أبرز المستجدات في مدينة القدس الاسبوع الماضي «خطة لإقامة قطار هوائي معلق إلى باحة حائط البراق في البلدة القديمة بالقدس المحتلة»


أبرز احداث مدينة القدس من 4-10 حزيران 2019

وحدة شؤون القدس - أبرز المستجدات في الاسبوع الماضي هو اقرار ما تسمى "اللجنة القطرية للبنى التحتية" (الإسرائيلية) "خطة لإقامة قطار هوائي معلق إلى باحة حائط البراق في البلدة القديمة بالقدس المحتلة". وبحسب ما نقلته قناة "كان" العبرية، فقد رفضت اللجنة عشرات الاعتراضات التي قدمت إليها بهذا الشأن، ومن المقرر أن تطرح هذه الخطة على طاولة حكومة الاحتلال للمصادقة عليها.
على صعيد المسجد الاقصى، اقتحم نحو 353 مستوطنا، الأحد، المسجد الأقصى المبارك، من جهة باب المغاربة، بحراسة مشددة من قوات الاحتلال الإسرائيلي، تزامنا مع دعوات جماعات تلمودية لاستباحته. وكانت قوات الاحتلال حولت المدينة إلى ما يشبه الثكنة العسكرية، بفعل الانتشار الواسع لعناصرها ووحداتها الخاصة وفرق الخيالة والدوريات العسكرية والشرطية: المحمولة والراجلة، وبفعل اغلاقها للعديد من الطرق والشوارع الرئيسية في المدينة، لتأمين الحراسة والحماية لعصابات المستوطنين خلال اختراقهم للبلدة القديمة باتجاه حائط البراق.
في الشأن الدولي، أدانت فرنسا قرار السلطات الإسرائيلية ببناء أكثر من 800 وحدة استيطانية جديدة على أراضٍ في القدس الشرقية المحتلة. واعتبرت وزارة الخارجية الفرنسية في بيان لها، هذا القرار "أمرا مقلقا، ويساهم في توسيع نطاق الاستيطان في الضفة الغربية"، مؤكدة أن الاستيطان يتنافى مع القانون الدولي، وفق ما شدّد عليه القرار (2334) الصادر عن مجلس الأمن الدولي.
من جهتها دانت بريطانيا القرار الاسرائيلي وقال  وزير شؤون الشرق الأوسط البريطاني آندرو موريسون، إن "حكومته قلقة جدا من قرار بناء وحدات استيطانية جديدة في القدس الشرقية". وأكد موريسون في تصريح صحفي ، أن بناء مستوطنات على الأراضي الفلسطينية المحتلة مخالف للقانون الدولي

