فدا- متضامنون مع لبنان وواثقون من قدرته على تجاوز هذه المحنة العصيبة


أعرب الاتحاد الديمقراطي الفلسطيني "فدا" عن تضامنه التام مع لبنان رئاسة وحكومة وشعبا، وتقدم بأحر التعازي وأصدقها لعائلات الشهداء الذين ارتقوا في حادث التفجير المأساوي والرهيب الذي وقع في أحد معابر مرفأ بيروت، وتمنى الشفاء العاجل للجرحى.

كما أعرب الاتحاد الديمقراطي الفلسطيني "فدا" عن ثقته بقدرة لبنان، بكافة مؤسساته وطوائفه وشرائحه الاجتماعية وأحزابه السياسية، على تجاوز هذه الأيام العصيبة والخروج منها أكثر قوة.

وقال الاتحاد الديمقراطي الفلسطيني "فدا" إن تاريخ لبنان، القديم والحديث على السواء، حافل بالتحديات، وقد واجهها بعزيمة وإصرار واستطاع التغلب عليها، واستذكر في هذا الاطار خروج الأشقاء اللبنانيين من براثن الحرب الأهلية، وانتصارهم على المحتل الاسرائيلي وتحريرهم جنوبي لبنان، واسقاطهم اتفاق 17 أيار المشين، وتصديهم لسلسلة الاعتداءات الاسرائيلية الوحشية التي تعرض لها البلد والصمود أمامها.

وشدد الاتحاد الديمقراطي الفلسطيني "فدا" أنه وكما نجح وانتصر لبنان في كل هذه التحديات فإنه قادر اليوم على تجاوز هذه المأساة؛ وذلك بفضل وعي وتكاتف ووحدة اللبنانيين وتمسكهم بقرار بلدهم المستقل وعدم سماحهم بالتدخل في شؤونه الداخلية واستعدادهم الدائم للدفاع عنه وعن مصالحه ومقدراته والحفاظ على السلم الأهلي بين أبنائه.

وأكد الاتحاد الديمقراطي الفلسطيني "فدا" أنه وجه قيادة الحزب العاملة على الساحة اللبنانية لاستنفار كل الرفيقات والرفاق في جميع المواقع من أجل الانخراط في أعمال الاغاثة وتقديم كل أشكال المساعدة التي يمكنهم تقديمها للعائلات اللبنانية المنكوبة، والمشاركة في كل الأعمال التطوعية اللازمة في هذا الاطار.