جائحة كورونا لم تكبح جماح جرائم المستوطنين في موسم قطاف الزيتون

 


وفا-قال المكتب الوطني للدفاع عن الأرض ومقاومة الاستيطان التابع لمنظمة التحرير، إن المستوطنين بحماية قوات الاحتلال يتعمدون التنغيص على المزارعين في موسم قطاف الزيتون، وتحويله إلى ساحة حرب ومواجهة، بهدف إلحاق الخسائر بهم.

وأشار المكتب في تقريره الأسبوعي حول الاستيطان، والذي يغطي الفترة من (3-10 تشرين الأول الجاري) بهذا الخصوص، إلى أن قطعان المستوطنين وقوات الاحتلال تأبى رغم الانتشار المتزايد لجائحة كورونا، إلا ان تحول هذا الموسم إلى ساحة مواجهات ساخنة بين المواطنين والمستوطنين، ويتزايد عاما بعد آخر عدد الذين ينضمون منهم لمنظمات الارهاب اليهودي، التي تتخذ من البؤر الاستيطانية بشكل خاص ملاذات آمنة بمعرفة وحماية قوات الاحتلال كمنظمات "تدفيع الثمن"، و"شبيبة التلال"، لتنفيذ ممارسات قمعية بحق الفلسطينيين وأراضيهم.

وحسب التقرير، فقد وجدت عصابات المستوطنين وقوات الاحتلال الفرصة ملائمة للعبث، وإلحاق الأضرار بالفلسطينيين بموسم الزيتون، عبر احراق الشجر، أو منع المزارعين من الوصول الى أراضيهم، او من خلال الاعتداء عليهم، وسرقة ثمار الزيتون، ومن خلال اغراق أشجار الزيتون في مواقع أخرى بالمياه العادمة، أو من خلال تجريف أراضيهم، مستغلين غياب حملات التضامن الدولية التي كانت تنظم كل عام، بمشاركة المئات من المتطوعين الأجانب، الذين لم يتمكنوا من الوصول إلى فلسطين، بسبب تبعات فيروس كورونا.

وأشار إلى أن الموسم هذا العام بدأ بإضرام المستوطنين النار بأشجار الزيتون المعمرة في قرية صفا غرب رام الله بالقاء زجاجات حارقة، ما تسبب بحرائق واسعة استمرت لأكثر من 3 ساعات، أتت على مئات أشجار الزيتون، في  مناطق "وادي الملاكي، والكرسنه، وباطن حريز، وباطن السنام". 

وتواطأت سلطات الاحتلال مع المستوطنين بمنع المواطنين وأصحاب الأراضي الواقعة خلف جدار الضم والتوسع العنصري من دخول أراضيهم لإخماد النيران، وإنقاذ أشجارهم.

وفي محافظة الخليل، قطعت مجموعة من المستوطنين أشجار الزيتون قرب مستوطنة "متسي يائير" المقامة شرق بلدة يطا جنوب الخليل وتحديدا في منطقة قواويص، كما أصيب في حوارة الى الجنوب من مدينة نابلس ستة من الأهالي بجروح مختلفة جراء هجوم شنه أكثر من ثلاثين مستوطنا من "يتسهار" على المزارعين خلال عملية قطف ثمار الزيتون في منطقة "جبل اللحف" في اليوم الأول من حملة (فزعة) التي تستهدف إسناد أصحاب الأراضي في موسم الزيتون.



 ولم يكتفِ المستوطنون بذلك، بل عمدوا إلى إضرام النار في عدد من أشجار الزيتون قبل مغادرتهم المكان.

وفي هجوم أشد عنفا تعرضت بلدة دير بلوط في محافظة سلفيت لاعتداءات المستوطنين، حيث أحرق مستوطنو "ليشم" المقامة على أراضي مواطني بلدتي دير بلوط وكفر الديك غرب سلفيت، عشرات اشجار الزيتون في الأراضي الواقعة شرق بلدة دير بلوط بالمنطقة المسماة (اسير دير سمعان)، القريبة من المنطقة الأثرية التي تحمل الاسم ذاته، والتي سيطر عليها الاحتلال رسميا، قبل أقل من شهر"، قبل أن يصل إليها أصحابها لجني المحصول.

كما قام مستوطنو "بروخين" المقامة على أراضي بلدة كفر الديك بقطع أشجار زيتون مثمرة في منطقة سوسة، بعد ان شرعت آليات الاحتلال بأعمال تجريف واسعة في منطقة وادي الشامي الواقعة خلف جدار الضم والتوسع العنصري، وهي منطقة محاذية لمستوطنة "الكنا"، وتقدر مساحة الارض الاجمالية 124 دونما، مزروعة بمئات أشجار الزيتون المعمرة والتي تفوق اعمارها المائة عام، اضافة الى سرقة المستوطنين لثمار الزيتون في نفس المنطقة.

وبالتزامن مع هذا، فقد تم كشف النقاب الاسبوع الفائت عن أن جيش الاحتلال الإسرائيلي أصدر 63 أمرا عسكريا بإغلاق مناطق وأراضٍ مزروعة بالزيتون بمساحة 3000 دونم، في أنحاء متفرقة من الضفة الغربية مع انطلاق موسم قطف الزيتون.

