ركز على رفع مستوى وعي الشباب الفلسطيني هناك – اجتماع على مستوى قيادتي فدا وفتح في كوبا


عقد في مقر سفارة دولة فلسطين في العاصمة الكوبية هافانا اجتماع ضم ممثلين عن قيادتي حزب فدا وحركة فتح في كوبا، وذلك في إطار تفعيل دور الفصيلين في أوساط الجالية الفلسطينية الموجودة في هذا البلد الصديق لشعبنا وقضيتنا، وتحديدا أوساط الطلبة الفلسطينيين الدارسين في الجامعات الكوبية.
حضر الاجتماع من جانب حزب فدا الرفاق بشار رجا عضو اللجنة المركزية، ممثل الحزب في كوبا، وبشار حمادنة أمين سر منظمة فدا على الساحة الكوبية، ومعاذ أبو زهرة عضو هيئة الأمانة، مسؤول الطلبة في المدرسة الأمريكية اللاتينية للطب. وحضره من جانب حركة فتح: د. ماجد أبو الهوى أمين سر الحركة وممثلها في كوبا، والأخوان فواز المناصرة وعمرو عفانة عضوا لجنة الاقليم.
وفي التفاصيل، انصب البحث في الاجتماع على سبل تطوير العلاقة بين فصائل منظمة التحرير عموما، وحزب فدا وحركة فتح خصوصا، وعلى الآليات العملية لتجسيد الوحدة الوطنية الفلسطينية "فعلا لا قولا"، وعلى طرق رفع مستوى وعي الطلاب الفلسطينيين الذين يدرسون في كوبا ليكونوا على اطلاع مباشر وإلمام بأدق تفاصيل مجريات معركة التحرر الوطني التي يخوضها شعبنا من أجل الخلاص من ربقة الاحتلال الاسرائيلي، ومن أجل المساهمة من موقعهم في إسناد هذه العملية التحررية وتقديم كل أشكال الدعم لها.
واستهل د. ماجد أبو الهوى الاجتماع بتقديم  التهنئة لحزب فدا وأمينه العام وأعضاء مكتبه السياسي ولجنته المركزية وكل كوادره وأعضائه بمناسبة حلول الذكرى الثلاثين لتأسيس الحزب، مؤكدا في السياق على الدور المحوري الذي لعبه فدا في إطار الحركة الوطنية الفلسطينية عموما ومنظمة التحرير الفلسطينية خصوصا، مشددا كذلك على قوة العلاقة التي تربط بين الحزب وحركة فتح وضرورة تعميقها و تطويرها خدمة لمصالح شعبنا وأهداف الوطنية والتحررية.
ونوه د. أبو الهوى إلى ضرورة محاربة كل مظاهر الإقليمية والمناطقية والفئوية والفصائلية الضيقة وزج الطاقات من أجل الوصول إلى خلق حالة شبابية واعية تضع نصب أعينها "فلسطين أولا ودائما، وأمأ للجميع ووطنا للجميع".
بدوره، أكد الرفيق بشار رجا على أهمية مثل هذه اللقاءات واستمرارها وتوسيعها لتشمل كل الفصائل الفلسطينية الناشطة على الساحة الكوبية، مشددا على موقف فدا الثابت والمبدئي بضرورة تجسيد الوحدة الوطنية الفلسطينية في إطار منظمة التحرير الفلسطينية الممثل الشرعي والوحيد لشعبنا في أماكن تواجده كافة، وعلى أهمية اشتقاق وسائل العمل الوحدوي والمشترك تجسيدا لذلك.
وأكد الرفيق رجا استعداد حزب فدا الدائم لتكريس كل طاقاته وإمكاناته وتوظيفها من أجل الوصول لأرقى وأرفع مستوى من العلاقات بينه وبين الأخوة في حركة فتح وباقي الفصائل الفلسطينية العاملة على الساحة الكوبية من أجل رفع مستوى وعي الشباب الفلسطيني الدارسين في كوبا على كل المستويات: السياسية، والثقافية، والاجتماعية، والأكاديمية.
هذا واتفق ممثلو حزب فدا وحركة فتح على أهمية وضرورة عقد ندوات سياسية وثقافية من أجل المساهمة في رفع مستوى الوعي السياسي والثقافي لعموم بنات وأبناء الجالية الفلسطينية المتواجدة في كوبا، كما اتفقا على رفع وتيرة اللقاءات بين الجانبين من أجل اشتقاق وتطوير المبادرات الشبابية خدمة لأبناء شعبنا وقضيته. وتم كذلك الاتفاق على بعض الحلول للمشاكل التي يواجهها أبناؤنا الطلبة الدارسين في الجامعات الكوبية.