100 أسير ينضمون للإضراب المفتوح عن الطعام احتجاجا على أجهزة التشويش المسرطنة


أفادت مكتب إعلام الأسرى بانضمام 100 أسير من مختلف سجون الاحتلال اليوم الاثنين للإضراب المفتوح عن الطعام الذي يخوضه الأسرى احتجاجًا على عدم تنفيذ إدارة سجون الاحتلال ما تم الاتفاق عليه بشأن أجهزة التشويش المسرطنة.
بدورهم، أغلق الأسرى مساء أمس معظم الأقسام تضامنًا مع الأسرى المضربين لعدم التزام "إدارة السجون" بما اتفق عليه بشأن أجهزة التشويش.
ونبّه مكتب إعلام الأسرى مساء أمس إلى أن الأوضاع داخل السجون آخذة منحى التصعيد، كما أن الساعات القادمة ستكون حاسمة، لأن إدارة سجون الاحتلال تصر على موقفها بعدم تنفيذ ما اتفقت عليه مع الأسرى.
وبيّن مكتب إعلام الأسرى أن قيادات جديدة من الحركة الأسيرة ستلتحق بالإضراب، بالإضافة لأعداد جديدة من عدة سجون، مالم تقدم إدارة السجون حلول تلبي ما اتفق عليه.
وأشار إلى أن عددا من الأسرى ما زالوا مضربين عن الطعام والماء من عدة أيام في سجون الاحتلال.
كما ونقل مكتب إعلام الأسرى عن الحركة الأسيرة في السجون أنه سيكون لهم خطوات احتجاجية بأشكال مختلفة خلال الساعات المقبلة، داعية الحركة الأسيرة كافة الأسرى للتهيؤ والتأهب لأي قرار يصدر منها للمدافعة عن الحقوق والمكتسبات ومواجهة آلة القمع الصهيونية.
يذكر أن الخميس الماضي أعلن الأسرى في معتقلات الاحتلال عن الشروع بخطوات نضالية جديدة منها انضمام 120 أسيرًا إلى الإضراب المفتوح عن الطعام مساء الخميس في حال استمرت إدارة المعتقلات على موقفها المتعنت والرافض لتلبية مطالبهم.
وكان الأسرى أمهلوا الأربعاء، إدارة السجون مدة 24 ساعة للرد على جملة من مطالبهم المتمثلة بـ: تفعيل الهاتف العمومي لمدة خمسة أيام وإزالة أجهزة التشويش، وإعادة المضربين الذين نقلوا من سجن "ريمون" إلى سجن "نفحة" وعددهم (23) أسيرا، إضافة إلى وقف حملات التفتيش.
يشار إلى أن اتفاقاً كان تم في شهر نيسان الماضي بين الأسرى وإدارة معتقلات الاحتلال، وذلك بعد أن نفذ الأسرى سلسلة من الخطوات النضالية استمرت لأيام، وتضمن الاتفاق في حينها تلبية مجموعة من مطالبهم، أبرزها التوقف عن نصب أجهزة التشويش، والبدء بتركيب وتفعيل استخدام الهواتف العمومية.