المستجدات

الأربعاء، 3 يوليو 2019

موقع الدائرة العسرية والامنية بــ م.ت.ف

قيادي فلسطيني يتحدث لـ«دنيا الوطن» عن تطورات عقد المركزي ومجيء الوفد المصري والمصالحة


قال عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية، نائب الأمينة العامة للاتحاد الديمقراطي الفلسطيني "فدا" الرفيق صالح رأفت: إن اللقاءات والمشاورات جارية ومتواصلة، من أجل التحضير لعقد دورة للمجلس المركزي الفلسطيني، مشيراً إلى أننا "لا نريد أن نذهب إلى هذه الدورة من أجل إقرار نفس القرارات التي أقرتها المجالس المركزية والمجلس الوطني السابقة".
وأضاف: "نريد طرح آليات لتنفيذ كل هذه القرارات، ونحن نتشاور مع كل القوى، حتى نضمن مشاركة كل قوى منظمة التحرير في دورة المركزي".
وحول موعد عقد المركزي، قال رأفت: إن المشاورات ما زالت مستمرة في هذا الموضوع، مع كل فصائل منظمة التحرير سواء في غزة والضفة والخارج.
وفيما يتعلق بالتحركات الفلسطينية لما بعد "ورشة المنامة" الاقتصادي، شدّد رأفت على أن الأولوية الآن العمل من أجل إنهاء الانقسام بتنفيذ اتفاق 2017، ونحن ننتظر مجيء الوفد المصري لرام الله وقطاع غزة وهو لديه مقترحات بآليات لتنفيذ هذا الاتفاق.
وتابع: "نأمل أن تتكلل الجهود المصرية بالنجاح لإنهاء الانقسام، وبتنفيذ كل بنود اتفاق 2017، بدءاً من حكومة واحدة تمارس مهامها في الضفة وغزة، وإجراء انتخابات تشريعية ورئاسية والمجلس الوطني".
وأضاف عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير: أن الوفد المصري قام بتأجيل زيارته أكثر من مرة، ونأمل أن يكون حضوره قريباً جداً، وأن نتغلب على الخلافات التي تتعلق بتسليم الحكومة.
وقال: "اتفاق 2017 مستند لاتفاق 2011 ومستند لمخرجات بيروت، بشأن انتخابات مجلس وطني بالتزامن مع الانتخابات التشريعية والرئاسية"، مجدداً التأكيد أن القيادة الفلسطينية تنتظر مجيء الوفد المصري لتنفيذ الآليات التي سيقترحها عليها، وعلى حركة حماس.
وأكد رأفت أن موقف القيادة قاطع برفض أي مخرجات لـ"ورشة البحرين" وهي عملياً آلت للفشل، برفض كل ما يتعلق بمسألة (صفقة القرن) التي هي منحازة بشكل كامل لإسرائيل.
وأضاف: "أمس غرينبلات وفريدمان، شاركا في افتتاح النفق تحت المنازل الفلسطينية، وصولاً للمسجد الأقصى، وهذا مخالف للقرارات الدولية، التي تقول إن القدس الشرقية جزءٌ من الأراضي المحتلة، التي اُحتلت عام 67.
وحول المقترحات لعقد مؤتمر شعبي يضم كافة القطاعات الفلسطينية، قال عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير: إن مؤتمراً شعبياً عقد في غزة خلال الأيام السابقة، ومن الممكن أن يعقد مؤتمر في الضفة، وهناك آخر سينعقد في السابع من هذا الشهر في بيروت، تشارك فيه أحزاب وفصائل فلسطينية عربية؛ لرفض كل مخرجات "ورشة البجرين".

للاطلاع على تصريح السيد صالح رأفت من المصدر

اشترك في القائمة البريدية للموقع ليصلك كل ماهو جديد :
التالي
« Prev Post
السابق
Next Post »