رأفت يرحب بموقف 14 دولة من إجمالي أعضاء مجلس الامن الــ 15 برفض القرار الامريكي بشرعنة الإستيطان وتأكيدها على القرار الاممي 2334


رحب عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية، الأمين العام للاتحاد الديمقراطي الفلسطيني "فدا" الرفيق صالح رأفت بموقف الدول الـــ "14" في مجلس الامن أمس التي أكدت على عدم شرعية كافة المستوطنات في الأراضي الفلسطينية المحتلة، وتنتهك القرار 2334 لمجلس الامن، وأكدت أن الاستيطان غير قانوني ودعت إسرائيل لوقف بناء المستوطنات، وعّبروا عن أدانتهم الشديدة لقرار الإدارة الامريكية المتعلق بتشريع المستوطنات.
وأكد رأفت في بيان له، اليوم الخميس، أن الموقف الدولي والذي تمثل في الأغلبية الساحقة بإدانه الاستيطان خلال الجلسة التي عقدها المجلس لمناقشة الأوضاع في الشرق الاوسط يعبر عن الإرادة الدولية بالمطالبة بإنهاء الاحتلال الإسرائيلي للأراضي الفلسطينية المحتلة عام 1967 وفقا للقرار الاممي 242، وأيضا تجسيداً لرفض المجتمع الدولي للسياسة العدائية للإدارة الامريكية اتجاه الشعب الفلسطيني في مصادرة حقة في تقرير مصيرة وإقامة دولته ذات السيادة على حدود الرابع من حزيران بعاصمتها القدس الشرقية.
وقال: " ان شريعة الغاب التي تنتهجها الإدارة الامريكية برئاسة الرئيس ترامب والتي تضرب بعرض الحائط بالقرارات الدولية ذات الصلة بالصراع الفلسطيني - الاسرائيلي تنسف فرص السلام في المنطقة بأكملها بتلك الاملاءات الجائرة والتي توقع ظلما تاريخياً آخر على الشعب الفلسطيني.
وفي نهاية بيانه قال رأفت معقباً على تصريحات السفير الإسرائيلي في مجلس الامن: " إن إسرائيل بقتلها لأبناء الشعب الفلسطيني بدم بارد والاعتقال السياسي واقتحامها للمدن الفلسطينية ومصادرتها للممتلكات الفلسطينية والتوسع الاستيطاني الاستعماري وإنهائها لكل الاتفاقيات التي وقعت معها، تفضح الأكاذيب التي تحاول إسرائيل تسويقها من أجل إنهاء حل الدولتين ومصادرة الحق الفلسطيني في إقامة دولة فلسطينية ذات سيادة على جزء من فلسطين التاريخية ووفقاً لقرارات الشرعية الدولية.