رأفت يشدد على أهمية استمرار الحراك الشعبي على الأرض وتشكيل لجان الحماية من أجل التصدي لاعتداءات عصابات المستوطنين


قال عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية، الأمين العام للاتحاد الديمقراطي الفلسطيني "فدا" الرفيق صالح رأفت: "إن العمل متواصل مع كل الدول بشأن جلسة مجلس الأمن التي تعقد برئاسة تونس نهاية الشهر الجاري من أجل وضع حد لسياسة الاستيطان".

وأوضح رأفت في حديث لإذاعة صوت فلسطين، اليوم الاثنين، أن هذه الجلسة تأتي بعد مغادرة إدارة ترامب واستلام بايدن إدارة البيت الأبيض معربا عن أمله بأن يتبع بايدن سياسة اوباما في أخر عهده حينما امتنع عن التصويت الأمر الذي مكن مجلس الأمن من اتخاذ القرار 2334 الخاص بالاستيطان، مضيفا أن العمل متواصل أيضا على صعيد الجنائية الدولية لتحريك الملفات التي رفعت للمحكمة بشأن الاستيطان.

وشدد رأفت على استمرار الحراك الشعبي على الأرض في كل المحافظات الشمالية لتعبئة شعبنا بكل قواه السياسية ومؤسساته ومنظماته الأهلية وتشكيل لجان في الأماكن من أجل التصدي لاعتداءات عصابات المستوطنين المنظمة والتي تتم بحماية من جيش الاحتلال.

ودعا عضو تنفيذية منظمة التحرير صالح رأفت اللجان الوطنية التي شكلت في كل المحافظات من القيادة الوطنية الموحدة إلى العمل على تشكيل لجان الحماية في كل القرى والبلدات لتعمل بشكل دائم من أجل ردع الاحتلال ومستوطنيه.

كما دعا رأفت المجالس المحلية للعب دور في تعبئة القرى والبلدات ليكون هنالك مشاركة واسعة في مواجهة الاحتلال وعصابات المستوطنين.