رأفت يدين قرار الاحتلال بضم أراضي في بيت لحم، ويطالب وزراء الخارجية العرب الالتزام بالمبادرة العربية للسلام

أدان عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية، الأمين العام للاتحاد الديمقراطي الفلسطيني "فدا" الرفيق صالح رأفت قرار دولة الاحتلال الإسرائيلي الذي من شأنه تغيير خارطة الأراضي شرق وغرب محافظة بيت لحم لصالح الاستيطان.
وقال رأفت في تصريح له، اليوم الأربعاء: "إن هذه الإجراءات التي يعمد الاحتلال إلى تنفيذها تأتي في إطار مخططات الاحتلال لضم الأراضي الفلسطينية وتطبيق عملي لما يسمى بـ"صفقة القرن ومن أجل إنهاء حل الدولتين ومنع تجسيد الدولة الفلسطينية المستقلة وفقا لقرارات الشرعية الدولية ذات الصلة بالصراع الفلسطيني – الإسرائيلي، وأنها ستجر المنطقة إلى الهاوية ومزيداً من الصراع والعنف، ويجب على المجتمع الدولي والمنظمات الدولية التصدي لهذا التغول على الحقوق الفلسطينية وإلزام دولة الاحتلال بالقرارات الدولية ذات الشأن التي يضرب بها عرض الحائط ويتعامل على أنه دولة مارقة فوق القانون".
وطالب رأفت وزراء الخارجية العرب المجتمعين اليوم في القاهرة بإدانة هذه الإجراءات الاحتلالية التي تنتهك الحقوق الفلسطينية في وضح النهار، والتأكيد على الموقف العربي الرافض لما يسمى بـ "صفقة القرن" وما يتبعها من خطط احتلالية لضم الأراضي الفلسطينية والتطبيع المجاني معه، والالتزام بالمبادرة العربية للسلام وبقرارات القمم العربية التي تحدد العلاقة مع دولة الاحتلال الإسرائيلي وتوجب إنهاء الاحتلال عن الأراضي العربية والفلسطينية قبل أي تطبيع للعلاقات معه.
وفي نهاية بيانه أكد رأفت أن الشعب الفلسطيني موحداً وسيتصدى على الأرض للاحتلال حتى جلاءه عن التراب الوطني الفلسطيني كاملاً وتجسيد الدولة الفلسطينية على حدود الرابع من حزيران عان 1967 بعاصمتها القدس الشرقية وفقا لقرار المجلس الوطني الفلسطيني عام 1988 وقرارات الشرعية الدولية ذات الصلة.