شرطة القدس تفرق احتفالا فلسطينيا بعيد الأم بزعم تمويله من السلطة الفلسطينية


أضواء على الصحافة الإسرائيلية 24 آذار 2019
وزارة الاعلام

شرطة القدس تفرق احتفالا فلسطينيا بعيد الأم بزعم تمويله من السلطة الفلسطينية

تكتب "هآرتس" أن شرطة القدس قامت، يوم الخميس، بتفريق احتفال فلسطيني أقيم في القدس بمناسبة عيد الأم، بزعم أن السلطة الفلسطينية قامت بتمويله. وأقيم الاحتفال في مبنى المعهد الفرنسي، وبمساعدته، وتم تفريقه بأمر من وزير الأمن الداخلي، جلعاد أردان. وفي أعقاب ذلك تم استدعاء القائم بأعمال السفير الإسرائيلي في باريس مارك أتالي، إلى جلسة توبيخ في وزارة الخارجية الفرنسية بعد احتجاجه على التعاون بين المعهد والسلطة الفلسطينية.
وقالت وزارة الخارجية الفرنسية إن تفريق الاحتفال يشكل "انتهاكًا خطيرًا وغير مقبول لعمل شبكة الثقافة الفرنسية في القدس" وأن "الممثل الإسرائيلي في باريس دُعي لتقديم توضيحات". وأضافت الوزارة أن فرنسا تعتزم تطوير علاقات طويلة الأمد ووثيقة مع المجتمع المدني الفلسطيني.
وهذه ليست المرة الأولى التي يصدر فيها اردان أوامر بمنع مناسبات في القدس الشرقية، مدعيا أنها تنتهك اتفاقات أوسلو بسبب ضلوع السلطة الفلسطينية في تنظيمها. ففي الماضي، منع الوزراء مؤتمرات صحفية وفعاليات ثقافية وحتى مهرجانات للأطفال. وتم تنظيم الاحتفال الأخير، يوم الخميس، من قبل "جمعية النساء المقدسيات"، فوصلت الشرطة إلى المكان وأمرت بتفريقه.

للمزيد حمل المرفق
للتحميل
minfo.ps
اضغط هنا