وفيما يلي التفاصيل
الانتهاكات الاسرائيلية
تحذير فلسطيني من خطورة مشروع التلفريك في القدس المحتلة
حذر خبير فلسطيني، من خطورة مشروع الـ"تلفريك" (الإسرائيلي) الذي أقرته سلطات الاحتلال، والذي من المخطط له في المرحلة الأولى أن يصل إلى حائط البراق (الجدار الغربي للمسجد الأقصى المبارك). وأقرت ما تسمى "اللجنة القطرية للبنى التحتية" (الإسرائيلية) "خطة لإقامة قطار هوائي معلق إلى باحة حائط البراق في البلدة القديمة بالقدس".
وبحسب ما نقلته قناة "كان" الإسرائيلية فقد رفضت اللجنة عشرات الاعتراضات التي قدمت إليها بهذا الشأن، ومن المقرر أن تطرح هذه الخطة على طاولة حكومة الاحتلال للمصادقة عليها.وذكرت القناة أن وزارة السياحة (الإسرائيلية) هي التي "بادرت لإقامة هذا المشروع ورصدت له ميزانية أولية بقيمة 200 مليون شيكل (دولار=3.62 شيكل)، وبحسب المخطط، "ستشمل المرحلة الأولى من المشروع بناء ثلاث محطات؛ الأولى: ستقام بالقرب من مجمع المحطة القديمة بالقرب من مسرح الخان، وتقع المحطة الثانية بالقرب من موقف للسيارات قرب جبل الخليل، وستبنى المحطة الثالثة على سطح مجمع "كيدم" الاستيطاني قرب باحة حائط البراق"
.وبشأن قدرة تلك العربات المعلقة (تلفريك)، فستكون كل عربة قادرة على نقل ما يصل إلى 10 ركاب، وفي أوقات الذروة، ستكون هناك نحو 70 عربة على الخط، بطول يبلغ نحو 1400 متر".ومن أبرز المعطيات، أن "القطار الهوائي يمكن أن ينقل في ساعات الذروة حوالي 3000 راكب كل ساعة".
وأوضحت صحيفة "هآرتس"، أن "طاقم التخطيط لمشروع القطار الهوائي، يعرضون المشروع كوسيلة من وسائل المواصلات العامة التي تهدف إلى حل مشكلة المواصلات حول البلدة القديمة وخاصة ازدحام الحافلات السياحية في منطقة باحة حائط البراق".من جانبه، أوضح خبير الاستيطان والخرائط المقدسي خليل التفكجي مخاطر مشروع الاحتلال الاسرائيلي، وقال، في تصريح صحفي: ان "الاحتلال يريد أن يغير المشهد التاريخي العربي الإسلامي الموجود داخل مدينة القدس المحتلة والتي حافظ عليها العرب والمسلمون منذ آلاف السنين" .وأضاف أن "الاحتلال وفق هذا الهدف يقوم بثلاث خطوات رئيسية؛ الأولى هي ما تحت الأرض؛ عن طريق الأنفاق وما يجري الآن إقامة قدس أخرى تحت المدينة التي نراها نحن بالعين المجردة، وما بين فوق الأرض من خلال إقامة المستوطنات والبؤر "الإسرائيلية"؛ عن طريق التطويق والاختراق والتفتيت".وأضاف التفكجي: "ثم يأتي الاحتلال للخطوة الثالثة وهي السيطرة على الفضاء، وهي ضمن مشاريع التلفريك التي يقوم بها جانب الاحتلال من أجل ربط الشطر الغربي للقدس بالشرقي؛ بمعنى الربط والشرعنة لقضية توحيد مدينة القدس المحتلة الذي تم بعد عام 1967".وأوضح التفكجي، ان "مشروع التلفريك الذي يأتي من غرب القدس مارا في المناطق الحرام حتى منطقة سلوان، ويعمل على ربط السياسية – غرب القدس التي تعتبر العاصمة بالنسبة للاحتلال – بالقضية التاريخية سلوان، والتي يربطها مباشرة إلى جبل الزيتون ".ونبه إلى أن هناك "أسطورة عن أن المسيح المنتظر سيأتي من السماء حاملا هيكلا وينزل على جبل الزيتون ومن ثم ينتقل إلى باب الأسباط؛ وهو ما يعني بحسب الأسطورة دخول المسيح إلى إستهداف هذه المنطقة"، مضيفا أن هذا يؤكد أن "الرواية الاسرائيلية في مشروع التلفريك لها مجموعة من الأهداف الاستراتيجية التي ذكرت آنفا"

الاحتلال يداهم عدة منازل في مخيم شعفاط
داهمت قوات الاحتلال الاسرائيلي، اليوم الإثنين، عدة منازل في مخيم شعفاط، شرق مدينة القدس المحتلة. قوات الاحتلال اقتحمت المخيم وشرعت بعمليات دهم وتفتيش طالت عددا من منازل المواطنين، دون أن يبلغ عن وقوع اعتقالات.

353 مستوطنا يقتحمون المسجد الأقصى
اقتحم نحو 353 مستوطنا، امس الأحد، المسجد الأقصى المبارك، من جهة باب المغاربة، بحراسة مشددة من قوات الاحتلال الإسرائيلي، تزامنا مع دعوات جماعات تلمودية لاستباحته. يذكر أن مجموعات من غلاة المستوطنين مارست عربداتها الليلة الماضية في القدس القديمة خلال ذهابها وإيابها من وإلى باحة حائط البراق (الجدار الغربي للمسجد الأقصى)، وامتدت عربدات المستوطنين الى عدد من أحياء بلدة سلوان جنوب الأقصى، خاصة التي تتواجد فيها بؤر استيطانية.

الاحتلال يعتقل حارسا بالمسجد الأقصى بعد الاعتداء عليه بوحشية
اعتدت مجموعة من عناصر الوحدات الخاصة بشرطة الاحتلال الاسرائيلي، صباح السبت الماضي، بصورة وحشية على حارس المسجد الأقصى المبارك مهند ادريس قبل أن تعتقله. الاعتداء والاعتقال جاء بسبب تصدي الحارس ادريس لعناصر الاحتلال التي اقتحمت مصلى باب الرحمة في الجهة الشرقية من الأقصى المبارك بأحذيتها ورفضها خلع الحذاء.

 القدس: الاحتلال يعتقل فتاة وأربعة شبان من "جبل المكبر"
اعتقلت قوات الاحتلال الإسرائيلي، فجر السبت الماضي، خمسة مواطنين بينهم فتاة من منازلهم بحي جبل المكبر جنوب شرق القدس المحتلة. وأفاد مركز معلومات وادي حلوة، بأن قوات الاحتلال اقتحمت شارع المدارس في جبل المكبر، وأطلقت الرصاص المعدني المغلف بالمطاط المطاط والقنابل الصوتية، ما أدى إلى حدوث مواجهات مع المواطنين، وتم اعتقال فتاة وأربعة شبان هم: أسيل عويسات، وكرم عبدو، ومحمد عطا عويسات، وعطا عويسات، وموسى عبدو.

