القوى الوطنية واللجنة العليا للدفاع عن حق العودة والفعاليات الشعبية تناقش آليات رفض «اتفاق الاطار» الموقع بين الولايات المتحدة والأونروا

بدعوة من اللجنة الوطنية العليا للدفاع عن حق العودة والقوى الوطنية والاسلامية واللجان والفعاليات الشعبية وبحضور مفاصل وشخصيات وطنية لمناقشة الخطوات المطلوبة لرفض هذا الاتفاق الذي يستهدف شطب حق عودة اللاجئين الفلسطينيين الى ديارهم وممتلكاتهم التي شردوا منها استنادا الى القرار الاممي رقم 194 ، وان هذا الاتفاق يؤكد مجددا على محاولات الإدارة الامريكية التمسك بما يسمى صفقة القرن الامريكية المشؤومة التي طرحها الرئيس الأمريكي السابق ترامب والتي تم افشالها على قاعدة صمود ووحدة شعبنا ورفضه المساس بالحقوق والثوابت المتمثلة بثوابت م.ت.ف الممثل الشرعي والوحيد لشعبنا والمتمثلة بحق عودة اللاجئين وحق تقرير المصير وإقامة الدولة الفلسطينية المستقلة كاملة السيادة وعاصمتها القدس .

وقد اكد الاجتماع على استمرار الموقف الشعبي والفصائلي في كل محافظات الوطن ومخيمات اللجوء والشتات على الفعاليات المقرة خلال الفترة القادمة بالتزامن مع الموقف الرافض للاتفاق والذي عبرت عنه المنظمة في اجتماعها الأخير والاتصالات التي جرت مع الاخوة في العديد من الدول العربية والتي توجت بإدراج الاتفاق وخطورته على جدول الاعمال وأيضا ما جرى من اتصالات مكثفة مع العديد من الدول ومع الانروا وخطورة المضي بتنفيذ هذا الاتفاق الخطير الذي يحاول المساس بكفاح ونضال شعبنا ومحاولة ( وصمه بما يسمى الإرهاب ) ويوقف مساعدات الوكالة عن عدد كبير من اللاجئين وهي محاولة للمساس بحقوق شعبنا .

كما يؤكد الاجتماع على أهمية التنسيق مع كافة الاطر في القوى والمؤسسات في الوطن ومخيمات اللجوء والشتات وفي العديد من عواصم العالم من اجل استدامة التحرك الشعبي والجماهيري رفضا للاتفاق واهمية اسقاطه وتم الاتفاق على تسليم المذكرة الصادرة من القوى الوطنية والإسلامية والفعاليات الشعبية ومجتمع اللاجئين الى مسؤولي  اللأمم المتحدة في رام الله بمشاركة القوى واللجان والفعاليات يوم الثلاثاء القادم 28/9/2021 الساعة الثانية عشر ظهرا.

التي تم تسليمها الأسبوع الماضي أيضا في قطاع غزة لمسؤولي مكتب الأمم المتحدة هناك .

كما اكد الاجتماع على أهمية تكامل الدور الشعبي والرسمي لتقويض الاتفاق الخطير والتمسك بالوحدة الوطنية الفلسطينية في مواجهة المخاطر والتحديات والمؤامرات التي تواجه شعبنا الفلسطيني والارتقاء الى مستوى التصدي وافشال كل محاولات التعرض لمقاومة وكفاح وحقوق شعبنا ، وسيتم الإعلان لاحقا عن برنامج فعاليات ينطلق في الوطن والشتات متمسكين بالدفاع عن حقوق شعبنا وفي المقدمة حق عودة اللاجئين ... ووجه المجتمعون التحية الى اسرانا البواسل الابطال الرازحين في زنازين الاحتلال موجهين التحية الى روح الأسير البطل حسين مسالمة الذي استشهد اليوم نتيجة الإهمال الطبي المتعمد والى هذا الصمود الأسطوري لأسرانا الابطال وعائلاتهم وللإرادة والانتصار الذي حققه الاسرى الستة الابطال الذين انتزعوا حريتهم رغم انف الاحتلال، ولا يقلل إعادة اعتقالهم من هذا الانتصار العظيم الذي قدموه لشعبنا وما يتطلب الحفاظ على مقدرات وتضحيات شعبنا بالوصول الى وحدة وطنية تنهي الانقسام وتقطع الطريق في استمرار الاحتلال بغطرسته وجرائمه الوحشية.

المجد للشهداء والشفاء للجرحى والحرية للأسرى

واننا حتما لعائدون