رأفت يدعو المجتمع الدولي لمعاقبة دولة الاحتلال والزامها بالقانون الدولي وقرارات الشرعية الدولية


صرح عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية، نائب الأمينة العامة للاتحاد الديمقراطي الفلسطيني "فدا" الرفيق صالح رأفت ان اعلان نتنياهو بفرض ما يسمى السيادة اليهودية على جميع المستوطنات الاستعمارية في الضفة الغربية وإنها جزء من دولة إسرائيل وإنه لن يخلي مستوطن واحد من هذه المستعمرات يؤكد من جديد للعالم اجمع بأن دولة الإحتلال الإسرائيلي مستمرة في إنتهاكها المتعمد للقانون الدولي وقرارات الشرعية الدولية التي أكدت بأن كل الإستيطان  في الضفة الغربية بما في ذلك القدس الشرقية المحتلة هو غير قانوني وغير شرعي ويجب أن يزول.
ودعا رأفت في بيان له، اليوم الاحد، مجلس الأمن الدولي والجمعية العامة للأمم المتحدة وسائر المنظمات والهيئات الدولية لفرض عقوبات على إسرائيل وإلزامها بتنفيذ القوانين والقرارات الاممية الخاصة بوقف وإزالة المستوطنات والإنسحاب من جميع الأراضي الفلسطينية المحتلة منذ حزيران عام ١٩٦٧ وفي مقدمتها القدس الشرقية المحتلة.
كما وطالب الجمعية العامة للأمم المتحدة بتنفيذ قرارها بتأمين الحماية الدولية لشعبنا الفلسطيني في قطاع غزة " والضفة الغربية وتمكين شعبنا من تجسيد الدولة الفلسطينية المستقلة على حدود الرابع من حزيران عام ١٩٦٧ وعاصمتها القدس الشرقية.
وفي ذات السياق دعا رأفت الدول العربية والإسلامية بوقف أي تطبيع مع إسرائيل والإلتزام بما جاء في مبادرة السلام التي أقرتها القمم العربية والإسلامية.