وحملت الأوامر العسكرية توقيع قائد جيش الاحتلال في الضفة الغربية بتاريخ 17 سبتمبر/ أيلول 2020، وجاءت بعنوان "إغلاق منطقة– منع الدخول والمكوث". وأرفقت بخرائط وصورٍ جويةٍ تبين مواقع الأراضي المستهدفة بهذه الأوامر، وجلها أراضٍ مزروعة بالزيتون، ما يعني أنها استهداف واضح وجلي لموسم الزيتون الحالي، فيما أوضحت بنودها أن بدء سريانها يكون من تاريخ توقيعها ولغاية تاريخ اليوم الأخير من العام الجاري.

 واستهدفت الأوامر العسكرية الأراضي المزروعة بأشجار الزيتون في مناطق متفرقة من محافظات الخليل، وبيت لحم، ورام الله، ونابلس، وأشارت إلى اعتبار هذه الأراضي مناطق حيوية تابعة للمستوطنات القائمة في المكان  واستثنت حملة التصاريح الصادرة عن سلطات الاحتلال بالدخول إلى تلك الأراضي المستهدفة، علما أن الاحتلال لا يعطي تلك التصاريح إلا بعد معاناة ولعدد قليل من أصحاب الأراضي.

ووفق التقرير، فقد أطلقت الأوامر العسكرية الجديدة أيدي الجنود في تنفيذ هذه الأوامر باستخدام "القوة المعقولة"،  وطردت سلطات الاحتلال عددًا من قاطفي الزيتون من أراضيهم في قرية عورتا في المنطقة الشرقية بالقرية، ومنعتهم من الاستمرار في قطف الزيتون بذريعة عدم وجود تنسيق للعمل هناك.

وفي مخططات الاستيطان المتواصلة، تخطط سلطات الاحتلال لعقد اجتماع هذا الأسبوع للمصادقة على مشاريع بناء استيطانية بشكل نهائي لنحو 2500 وحدة سكنية في عدد من المستوطنات، إلى جانب دفع إجراءات بناء 2000 وحدة سكنية إلى مرحلة إيداع مخططاتها.

ويبدو واضحا ان قسما من مخططات البناء التي سيصادق عليها أو يتم دفع إجراءاتها هي عمليا شرعنة لمبانٍ تم بناؤها من دون تصاريح بناء، وقسم من مخططات البناء يهدف إلى منع إمكانية توسيع بلدات فلسطينية. كما أن قسما من هذه المخططات ستنفذ في مستوطنات معزولة هي اقرب الى جيوب، داخل ما تسميه رؤية الرئيس الاميركي دونالد ترمب الدولة الفلسطينية التي تنص عليها الخطة الأميركية.

وحسب المخططات الإسرائيلية، ستتم المصادقة على بناء 121 وحدة سكنية جديدة في مستوطنة "يتسهار" جنوب مدينة نابلس، و64 وحدة سكنية في مستوطنة "تيلم"، و215 وحدة سكنية في مستوطنة "أسبر"، و14 وحدة سكنية في مستوطنة "معاليه مخماش".

وتقضي المخططات ببناء 141 وحدة سكنية في مستوطنة "شيلو" شمال رام الله. وستقام هذه الوحدات في شمال المستوطنة بين قريتي قريوت وجالود الفلسطينيتين. وستتم المصادقة على بناء 120 غرفة فندقية في مستوطنة "فتسائيل" المحاذية لبلدة فصائل الفلسطينية في غور الأردن، كما ستتم شرعنة متنزه في المستوطنة أقيم من دون تصريح، في العام 2016.

 وستتم المصادقة نهائيا على بناء 357 وحدة سكنية في مستوطنة (غيفاع بنيامين)، الواقعة شمال شرق القدس، و354 وحدة سكنية في مستوطنة (نيلي) في وسط الضفة الغربية، و346 وحدة سكنية في مستوطنة (بيت إيل)، إلى جانب شرعنة 36 وحدة سكنية بنيت من دون تصريح في المستوطنة نفسها.

وسيتم دفع إجراءات لمرحلة إيداع خرائط مخطط بناء 952 وحدة سكنية في مستوطنة (هار غيلو) جنوب القدس. وسيمنع هذا المخطط توسيع قرية الولجة الفلسطينية. كذلك ستتم المصادقة على مخطط بناء 629 وحدة سكنية في مستوطنة (عيلي) في منتصف الطريق بين نابلس ورام الله، وقسم منها سيشرعن بعد أن تم بناؤها من دون تصاريح.

وستناقش سلطات الاحتلال دفع مخططات لبناء 2910 وحدات سكنية أخرى في المستوطنات، وكانت مصادر عبرية ذكرت سابقا أن "مجلس التخطيط الأعلى" سيصادق على بناء 5400 وحدة سكنية جديدة، بموجب تعليمات صادرة عن رئيس الحكومة الإسرائيلية بنيامين نتنياهو، وأكثر من نصفها، 2,929 وحدة، ستقام في مستوطنة (بيتار عيليت) الحريدية.

وعلى صعيد آخر، أقدم مستوطنون على إقامة بؤرة استيطانية "زراعية" في المنطقة الشمالية الشرقية في أراضي بيت دجن شرق نابلس منطقة ظهور المصيف وهي اراضي مملوكة بالكامل للمواطنين من القرية. حيث نصبوا نحو خمسة بيوت متنقلة وحظيرة أغنام في أراضي القرية. وتشهد بلدة بيت دجن في الأيام الأخيرة أعمال استيطانية تمثلت بفتح طرق ومسارات من مشارف مستوطنة "الحمرا" بالأغوار الوسطى، وصولا الى بيت دجن كمقدمة للسيطرة على الاف  الدونمات. وقد قامت مستوطنة ايلون موريه القريبة بتمديد خطوط مياه لتزويد البؤرة الجديدة بالمياه.