الوحدة الوطنية كفيلة باسقاط صفقة القرن


بيان صحفي عن اللجنة المركزية للاتحاد الديمقراطي الفلسطيني فدا اللجنة المركزية للاتحاد الديمقراطي الفلسطيني "فدا"

عقدت اللجنة المركزية للاتحاد الديمقراطي الفلسطيني فدا يوم امس اجتماعا هاما برئاسة الامينة العامة زهيرة كمال و بحضور اعضاء اللجنة المركزية في الوطن والاقاليم الخارجية حيث ناقشت العديد من القضايات السياسية والوطنية والاقتصادية والتنظيمية والجماهيرية
حيث أكد المجتمعون على ضرورة استعادة الوحدة الوطنية وانهاء الانقسام البغيض على قاعدة اتفاق 2017 لان الوحدة الوطنية هي الصخرة التي تتحطم عليها صفقة القرن وكافة المؤامرات التي تحاك ضد شعبنا الفلسطيني وقضيته العادلة بتقرير مصيره بنفسة ونيل حقوقه المشروعة في العودة وتقرير المصير واقامة دولته الوطنية كاملة السيادة وعاصمتها القدس .
وأكدت اللجنة المركزية على ضرورة تطبيق قرارات القمم العربية بتوفير شبكة الامان المالية العربية والالتزام بمبادرة السلام العربية وجوهرها وقف التطبيع بكل اشكاله مع دوله الاحتلال الاسرائيلي وكل من يدعمها وعليه فان ورشة البحرين المزمع عقدها في نهاية هذا الشهر والتي أجمع الفلسطينيون قيادة وفصائل وشعب على رفضها باعتبارها تمهد الى تطبيق صفقة القرن وتصفة القضية الفلسطينية التي جوهرها سياسي وليس اقتصادي وما الوضع الاقتصادي الصعب الذي يعاني منه الشعب الفلسطيني الا نتيجة للاحتلال الاسرائلي وسياساته الاستعمارية والعنصرية وبدعم من الادارة الامريكية وحلفائها المعادية لحقوق شعبنا ، واننا اذ نحيي كافة الدول العربية التي اعلنت مقاطعتها للورشة في البحرين نطالب بقية الدول العربية بمقاطعتها والوقوف الى جانب الشعب الفلسطيني في المطالبة بانهاء الاحتلال الاسرائيلي للاراضي الفلسطينية والعربية المحتلة وتقديم الدعم المالي والسياسي والدبلوماسي له ليتمكن من تقرير مصيره ونيل حقوقه المشروعة في العودة وتقرير المصيرواقامة دولته المستقلة ذات السيادة الكاملة وعاصمتها القدس .
وثمنت اللجنة المركزية موقف الشعوب العربية وكافه حركات التحرر وحملات التضامن الدولي والدول الصديقة  لوقوفها الى جانب حقوق الشعب الفلسطيني وان هذا الموقف الشجاع كفيل باسقاط صفقة القرن وكافة المؤامرات التي تحاك ضد الشعب الفلسطيني .
وطالبت اللجنة المركزية بضرورة تجسيد الديمقراطية في المجتمع الفلسطيني وعلية بات من الضروري اعلان موعد الانتخابات الرئاسية والتشريعية والمجلس الوطني لان الشعب هو مصدر السلطات وعليه من الضروري العودة الى الشعب في انتخابات ديمقراطية نزيهة وان ذلك هو الكفيل بانهاء الانقسام وتجسيد الوحدة الوطنية وتكريس المجتمع الديمقراطي المدني وتجديد الشرعيات عبر صناديق الاقتراع .
وطالبت اللجنة المركزية ابنا شعبنا الفلسطيني بالتوحد في الميدان لاسقاط صفقة القرن وتوسيع المقاطعة ونبذ كافه مظاهر التطبيع مع الاحتلال ومستوطنيه مثل ما جرى في قرية دير قديس من ثلة صغيرة خارجة عن موقف جماهيرنا في قرية دير قديس وفي كافة القرى والمدن والمخيمات الذين يقاطعون الاحتلال ومستوطنيه  والذي يعتبر خروجا عن الاجماع الفلسطيني بمقاطعة دولة الاحتلال وسحب الاستثمارات منها وفرض العقوبات عليها .
وتابعت اللجنة المركزية عقد المؤتمرات في بقية المحافظات والاقاليم والمنظمات القطاعية مقدمة لانعقاد المؤتمر العام الرابع  واتخذت القرارات الكفيلة بان تكون هذه المؤتمرات رافعة لاستنهاض دور الحزب وطنيا واقتصاديا وجماهيرية في الوطن وكافة الاقاليم الخارجية .