هدم أربع منشآت زراعية جنوب الظاهرية وإخطارات بوقف العمل والبناء غرب سلفيت



"الأيام": هدمت قوات الاحتلال، أمس، أربع منشآت زراعية في محافظة الخليل، وأخطرت بهدم منزل في محافظة بيت لحم، ووقف استصلاح أراضٍ زراعية وأعمال بناء في محافظة سلفيت، في سياق عملية دهم واقتحام شنتها في محافظات عدة، توعدت خلالها أهالي بلدة يعبد بعقوبات جماعية.

ففي محافظة الخليل، هدمت قوات الاحتلال أربع حظائر في خربة الرهوة بوادي الخليل جنوب بلدة الظاهرية.

وقال الناشط سليمان أبو علان، إن قوات الاحتلال دهمت المنطقة المذكورة صباحا وشرعت في هدم الحظائر، لافتاً إلى أنها كانت قد أخطرت الشهر الماضي 13 مواطناً من عائلتي مخارزة والطل بهدم حظائرهم.

من جهتها، قالت مصادر محلية، إن قوة من جيش الاحتلال ترافقها جرافة ورافعات هدمت أربع حظائر واستولت عليها، لافتة إلى أن الحظائر تعود إلى المواطنين: أشرف سليم الطل، وأيمن سليم الطل، وجمال عبد العزيز مخارزة، وأحمد عبد العزيز مخارزة.

وأكدت أن خربة الرهوة تتعرض بشكل متواصل لعمليات الهدم والمصادرة، بهدف إرغام المواطنين على مغادرة أراضيهم لصالح توسيع مستوطنة "تينا" التي أقيمت على أراضي المواطنين، جنوب الخليل.

وفي المحافظة نفسها، احتجزت قوات الاحتلال ومستوطنون أصحاب أراض في منطقة الثعلة واعتدت على فريق التسوية واستولت على معداتهم.

وفي محافظة سلفيت، سلمت قوات الاحتلال 4 إخطارات بوقف العمل والبناء في منطقة "المراحات" غرب مدينة سلفيت.

وقال رئيس بلدية سلفيت عبد الكريم فتاش، إن قوات الاحتلال اقتحمت المنطقة وسلّمت 4 إخطارات للمزارعين، منها 3 إخطارات بوقف العمل في استصلاح الأراضي، تعود ملكيتها للمواطنين مهيوب الزير وريان الجماعيني ووائل الخفش، ووقف بناء مخازن تعود ملكيتها للمواطن علي شحادة عودة، بحجة أنها واقعة في المنطقة المصنفة "ج".

وأشار إلى أن أراضي منطقة "المراحات" تتعرض لاعتداءات مستمرة من الاحتلال والمستوطنين، وتقع بالقرب من منطقة "الرأس" المهددة بالاستيلاء عليها.

وفي محافظة بيت لحم، أخطرت قوات الاحتلال مواطناً بهدم منزله.

وأفادت مصادر محلية بأن قوات الاحتلال اقتحمت منطقة النفق في مدينة بيت جالا وأخطرت المواطن أحمد حسن المسالمة بهدم منزله.

وفي محافظة جنين، اقتحمت قوات الاحتلال بلدة يعبد، جنوب جنين، وهددت باتخاذ عقوبات جماعية بحق أهالي البلدة.

وذكرت مصادر محلية أن قوات الاحتلال دهمت منزل المواطن وليد عطاطرة وفتشته واحتجزت سبعة مواطنين لساعات واستجوبتهم، وقامت بتهديدهم باتخاذ عقوبات بحق أهالي البلدة بادعاء قيام شبان بإلقاء الحجارة.