في الشأن الدولي
فرنسا تدين قرار إسرائيل بناء وحدات استيطانية جديدة في القدس وتدعوها للتراجع
أدانت فرنسا قرار السلطات الإسرائيلية ببناء أكثر من 800 وحدة استيطانية جديدة على أراضٍ في القدس الشرقية المحتلة.واعتبرت وزارة الخارجية الفرنسية في بيان لها الثلاثاء الماضي، هذا القرار "أمرا مقلقا، ويساهم في توسيع نطاق الاستيطان في الضفة الغربية"، مؤكدة أن الاستيطان يتنافى مع القانون الدولي، وفق ما شدّد عليه القرار (2334) الصادر عن مجلس الأمن الدولي. وأشارت إلى أن الاستيطان يسهم في تأجيج الاضطرابات، ويقوض التوصل إلى سلام عادل ودائم بين الإسرائيليين والفلسطينيين على أساس حل الدولتين. وفي هذا الصدد، دعت فرنسا السلطات الإسرائيلية بالتراجع عن هذا القرار، والتخلي عن أي مشروع يضر بإمكانية حل الدولتين. وكانت وزارة الاسكان الإسرائيلية قد قررت الخميس الماضي طرح مناقصة لبناء 805 وحدات استيطانية في القدس المحتلة، تتوزع بين مستوطنة "بسغات زئيف" بواقع 460 وحدة استيطانية، ومستوطنة "راموت" بواقع 345 وحدة استيطانية، علما أن المخطط الاستيطاني المذكور معتمد منذ عامين.

بريطانيا تعرب عن قلقها الشديد من بناء وحدات استيطانية جديدة في القدس
قال وزير شؤون الشرق الأوسط البريطاني آندرو موريسون، إن "حكومته قلقة جدا من قرار بناء وحدات استيطانية جديدة في القدس الشرقية". وأكد موريسون في تصريح صحفي،  الثلاثاء الماضي، أن بناء مستوطنات على الأراضي الفلسطينية المحتلة مخالف للقانون الدولي، ويمثل عقبة أمام حل الدولتين، معربا عن أسفه من تداعيات ذلك على إمكانية التوصل لاتفاق سلام بالتفاوض. وأشار إلى أن جدد خلال زيارته مدينة القدس نهاية الشهر الماضي تأكيد بلاده لحل الدولتين، وأن تكون القدس عاصمة مشتركة للدولتين. وكانت وزارة الاسكان الإسرائيلية قد قررت الخميس الماضي طرح مناقصة لبناء 805 وحدات استيطانية في القدس المحتلة، علما أن المخطط الاستيطاني المذكور معتمد منذ عامين.

مجتمع وتنمية
 الانتهاء من إعادة تأهيل وترميم مقبرة "المجاهدين" التاريخية وسط القدس المحتلة
انتهت لجنة رعاية مقابر المسلمين في القدس المحتلة من مشروع ترميم وإعادة تأهيل مقبرة المجاهدين قُبالة سور القدس التاريخي من جهة باب الساهرة. واستمر العمل في المقبرة قبل وبعد فترة عيد الفطر السعيد، وهي المقبرة التاريخية الرابعة في القدس بعد مقابر: مأمن الله، والرحمة، واليوسفية.

 "التجمع الوطني المسيحي" يوزع الحلوى بالمسجد الأقصى احتفالًا بعيد الفطر السعيد
وزع نشطاء التجمع الوطني المسيحي في الأراضي المقدسة الحلوى في المسجد الأقصى المبارك وشوارع وأزقة مدينة القدس القديمة، تعبيراً عن روح الأخوة التي تربط المسيحيين والمسلمين في المدينة المقدسة. وذكر التجمع الوطني المسيحي، ان فعالية عيد الفطر السعيد انطلقت من المسجد الأقصى المبارك وامتدت داخل البلدة القديمة ومحيطها، ولفت إلى أن الفعالية لاقت تجاوباً واسعاً من المواطنين.  وأوضح التجمع، في بيان له، ان برنامج نشاطاته السنوية تتضمن فعاليات هدفت الى نشر مظاهر الاحتفالات والفرح في كافة المناسبات الدينية الاسلامية والمسيحية على حدٍ سواء وخاصة في مدينة القدس للتأكيد للعالم أجمع ان مدينتنا هي مدينة إسلامية -مسيحية، وان جميع محاولات تزوير هويتها ستفشل بوحدتنا وتعاضدنا في السراء والضراء، ولنشاطاتها لإبراز هويتها الحقيقية.