رأفت: الاعتداء على مفتي الديار المقدسة آثم وغير أخلاقي



وصف عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية، الأمين العام للاتحاد الديمقراطي الفلسطيني "فدا" الرفيق صالح رأفت ما تعرض له مفتي الديار المقدسة سماحة الشيخ محمد حسين بالاعتداء الآثم وغير الاخلاقي.

وقال في تصريح له اليوم السبت: "إن هذا الاعتداء مدان من جميع فئات الشعب الفلسطيني ومرفوض رفضاً باتاً ويهدف لتشتيت الانتباه عن القضية الرئيسية للشعب الفلسطيني الذي يخوض صراعا دامياً مع العدو الإسرائيلي من أجل نيل حريته، وهي محاولة خبيثة من قبل الاحتلال لتحويل الصراع معه إلى صراع ثانوي وتسليط الضوء على قضايا أخرى تهدف للنيل من وحدة وصمود شعبنا".

وأدان رأفت الاعتداء الذي تعرض له سماحة الشيخ محمد حسين، ودعا أبناء الشعب الفلسطيني إلى عدم الانجرار وراء المحاولات المشبوه الهادفة للنيل من إرادته، مؤكداً أن المعركة الأساسية هي الدفاع عن القدس والمقدسات وحقوق شعبنا فيها.

كما وجه رأفت التحية لسماحة مفتي الديار المقدسة، وأضاف "أن الشيخ محمد حسين أول من دافع عن القدس وحمل على الاكتاف لمواقفه المشرفة ووقوفه في الصفوف الامامية وتعرض بشكل متكرر لاعتداءات من قبل جيش الاحتلال وعصابات المستوطنين".

وفي سياق آخر عبر رأفت عن ارتياحه لوقف العدوان الإسرائيلي عن أبناء شعبنا في قطاع غزة الذي صمد أمام هذا العدوان في معركة الدفاع عن القدس، ونوه إلى أن التضامن العالمي الواسع مع القضية الفلسطينية ساهم في وقف هذا العدوان عن القدس وقطاع غزة وجميع انحاء فلسطيني التاريخية.

واكد رأفت في نهاية تصريح أن الشعب الفلسطيني سيواصل معركة الدفاع عن المقدسات الإسلامية والمسيحية بجميع اشكال المقاومة الشعبية وسيواجه كل الإجراءات التي تستهدفه بما فيها مصادرة الأراضي وهدم المنازل وبناء المزيد من المستعمرات الاستيطانية، وشدد على ان شعبنا مستمر في نضاله حتى نيل الحرية وتجسيد الدولة الفلسطينية على حدود الرابع من حزيران بعاصمتها القدس الشرقية وفقا للقرارات الدولية ذات الصلة بالصراع الفلسطيني – الإسرائيلي.