إعادة تنشيط حملة لمنع السفن الإسرائيلية من التفريغ والتحميل في الموانئ الأميركية

 


وفا- أعادت نقابات مهنية وناشطون ومتضامنون مع الحق الفلسطيني في الولايات المتحدة الأميركية تنشيط حملة "منع السفن الإسرائيلية من التفريغ والتحميل في الموانئ الأميركية".

ومنذ نحو أسبوعين تدور مطاردة بين ناشطين ومتضامنين مع فلسطين وسفينة اسرائيلية تابعة لشركة "زيم" الإسرائيلية تحاول تفريغ حمولتها وتحميل حمولة أخرى في ميناء "اوكلاند" بولاية كاليفورنيا، فيما يقوم تحالف نقابي في الميناء برصد السفينة للدعوة للتظاهر ان اقتربت من الميناء، للحيلولة دون تفريغ حمولتها. وتقدر خسائرها بمئات آلاف الدولارات بسبب منع سفينتها من تفريغ البضاعة- وفقا لناشطين.

وقال رئيس المجلس النقابي للعرب الأميركيين في الولايات المتحدة، وأحد منظمي الحملة الناشط الفلسطيني مناضل حرز الله، إن السفينة لا تزال تراوح مكانها على بعد عدة كيلومترات من ميناء اوكلاند، موضحا أن ابناء الجاليتين الفلسطينية والعربية المتضامنين مستعدين للتوجه للميناء، والتظاهر لمنع السفينة من تفريغ حمولتها.

يذكر أن الحملة كانت قد انطلقت ابان الحرب الإسرائيلية على قطاع غزة عام  2014، وأعيد تنشيطها حاليا.