المستجدات

الأربعاء، 24 يناير 2018

موقع الدائرة العسرية والامنية بــ م.ت.ف

«الأونروا»: نعلم أكثر من نصف مليون طفل في 700 مدرسة موزعة على 5 مناطق

قالت وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين “الأونروا”، اليوم الثلاثاء، إنها تدير واحدة من أكبر النظم المدرسية في الشرق الأوسط، وتقوم بتعليم أكثر من نصف مليون طفل في أكثر من 700 مدرسة في مناطق عملياتها الخمس.
وفق تقرير الوضع الطارئ للوكالة، “الإصدار 215، يعد توفير التعليم الأساسي الجيد والمنصف والشامل أحد النتائج الاستراتيجية لـ”الأونروا” المحددة في استراتيجيتها المتوسطة الأجل لعام 2016-2021.
وفي حالات الطوارئ، يوفر التعليم أو يحافظ على حياة الأفراد ويشكل عنصرا رئيسيا في استراتيجيات حماية الطفل، إذ يتأثر عشرات الآلاف من الطلاب في مناطق عمليات “الأونروا” الخمسة بالنزاعات، وكجزء من برنامج الأونروا “التعليم في حالات الطوارئ EiE، وتتيح قناة “الأونروا” الفضائية التي تتخذ من غزة مقراً لها الفرصة للأطفال المتضررين في جميع المناطق لمواصلة تعليمهم حتى في حالات الأزمات.
وقالت آمال حميد (33 عاما)، وهي إحدى المنتجين في مشروع التعليم في الطوارئ في قناة “الأونروا”: “يعتبر التعليم حق أساسي لجميع الأطفال في جميع أنحاء العالم، إلا أن هناك آلاف الأطفال الذين لا يستطيعون الوصول إلى مدارسهم بسبب الصراعات المستمرة”.
وأضافت “من خلال مشروع التعليم في حالات الطوارئ، نحاول الوصول إلى هؤلاء الأطفال، ولتحقيق ذلك، يقوم فريق قناة “الأونروا” الفضائية بإنتاج 24 حلقة تعليمية جديدة لمواضيع ودروس في اللغة العربية والرياضيات والعلوم واللغة الإنجليزية”.
ويستند الموسم على نهج الأطفال، يعلمون-الأطفال، خلال عام 2016، قامت قناة “الأونروا” الفضائية بتطوير الموسم الأول من مشروع التعليم في حالات الطوارئ.
وقال قيس عطا الله (11 عاما) ويقوم بالتمثيل ضمن المشروع: “عندما أفكر أن هناك طفلا في مكان ما من العالم يشاهدني على شاشة التلفزيون أو عبر الإنترنت ويتعلم مني فإنني أشعر بالفخر، ينبغي أن يكون التعليم للجميع، فمن خلال التعليم، يمكن للناس تطوير وتغيير مستقبلهم”.
وتواجه “الأونروا” زيادة على طلب خدماتها ناتج من نمو وتزايد أعداد اللاجئين الفلسطينيين المسجلين، ومن مدى ضعفهم ومن عمق فقرهم، يتم تمويل “الأونروا” بشكل كلي عبر تبرعات وإسهامات طوعية، وأن احتياجات النمو فاقت الدعم المالي.
وقالت الوكالة في تقريرها، إن الإعلان الأخير من قبل أكبر مانح لـ”الأونروا”، الولايات المتحدة، القاضي بتخفيض تمويلها إلى 60 مليون دولار أمريكي في عام 2018، يضع الوكالة أمام تحدي كبير في تقديم خدماتها الأساسية بشكل يمكن التنبؤ به.
ودعت “الأونروا” جميع الدول الأعضاء إلى العمل بشكل مشترك من أجل بذل الجهود التي من شأنها تمويل موازنة برامج الأونروا في 2018، حيث تعمل برامج الطوارئ والمشاريع الرئيسية في “الأونروا” في ظل وجود نقص كبير والتي يتم تمويلها من خلال قنوات تمويلية منفصلة.
وبعد صراع عام 2014، تم التعهد بمبلغ 316 مليون دولار لدعم برنامج “الأونروا” للإيواء الطارئ، وذلك من أصل 720 مليون دولار تحتاجها الأونروا لذات البرنامج، مما يترك عجزا مقداره 404 مليون دولار.

وناشدت “الأونروا” المانحين بشكل عاجل الإسهام بسخاء لبرنامجها للإيواء الطارئ من أجل تقديم الدفعات النقدية بدل الإيجار أو المساعدات النقدية للقيام بأعمال إصلاحات وإعادة بناء المساكن المتضررة للنازحين الفلسطينيين في قطاع غزة.

اشترك في القائمة البريدية للموقع ليصلك كل ماهو جديد :
التالي
« Prev Post
السابق
Next Post »