلي، بتهم النهب والمساعدة على النهب.
في مثل هذا اليوم، الأول من آب، قبل أربع سنوات، عمل لواء جفعاتي في رفح، بعد اختطاف جثة الملازم هدار غولدين. ووفقا للتقارير تم تفعيل إجراء هانيبال الأكثر عدوانية من بين الإجراءات التي قام الجيش بتفعيلها. واستخدم الجيش النيران المكثفة، بما في ذلك المئات من قذائف المدفعية وقذائف الهاون، فضلاً عن الضربات الجوية.
ووفقا للتقديرات، فقد قتل في ذلك اليوم ما بين 130 و150 فلسطينيا، وأصيب المئات. وتعلقت الادعاءات التي تم طرحها ضد الجيش بعدم التناسب الذي تصرف به الجيش بعد الاختطاف، اثر تفعيله لإجراء هانيبال الذي يتم تفعيله في حالة التخوف من اختطاف جندي، والذي تم تغييره منذ ذلك الحين.
وقال الناطق بلسان الجيش الإسرائيلي: "خلال معركة الجرف الصامد، وردت الكثير من الشكاوى والتقارير بشأن انتهاك قوانين الحرب أو السلوك غير العادي لقوات الجيش الإسرائيلي. وقد انتهى التحقيق في مئات الأحداث التي تم فحصها. وتبين عدم وجود مبرر للتحقيق في الكثير من الأحداث. وبشأن أكثر من 30 حادثة، تم فتح تحقيقات في الشرطة العسكرية، وتم الانتهاء من الغالبية العظمى منها، واتخذت قرارات بشأن النتائج التي توصلوا إليها. لا يزال يجري بحث عدد قليل من الحوادث، بما في ذلك حوادث القتال المعقدة، والتي يجري فحصها بأعلى المعايير، وهي في مراحل متقدمة".

للمزيد حمل المرفق
للتحميل
minfo.ps
اضغط هنا

اشترك في القائمة البريدية للموقع ليصلك كل ماهو جديد :
التالي
« Prev Post
السابق
Next Post »