المستجدات

الثلاثاء، 12 ديسمبر 2017

موقع الدائرة العسرية والامنية بــ م.ت.ف

البرلمان العربي يدعو لخطة تحرك عربية لإقامة دولة فلسطين وعاصمتها القدس

دعا رئيس البرلمان العربي مشعل السلمي، إلى وضع خطة تحرك عربية لإقامة دولة فلسطين وعاصمتها القدس.
وحمّل السلمي في كلمته في الجلسة الطارئة للبرلمان العربي في القاهرة الاثنين، الولايات المتحدة مسؤولية تبعات قرار الرئيس الأميركي دونالد ترمب بالاعتراف بالقدس عاصمة "لإسرائيل"، ونقل السفارة الأميركية إليها، واصفُا القرار بأنه لا مسؤول.
وحذر مما ستؤول إليه الأوضاع في المنطقة وعلى المستويين الإقليمي والدولي، وما يشكله من تهديد للأمن والسلم الدوليين.
وأعلن السلمي، خلال الجلسة الافتتاحية بحضور الأمين العام للجامعة أحمد ابو الغيط، ووزير الخارجية وشؤون المغتربين رياض المالكي، تسمية دور الانعقاد الحالي للبرلمان العربي (القدس عاصمة أبدية لدولة فلسطين).
وقال "إننا نجتمع اليوم باسم الشعب العربي من أجل قضية العرب الأولى فلسطين في ظرفٍ بالغ الدقة والخطورة، لمناقشة تداعيات القرار الذي اتخذه الرئيس الأميركي بالاعتراف بالقدس عاصمة للقوة القائمة بالاحتلال، ونقل السفارة الأميركية إليها".
وأضاف "أن هذا القرار يُعد سابقة خطيرة في منظومة العلاقات الدولية، حيث إنه يمثل تهديداً للأمن والسلم الدوليين، وانتهاكاً خطيراً لقرارات الشرعية الدولية وقرارات مجلس الأمن الدولي التي تعتبر القدس مدينة محتلة، واعتداءً سافراً على حقوق الشعب الفلسطيني في إقامة دولته المستقلة وعاصمتها مدينة القدس، واستفزازاً صارخاً لمشاعر العرب والمسلمين وأحرار العالم".
كما قال السلمي: "لقد دعونا إلى هذه الجلسة الطارئة للبرلمان العربي، ممثل الشعب العربي الكبير الناطق باسمه والمدافع عن قضاياه، والمعبر عن آماله انطلاقاً من واجبنا الديني والوطني والقومي، وتحملاً لمسؤوليتنا في التعبير عن موقف الشعب العربي العظيم، الذي يحمل للقدس محبة صادقة، وإيماناً راسخاً، ورفضاً قاطعاً للتخلي عنها، واستعداداً للتضحية في سبيلها ".
وشدد على أن "الشعب العربي غاضب أشد الغضب ومستاء أشد الاستياء، فمن لا يغضب للقدس ليس فيه ذرة من كرامة للعروبة، لذا فإن صرختنا التي نطلقها اليوم من هنا من مقر جامعة الدول العربية، نريدها أن تدوي في أركان العالم نصرة لمدينة القدس".
وشدد السلمي، على أن الاعتراف بالقدس عاصمة للقوة القائمة بالاحتلال هو أمر مرفوض، وخطوة للقضاء على الحل السلمي للقضية الفلسطينية، وضرب لكل المقررات والاتفاقيات العربية والدولية، مؤكداً أن القدس لنا أبناء هذه المنطقة، عرباً ومسلمين ومسيحيين، ليست مجرد قطعة أرض على خريطة العالم، بل لها رمزيتها ومكانتها الدينية والتاريخية والثقافية العميقة، وليست محلاً للتنازل أو المقايضة، فهي عاصمة أبدية للدولة الفلسطينية والشعب الفلسطيني.
ووجه تحية إجلال وإكبار للشعب الفلسطيني الصامد على أرض فلسطين، وثمن صمودهم وتضحياتهم أمام سياسات القتل والتدمير والتهجير الممنهجة التي تمارسها قوة الاحتلال الغاشمة.
وطلب من جميع أبناء الشعب الفلسطيني التوحد خلف قيادتهم، ونبذ الخلافات والنزاعات، والتمسّك بخيار الصمود في مواجهة القوة الغاشمة للاحتلال.
ودعا السلمي الأمتين العربية والإسلامية حكاماً ومحكومين أفراداً ومؤسسات، لدعم صمود الشعب الفلسطيني في الحفاظ على مدينة القدس وتمسكه بأرضه، وتقديم كل ما يستطيعون لأشقائهم الفلسطينيين، والمساهمة في صندوق القدس دعماً للشعب الفلسطيني الأبي.
وثمن رئيس البرلمان العربي مواقف الدول والشعوب الإفريقية والأوروبية والآسيوية والأميركية اللاتينية، ورفضهم لقرار الإدارة الأميركية، ودعمهم لحقوق الشعب الفلسطيني، ومساندتهم لقيام دولة فلسطينية عاصمتها مدينة القدس الشرقية.
ودعا الأمم المتحدة لقيادة عملية التسوية كطرف محايد ونزيه، وتطبيق القانون الدولي وقرارات الأمم المتحدة الخاصة بحل الدولتين، وتحمل مسؤولياتها الكاملة في حماية القدس وصون مقدساتها، وإفشال أية تحركات فردية أو أحادية، بعد أن خرجت الولايات المتحدة عن حيادها ونزاهتها كوسيط لعملية السلام وكشفت عن انحيازها بصورة علنية للقوة القائمة بالاحتلال.

وأعرب السلمي عن أمله في أن يشكل اجتماع البرلمان العربي هذا، نقلة نوعية للتضامن العربي مع صمود الشعب الفلسطيني، لتمكينه من انتزاع حقوقه الوطنية المشروعة في بناء دولته الوطنية المستقلة وعاصمتها مدينة القدس.

اشترك في القائمة البريدية للموقع ليصلك كل ماهو جديد :
التالي
« Prev Post
السابق
Next Post »