8 أسيرات يقضين احكاماً بالسجن القاسي لأكثر من 10 سنوات


قال مركز فلسطين لدراسات الأسرى ان محاكم الاحتلال لم تتورع عن اصدار احكام قاسية بحق الاسيرات الفلسطينيات بهدف تطبيق سياسة الردع، ومنع النساء من المشاركة في مقاومة الاحتلال، حيث تقضى 8 اسيرات أحكاماً بالسجن الفعلي تزيد عن 10 سنوات .
وأوضح الباحث رياض الاشقر الناطق الإعلامي للمركز أن اسيرتين صدر بحقهما حكماً قاسياً بالسجن لمدة 16 عاماً وهن ” شروق صلاح دويات” 22 عاماً من القدس اعتقلت في اكتوبر2015، بعد اطلاق النار عليها وأصابتها بجرح خطرة، وجه لها الاحتلال تهمة محاولة طعن المستوطن ، والأسيرة ” “شاتيلا سليمان أبو عيادة” (27 عامًا) من مدينة كفرقاسم بالداخل المحتل، و اعتقلت في نيسان2016 ، واتهمها الاحتلال بتنفيذ عملية طعن ايضاً .
وأضاف الاشقر أن أسيرتين صدر بحقهما حكماً بالسجن لمدة 15 عاماً وهن الأسيرة ” ميسون موسى الجبالي” (28عام) من بيت لحم، وكانت اعتقلت في يونيو 2015، ووجهت لها تهمه طعن مجندة، والأسيرة “عائشة يوسف الافغانى” (37 عام) من القدس المحتلة ، كانت اعتقلت في ديسمبر 2016، وادعى الاحتلال بحيازتها سكين وانا كانت تنوى تنفيذ عملية طعن.
بينما الأسيرة المقدسية الجريحة “إسراء رياض جعباص” (35 عام) اعتقلت بشهر اكتوبر2015، بعد اطلاق النار على سيارتها مما ادى الى انفجار اسطوانة غاز كانت بداخلها، حيث اصيبت بحروق شديدة بنسبة 60 % من الدرجة الأولى والثالثة في منطقة الوجه واليدين والظهر والصدر، كما تم بتر 8 من اصابعها، وصدر بحقها حكماً قاسياً بالسجن لمدة 11 عام .
وكذلك الأسيرة الجريحة “نورهان ابراهيم عواد” 22عام، من القدس اعتقلت بتاريخ 23/11/2015، كانت برفقه ابنه عمها هديل 14 عام التي استشهدت بعد اطلاق النار عليها بينما اصيبت هي بالرصاص وتم اعتقالها وصدر بحقها حكما قاسياً بالسجن لمدة 13 عام ونصف، ثم تم تخفيضها لعشرة سنوات .
بينما أصدرت محكمة الاحتلال حكما مماثلاً بحق الأسيرة ” فدوى نزيه حماده” (33 عاماً) من القدس المحتلة بالسجن لمدة 10 سنوات اضافة الى غرامة مالية باهظة بقيمة 30 ألف شيكل، بعد ادانتها بتنفيذ عملية طعن العام الماضي، وهى معتقله منذ اغسطس 2017، ومتزوجة ولديها خمسة من الأطفال، وتقبع حالياً في العزل الانفرادي منذ 70 يوماً.
و الأسيرة ” “أماني خالد الحشيم” 29 عاماً من القدس و كانت اعتقلت بتاريخ 13/12/2016 ، على حاجز قلنديا ، اصدرت بحقها محكمة الاحتلال في القدس حكماً بالسجن الفعلي لمدة 10 سنوات ، حيث وجهت لها تهمه محاولة تنفيذ عملية دهس على أحد الحواجز، وهى متزوجة و ام لطفلين .
واشار الى ان الاحتلال لا يزال يعتقل 40 اسيرة في سجونه، بينهن 24 اسيرة محكوم بأحكام مختلفة، اضافة الى اسيرة تخضع للاعتقال الإداري وهى بشرى الطويل ، ويقبعن في ظروف قاسية ولا تتوفر لهن ادنى مقومات الحياة البسيطة