رأفت يدين تعريف وزارة الخارجية الامريكية للمواطنين الفلسطينيين في القدس الشرقية بـ «مواطنين غير إسرائيليين»


ادان عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية، الأمين العام للاتحاد الديمقراطي الفلسطيني "فدا" الرفيق صالح رأفت ما ورد في تقرير وزارة الخارجية الامريكية لحقوق الإنسان من استبدال لتعريف المواطنين الفلسطينيين في مدينة القدس الشرقية المحتلة بأنهم "سكان غير إسرائيليين يعيشون في القدس".
وقال في بيان له، اليوم الخميس: " أن اعتراف الإدارة الامريكية الحالية بالقدس عاصمة لإسرائيل ونقلها لسفارتها الى القدس الشرقية المحتلة وشطبها قبل عامين لكلمة "المناطق المحتلة" في الضفة الغربية واستبدالها بـ(يهودا والسامرة)، إضافةً لشطبها الأراضي الفلسطينية من على موقعها الالكتروني والعديد من السياسات اللامسوؤلة وصولا إلى إعلانها ما يسمى "بــصفقة القرن" تشن حرباً على قرارات وقوانين الشرعية الدولية الخاصة بالصراع الفلسطيني - الاسرائيلي لإنهاء القضية الفلسطينية".
وأشار رأفت إلى أن كل هذه الإجراءات التي تقوم بها الإدارة الامريكية وصولا إلى هذه الخطوة تأتي في إطار الدعم الكامل لدولة الاحتلال الإسرائيلي واليمين المتطرف فيها.
وأكد على أن الشعب الفلسطيني سيتصدى لكل هذه الإجراءات الهادفة لشطب قضيته وتاريخه وارتباطه في أرضه وسيفشل هذه المحاولات اليائسة وسيواصل تشبثه بحقوقه الوطنية في تجسيد دولته ذات السيادة على حدود الرابع من حزيران عام 1967 بعاصمتها القدس الشرقية.
وفي نهاية بيانه دعا رأفت الدول العربية والاسلامية الى مواجهة قرارات الادارة الامريكية والتصدي لممارسات الاحتلال الاجرامية من اجل الحفاظ على القدس عاصمة لدولة فلسطين العربية وطالب الحكومات العربية بالالتزام بقرارات القمم العربية 1980،1990، 2000 والتمسك بمبادرة السلام العربية.