الاشتراكي الديموقراطي الألماني: خطط الضم تجعل من التسوية السلمية مستحيلة


وفا- أكد الحزب الاشتراكي الديموقراطي الألماني SPD))، موقفه الداعم لحل الدولتين.
وأعرب الحزب الالماني في بيان صحفي، عن قلقه من أن التسوية السلمية للصراع في الشرق الأوسط قد تصبح مستحيلة من خلال الخطط التي أعلنت عنها الحكومة الإسرائيلية الجديدة لضم أجزاء من الضفة الغربية اعتباراً من شهر تموز/ يوليو المقبل.
وأكد أن هذا التصرف من شأنه أن يجعل من عملية تحقيق سلام شامل في الشرق الأوسط على أساس المواثيق الدولية امراً بعيد المنال، إن لم يكن مستحيلاً.
وذكر الحزب بدعوة المجتمع الدولي مراراً وتكراراً إلى حل الدولتين على أساس حدود عام 1967، وهو ما تجلى مؤخرا في قرار الجمعية العامة للأمم المتحدة رقم (70/15) الصادر في الرابع من ديسمبر عام 2015، والذي أقر بأغلبية 155 صوتاً التسوية السلمية للقضية الفلسطينية.
وعلى غرار ذلك، فقد تبنى مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة في قراره رقم (1515) لعام 2003 خارطة الطريق التي وضعتها اللجنة الرباعية للشرق الأوسط، والتي ترمي إلى تحقيق حل الدولتين الدائم من أجل تسوية الصراع الإسرائيلي الفلسطيني.
وشدد الحزب الاشتراكي الديموقراطي الألماني، على أن ما ورد في اتفاق التحالف للحكومة الإسرائيلية الجديدة من بيانات يتناقض بشكل سافر مع تلك المطالبات.
واكد أنه سيواصل دفاعه عن حق الشعب الفلسطيني في تقرير مصيره وإقامة دولة فلسطينية قابلة للحياة، مشددا على أن أية خطوات غير منسقة من شأنها تعقيد عملية السلام، والتي تشتد الحاجة الماسة إليها في الشرق الأوسط.