رأفت يدعو غوتيريش لإدانة زيارة 23 سفيراً في الأمم المتحدة للمستوطنات الاستعمارية المقامة على الأراضي الفلسطينية

اعتبر عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية، الأمين العام للاتحاد الديمقراطي الفلسطيني "فدا" الرفيق صالح رأفت زيارة 23 سفيرا من الأمم المتحدة للمستوطنات المقامة على أراضي الضفة الغربية بالأمر المستهجن والمرفوض ومخالفة صريحة لقرارات الشرعية الدولية وبالأخص القرار 2334.
وقال رأفت في تصريح له، اليوم الخميس: "ان إسرائيل لم تضع امام السفراء حادثة حرق المستوطنين لعائلة دوابشة أو قتلهم للفلسطينيين أو تخريب المزارع بل أظهرت استيطانها على انه شرعي، فإسرائيل تسعى من خلال استيطانها الاستعماري ومصادرتها للأراضي الفلسطينية تدمير حل الدولتين ومنع إقامة الدولة الفلسطينية ضاربة بعرض الحائط بكل القرارات الدولية ذات الشأن، وتعمل بكل الطرق لتكريس استيطانها الاستعماري في الأراضي الفلسطينية من خلال إضفاء شرعية على هذه المستوطنات".
وطالب رأفت الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش بإدانة هذه الزيارة التي تعتبر خرقا حقيقيا لكل القرارات الصادرة عن الأمم المتحدة ذات الصلة بالصراع الفلسطيني – الإسرائيلي وانتهاكا لحقوق الشعب الفلسطيني.
ودعا الدول المناصرة لحقوق الشعب الفلسطيني والتي لم تعترف بعد بدولة فلسطين إلى الاعتراف الفوري بالدولة الفلسطينية، ودعا الأمم المتحدة لقبول العضوية الكاملة لدولة فلسطين في  الأمم المتحدة حيث نص القرار181 عام 1948 على الاعتراف بالدولتين (فلسطين، إسرائيل) معاً، ودعا المجتمع الدولي الى التصدي الى كل من يحاول الكيل بمكيالين ومصادرة الحقوق المشروعة للشعوب المضطهدة.