المستجدات

الأحد، 14 مايو 2017

موقع الدائرة العسرية والامنية بــ م.ت.ف

مداخلة الرفيق صالح رأفت في المؤتمر الوطني المنعقد في رام الله

الرفيقات العزيزات ،الرفاق الأعزاء،
تجمع أحزاب اليسار الفلسطيني بما في ذلك حزبنا الاتحاد الديمقراطي الفلسطيني (فدا) على أن المهمة المركزية الأولى لها ولمنظمة التحرير الفلسطينية الممثل الشرعي والوحيد لشعبنا الفلسطيني ولعموم القوى الفلسطينية وشعبنا الفلسطيني تتمثل في انهاء الاحتلال الاستعماري الاسرائيلي الصهيوني بما في ذلك الاستيطان بشكل كامل عن جميع الأراضي الفلسطينية التي احتلت في عدوان الخامس من حزيران عام 1967 وفي مقدمتها القدس الشرقية، واقامة دولة فلسطين الديمقراطية المستقلة بعاصمتها القدس على حدود الرابع من حزيران عام 1967، وبحيث تتكون من قطاع غزة والضفة الغربية بما في ذلك القدس الشرقية، وتأمين عودة اللاجئين الفلسطينيين الىى ديارهم وممتلكاتهم عملاً بالقرار الدولي رقم 194.
   ومن أجل تحقيق ذلك تشارك أحزاب اليسار الفلسطيني الى جانب القوى الفلسطينية الأخرى بالنضال الوطني من خلال الانخراط بكل أشكال المقاومة الوطنية التي أقرتها القوانين والشرائع الدولية للخلاص من الاستعمار الاجنبي.
   وتولي أحزاب اليسار الفلسطيني الأهمية في هذه الأيام لتنظيم حملات التضامن مع الأسيرات والأسرى المضربين عن الطعام لممارسة الضغط على سلطات الاحتلال الاسرائيلي من أجل الاستجابة لمطالبهم العادلة، وكذلك للتصدي على الأرض لكل الممارسات الارهابية والقمعية الاسرائيلية، ولمصادرة الأراضي الفلسطينية ولبناء وحدات استيطانية جديدة في المستعمرات الصهيونية التي بنيت في القدس الشرقية وفي عموم أنحاء الضفة الغربية أو بناء مستعمرات صهيونية جديدة.
   وتعمل أحزاب اليسار الفلسطيني على تعزيز صمود المواطنين الفلسطينيين على أرضهم من خلال الدفاع عن مصالحهم ، والاصرار على بناء دولة فلسطين كدولة مدنية علمانية وعلى أسس ترسخ الديمقراطية في المجتمع الفلسطيني وتضمن الحريات العامة والخاصة للمواطنين وتحقيق العدالة الاجتماعية والمساواة الكاملة بين المرأة والرجل.
   وتواصل أحزاب اليسار الفسطيني العمل من خلال مؤسسات منظمة التحرير الفلسطينية بالتوجه لكل المؤسسات الدولية من أجل محاصرة وعزل اسرائيل قوة الاحتلال الاستعماري الصهيوني من خلال اتخاذ القرارات الدولية التي تقر بالحقوق الفلسطينية، وممارسة الضغط على اسرائيل من أجل تنفيذ القرارات الدولية الخاصة بالقضية الفلسطينية والالتزام بالقوانين الدولية بإنهاء احتلالها الاستعماري للأراضي الفلسطينية المحتلة منذ عام 67 وتمكين الشعب الفلسطيني من ممارسة حقه في العودة وتقرير المصير وبناء دولته الفلسطينية المستقلة.
   وترى أحزاب اليسار الفلسطيني أن حزب اليسار الأوروبي هو الحليف الرئيسي للشعب الفلسطيني في أوروبا من خلال الدور التعبوي المناصر لشعبنا وحقوقه الوطنية الذي تقوم به أحزاب اليسار الأوروبي في بلدانها الأوروبية وكذلك مع قوى اليسار في العالم من أجل الزام حكوماتها الأوروبية بالاعتراف بدولة فلسطين وبفرض عقوبات على اسرائيل من أجل اجبارها على تنفيذ قرارات الشرعية الخاصة بالصراع الفلسطيني–الاسرائيلي وفي مقدمتها اطلاق سراح الأسرى من السجون والمعتقلات الاسرائيلية وانهاء احتلالها واستيطانها الاستعماري للأراضي الفلسطينية التي احتلت عام 1967 وفي مقدمتها القدس الشرقية، وتمكين شعبنا من تجسيد بناء دولة فلسطين المستقلة على حدود الرابع من حزيران عام 1967.
   اننا على ثقة أن مخرجات هذا المؤتمر الوطني ستعزز العمل المشترك ما بين الأحزاب اليسارية الفلسطينية وحزب اليسار الأوروبي لضمان أوسع تأييد من الشعوب الأوروبية لحقوق الشعب الفلسطيني ولممارسة الضغوط على اسرائيل لوقف فوري لكل اجراءاتها القمعية والارهابية ضد شعبنا وفي المقدمة ضد الأسرى المضربين عن الطعام، ولوقف الاستيطان الصهيوني فوراُ وتنفيذ قرارات الشرعية الدولية الخاصة بالقضية الفلسطينية.
   ونحن على ثقه أن حزب اليسار الأوروبي سيتابع من خلال البرلمانات الأوروبية العمل للتأثير على الحكومات الأوروبية من أجل تنفيذ قرارات هذه البرلمانات التي دعت حكوماتها للاعتراف بدولة فلسطين ومقاطعة منتجات المستوطنات الاسرائيلية المقامة على الأراضي الفلسطينية المحتلة منذ عام 1967، ومن أجل أن تصوت الى جانب المطالب الفلسطينية العادلة في كل المؤسسات الدولية.

تحياتنا الحارة لكل مكونات حزب اليسار الأوربي


مداخلة الرفيق صالح رأفت نائب الأمنية العامة لحزب (فدا) في المؤتمر الوطني الذي نظمة الاتحاد الديمقراطي الفلسطيني (فدا) بالشراكة مع الأحزاب اليسارية الفلسطينية وحزب اليسار الأوروبي .
14/5/2017 

اشترك في القائمة البريدية للموقع ليصلك كل ماهو جديد :
التالي
« Prev Post
السابق
Next Post »