المستجدات

الخميس، 10 يناير 2019

موقع الدائرة العسرية والامنية بــ م.ت.ف

موقف عدائي أميركي جديد

جريدة القدس - حديث القدس/ قبيل قيام مستشار الامن القومي الاميركي، جون بولتون والسفير الاميركي لدى اسرائيل، ديفيد فريدمان برفقة مسؤولين اسرائيليين بجولة في القدس المحتلة، صرح فريدمان أن ما يسمى «صفقة القرن» التي تعدها الادارة الاميركية قد تأجل إعلانها عدة أشهر الى ما بعد الانتخابات الاسرائيلية المقررة في نيسان القادم ، ومساء امس وبعد اجتماعه برئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتنياهو قال بولتون إن انسحاب القوات الاميركية من سوريا لن يتم قبل الضمان التام للدفاع عن اسرائيل وأصدقائنا الاخرين في المنطقة، وهو ما يعني بوضوح ان سياسة الادارة الاميركية برئاسة ترامب تضع نصب عينيها مصالح الاحتلال الاسرائيلي سواء فيما يتعلق بالقضية الفلسطينية أو ما يتعلق بأية تطورات إقليمية، عدا عن تجاهلها التام للاحتلال الاسرائيلي غير المشروع للاراضي الفلسطينية، وكذا حرمان الشعب الفلسطيني من حقه الطبيعي في تقرير المصير واقامة دولته المستقلة على ترابه الوطني.
واذا ما ربطنا هذه السياسة المنحازة بالمطلق للاحتلال الاسرائيلي بما يسمى «صفقة القرن» التي بدأت الادارة الاميركية بتنفيذها منذ وقت طويل دون الاعلان عنها، باعلانها اعترافها بالقدس عاصمة لاسرائيل ونقل سفارتها الى المدينة المقدسة واعطاء الضوء الاخضر لتسريع وتوسيع الاستيطان والدفاع عن انتهاكات اسرائيل في المحافل الدولية وقطع المساعدات عن وكالة الغوث وعن السلطة الفلسطينية وعن مستشفيات القدس واغلاق مكتب منظمة التحرير في واشنطن ومحاولة تصفية قضية اللاجئين بالتشكيك في اعدادهم .. الخ من المواقف الاميركية، فاننا سوف نخرج بنتيجة واحدة وهي ان اعلان او عدم اعلان «صفقة القرن» التي تتجاهل الطرف الفلسطيني الاساسي في معادلة الصراع لا تعنينا من قريب أو بعيد لان من يريد تحقيق السلام الحقيقي في المنطقة لا يقف موقفا معاديا للشعب الفلسطيني وحقوقه على هذا النحو، ولأن الموقف الفلسطيني الرسمي والشعبي وذلك الذي عبرت عنه كافة الفصائل يرفض هذه السياسة الاميركية ويرفض التعامل معها.
وان ما يجب ان يقال هنا ايضا ان الجولة التي قام بها بولتون وفريدمان في القدس المحتلة برفقة مسؤولين اسرائيليين تشكل انتهاكا للقانون الدولي ولقرارات الشرعية الدولية التي تعتبر القدس المحتلة جزءا لا يتجزأ من الاراضي المحتلة عام ١٩٦٧ والتي يجب على قوات الاحتلال الانسحاب منها، وبالتالي فان الجولة بحد ذاتها تعتبر موقفا معاديا من قبل الولايات المتحدة التي يجب ان تدرك انها تتصرف بما لا يحق لها التصرف به وان القدس المحتلة ليست ملكا لواشنطن بل هي ملك للشعب العربي الفلسطيني كما تؤكده مختلف قرارات الشرعية الدولية.
كما أن ما يجب ان يقال ايضا ان مثل هذه المواقف الاميركية العدائية تسدل الستار نهائيا على أي دور يمكن ان تقوم به الولايات المتحدة فيما يتعلق بامكانية تحقيق السلام في المنطقة، وبالتالي تسدل الستار ايضا على ما يسمى بـ «صفقة القرن» التي يبدو ان هذه الادارة الاميركية تعتقد انها تستطيع من خلال التلويح بها تخدير شعوب المنطقة وصرف الانظار عن سياستها المعادية وعما يرتكبه الاحتلال الاسرئيلي من انتهاكات جسيمة.

وإذا كان بولتون يؤكد مجددا ان هدف السياسة الاميركية هو «الضمان التام للدفاع» عن الاحتلال الاسرائيلي الذي ادانه المجتمع الدولي ة فانه يكون بذلك قد عمّق العزلة التي تعيشها الولايات المتحدة باصطفافها الى جانب احتلال غير شرعي عفا عليه الزمن ويرفضه العالم اجمع.

اشترك في القائمة البريدية للموقع ليصلك كل ماهو جديد :
التالي
« Prev Post
السابق
Next Post »