الجمعيات السياسية البحرينية تؤكد على الموقف الثابت تجاه القضية الفلسطينية الرافض للتطبيع

أكدت الجمعيات السياسية في مملكة البحرين، الإثنين، على موقفها الثابت والراسخ تجاه القضية الفلسطينية، والرافض بالمطلق لأي تطبيع مع الكيان الاسرائيلي الغاصب للأرض الفلسطينية المحتلة، والداعم للشعب العربي الفلسطيني وقيادته الحكيمة.
جاء ذلك خلال زيارة وفد من ممثلي الجمعيات السياسية البحرينية، سفارة دولة فلسطين في المملكة، ولقاء السفير خالد عارف.
واعتبر وفد الجمعيات السياسية أن أي خطوة تقوم بها أي دولة باتجاه التطبيع حتى لو من منطلق حسن النوايا ستشكل دافعا لزيادة العداء والبطش الإسرائيلي تجاه الشعب الفلسطيني ولن تخدم القضية الفلسطينية بالمطلق.
وطالبت الجمعيات السياسية حكومة مملكة البحرين برفض أي محاولة ضغط تهدف الى التطبيع مع الكيان الصهيوني، معبرين عن رفضهم المطلق للدور الأمريكي الغير منصف والغير عادل المنحاز تماما للمصالح الإسرائيلية على حساب حقوق الشعب الفلسطيني، هذا الموقف المتمثل بما تم طرحه من خلال صفقة القرن.
من جانبه عبر سفير دولة فلسطين لدى المملكة خالد عارف، عن اعتزازه وتقديره لموقف شعب وقيادة المملكة تجاه قضية العرب الأولى، القضية الفلسطينية، ودعمه لحقوق الشعب الفلسطيني في قيام دولته المستقلة وعاصمتها القدس الشريف، وثمن مواقف الجمعيات السياسية في هذا الشأن، وقال إن هذه المواقف امتداد لمواقف كافة أطياف المجتمع البحريني المشهودة الداعمة والمساندة لفلسطين.

ورحب السفير عارف بالبيان التضامني للجمعيات السياسية والذي عبرت فيه عن الرفض التام لكل أشكال التطبيع او التآمر او التنازل عن اي حق من حقوق الشعب الفلسطيني المشروعة، وثمن مواقف شعب البحرين التاريخية في دعم ومناصرة القضية الفلسطينية.