رأفت يلقي كلمة باسم اللجنة التنفيذية في الذكرى السنوية الأولى لرحيل د.صائب عريقات

 


حضرة السيدة نعيمة عريقات ( أم علي ) زوجة المرحوم د. صائب،    و حضرة د. سلام صائب عريقات، و الدكتورة دلال صائب عريقات،    و السيد علي صائب عريقات، و السيد محمد صائب عريقات – المحترمات و المحترمين، و عموم آل عريقات الكرام .

حضرة الأخوة و الأخوات، و الرفاق و الرفيقات المحترمين والمحترمات مع حفظ الأسماء و الألقاب.

بداية أود أن أنقل لكم/ن تحيات جميع أعضاء اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية و على رأسها الأخ الرئيس محمود عباس (أبو مازن) .

و اليوم في هذا حفل التأبين المهيب في الذكرى السنوية الأولى لرحيل القائد الوطني الكبير د.صائب عريقات نوجه تحية الفخر و الإعتزاز لروح فقيدنا المرحوم المناضل الوطني الكبير الدكتور صائب عريقات ( أبو علي ) عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية و أمين سرها و عضو اللجنة المركزية لحركة فتح، ابن القدس و أريحا و فلسطين، و لأرواح جميع شهيدات و شهداء فلسطين و على رأسهم الشهيد الرئيس ياسر عرفات     ( أبو عمار ) التي تحل الذكرى السابعة عشرة لإستشهاده هذه الأيام، الذين ضحو بحياتهم من أجل إنهاء الإحتلال الإسرائيلي و تحقيق حقوق شعبنا الوطنية في الحرية و تقرير المصير و العودة .

لقد كرس الراحل المناضل الوطني الكبير الدكتور صائب عريقات كل حياته سواء في سنوات دراسته في الوطن و في الجامعات في الخارج أو أثناء عمله الصحفي في جريدة القدس و التدريس في جامعة النجاح الوطنية أو أثناء عمله وزيراً للحكم المحلي في الحكومة الفلسطينية        و وزيراً لشؤون المفاوضات، أو أثناء عضويته في المجلس التشريعي الفلسطيني، و كذلك أثناء عضويته في اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية و توليه رئاسة دائرة شؤون المفاوضات و كذلك أمانة سر اللجنة التنفيذية و رئاسة اللجنة الخاصة بمتابعة العمل مع المحكمة الجنائية الدولية، و أثناء عضويته في اللجنة المركزية لحركة فتح، من أجل تحقيق أهداف شعبنا الوطنية في إنهاء الإحتلال العسكري و الإستيطاني الإستعماري الإسرائيلي عن جميع الأراضي الفلسطينية المحتلة و في مقدمتها القدس الشرقية      و إقامة دولة فلسطين المستقلة بعاصمتها القدس على حدود الرابع من حزيران عام 1967 و تأمين حق اللاجئين الفلسطينيين في العودة لديارهم و ممتلكاتهم عملاً بالقرار الدولي رقم 194.

و لقد لعب المناضل الوطني الكبير د. صائب عريقات أثناء عمله الجامعي و الصحفي و السياسي و كذلك من خلال تأليفه عدد هام من الكتب القيمة دوراً بارزاً في تثقيف و تربية الأجيال الشابة، و من أجل بناء دولة فلسطينية مدنية وفقاً لما جاء في إعلان الإستقلال الفلسطيني، دولة تضمن ترسيخ الديمقراطية في المجتمع الفلسطيني، و كذلك ضمان الحريات للجميع و تحقيق المساواة الكاملة بين المرأة و الرجل و ضمان تنفيذ القوانين و موائمتها مع القوانين و المعاهدات الدولية التي إعترفت بها دولة فلسطين .

لعب المناضل الكبير الأخ الدكتور صائب عريقات دوراً رئيسياً على الصعيد الدولي من خلال متابعته و اتصالاته اليومية مع المسؤولين في معظم دول العالم و المؤسسات الدولية بفضح السياسات الأمريكية  و الإسرائيلية و بأنها تمثل إنتهاكاً فظاً للقوانين الدولية و لقرارات الشرعية الدولية الخاصة بالصراع الفلسطيني – الإسرائيلي، مما أدى ذلك لرفض المؤسسات الدولية و معظم دول العالم و في مقدمتها روسيا الإتحادية و الصين الشعبية و الإتحاد الأوروبي لهذه السياسات الأمريكية و الإسرائيلية و خاصة " لصفقة القرن " و تهجير سكان القدس الشرقية المحتلة و تهويدها و خطة الضم الإسرائيلية لمعظم أراضي الضفة الغربية المحتلة، و التمسك بقرارات الشرعية الدولية لحل الصراع الفلسطيني – الإسرائيلي و بما يضمن إنهاء الإحتلال العسكري و الإستيطاني الإستعماري الإسرائيلي بشكل كامل عن جميع الأراضي الفلسطينية المحتلة منذ عدوان عام 1967 و في مقدمتها القدس الشرقية و تمكين شعبنا من إقامة دولة فلسطين المستقلة على حدود الرابع من حزيرن عام 1967 و عاصمتها القدس الشرقية، و تأمين حق اللاجئين الفلسطينيين في العودة إلى ديارهم و ممتلكاتهم التي هجروا منها إبان سنوات النكبة .

ان وفاة الدكتور صائب عريقات تعد خسارة كبيرة لشعبنا، لقد سطر الراحل الكبير مسيرة حافلة بالنضال و التضحيات في خدمة شعبه و قضيته الفلسطينية، و كان على الدوام مقداماً و معطاءً و رجلاً وحدوياً لا تحكمه إلا المسؤولية الوطنية و المصلحة العليا لشعبنا الفلسطيني .

ان الوفاء للراحل الكبير الدكتور صائب عريقات يتطلب المباشرة فوراً بتنفيذ قرارات المجلسين الوطني و المركزي الفلسطيني و التي ساهم في إقرارها، باعتبار ان اتفاق اوسلو قد انتهى ووقف كل أشكال العلاقات مع اسرائيل و في مقدمة ذلك وقف التنسيق الأمني و بإتفاق باريس الإقتصادي و سحب اعتراف منظمة التحرير الفلسطينية بدولة اسرائيل .

و اليوم نؤكد لأخينا الراحل المناضل الوطني الكبير بأننا سنبقى على العهد و سنتابع النضال من أجل تحقيق الأهداف الوطنية و الإجتماعية التي ناضل من أجل تحقيقها .

 

المجد و الخلود للمناضل الكبير د. صائب عريقات

والمجد و الخلود للشهيدات و الشهداء

و الحرية للأسيرات و الأسرى الأبطال

و الشفاء للجريحات و الجرحى

 

كلمة اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية

ألقاها صالح رأفت

يوم الأربعاء الموافق 10-11-2021

أريحا