زيارة تهنئة واطمئنان من قيادة حزب فدا للأسير المحرر الغضنفر

 


قام وفد من الاتحاد الديمقراطي الفلسطيني "فدا" ترأسه الأمين العام الرفيق صالح رأفت وضم عددا من الرفيقات والرفاق في المكتب السياسي واللجنة المركزية للحزب بزيارة الأسير المحرر الغضنفر أبو عطوان حيث يخضع لفترة نقاهة في المستشفى الاستشاري برام الله بعد الإضراب الطويل الذي خاضه احتجاجا على اعتقاله الاداري وتكلل أخيرا بحريته.

وهنأ الرفيق رأفت الغضنفر بتحريره معتبرا نجاح اضرابه واطلاق سراحه بعد الاضراب وكل الألم الذي عاناه بمثابة انتصار للحرية على من يسعى لكبتها وانتصار للسجين على السجان، وأن ما حصل يشكل نموذجا على حتمية الانتصار طالما توفرت عدالة القضية والارادة للدفاع عنها.

وقال رأفت إن قضية الأسرى وتحريرهم كانت ولا تزال وستبقى على رأس سلم أولويات القيادة الفلسطينية وجزءا أساسيا من برنامج فدا النضالي والوطني، وإن الوفاء لهم وتقديم بعض الواجبات التي تصغر أمام تضحياتهم الجسام مثل مخصصات أسر الأسرى والشهداء والجرحى، لن تكون في يوم من الأيام موضع مساومة، مشددا على أن اقتطاع حكومة الاحتلال 597 مليون شيكل تحت هذه الذريعة قرصنة وإرهاب دولة لن نخضع له وسنقاومه. 

وخلال الزيارة التي تم فيها الاطمئنان على صحة الغضنفر، قدم الرفيق صالح رأفت باقة من الزهور ودرعا تقديرية للأسير المحرر باسم حزب فدا.