المستجدات

الخميس، 1 فبراير 2018

موقع الدائرة العسرية والامنية بــ م.ت.ف

هنغبي في مؤتمر الدول المانحة: «تنفيذ المبادرات يتطلب تحمل السلطة الفلسطينية للمسؤولية المدنية في قطاع غزة»

أضواء على الصحافة الإسرائيلية 1 شباط 2018
وزارة الاعلام

هنغبي في مؤتمر الدول المانحة: "تنفيذ المبادرات يتطلب تحمل السلطة الفلسطينية للمسؤولية المدنية في قطاع غزة"

تكتب صحيفة "هآرتس" ان ممثلي إسرائيل والسلطة الفلسطينية والولايات المتحدة، شاركوا، أمس الأربعاء، في الاجتماع الطارئ للدول والجهات المانحة للفلسطينيين، في بروكسل. وعرضت إسرائيل خلال الاجتماع خطتها للتأهيل الإنساني في القطاع، وفي مركزها إنشاء بنى تحتية في مجالات تحلية المياه والكهرباء والغاز وتطوير المنطقة الصناعية ايرز، بتكلفة تصل إلى مليار دولار تقريبا. وطلبت إسرائيل من المجتمع الدولي تمويل هذه الخطة.
وعرض الخطة الإسرائيلية في المؤتمر، وزير التعاون الإقليمي تساحي هنغبي، وقال إن "الأساس لتنفيذ هذه المبادرات هو أن تتحمل السلطة الفلسطينية مسؤولية تسيير الحياة المدنية في قطاع غزة".
وخلال النقاش، توجه مبعوث ترامب، جيسون غرينبلات، إلى رئيس الوزراء الفلسطيني رامي الحمد الله، وقال: "إن تاريخ العلاقة بين الشعب اليهودي وعاصمته القدس ليس موضع خلاف. لقد اعترف الرئيس ترامب ببساطة بالواقع التاريخي، إلا أن الرئيس لم يعبر عن موقف بشأن حدود المدينة، مكانتها النهائية، أو الوضع الراهن السائد في الأماكن المقدسة. الرئيس ما زال ملتزما بالمضي قدما في العملية السياسية بين الجانبين، لذلك أقول للفلسطينيين إن التخلي عن المفاوضات لن يساعد الأطراف في النزاع لكنه سيكون رهيبا للفلسطينيين".
وشارك في هذا الاجتماع أيضا، وزراء خارجية الأردن ومصر والمغرب، ومندوبون كبار من تونس والسعودية والإمارات العربية المتحدة والكويت. وقد عقد الاجتماع الخاص بمبادرة من وزيرة خارجية النرويج، إينه إريكسن سوريدي، ووزيرة خارجية الاتحاد الأوروبي، فيدريكا موغريني.
وكان سبب الاجتماع هو التهديد الأمريكي بخفض المساعدات المالية للفلسطينيين، والمصالحة المتوقفة بين فتح وحماس، وتدهور الوضع الإنساني في القطاع. وقالت موغريني في كلمتها، إن هذه فرصة لكي تجلس جميع الأطراف المعنية، معا، لأول مرة منذ اعتراف الولايات المتحدة بالقدس عاصمة لإسرائيل. وأضافت أن "أساس وغرض مشاركتنا هو حل الدولتين والقدس كعاصمة مستقبلية للدولتين، إسرائيل وفلسطين، وأي إطار للمفاوضات يجب أن يشمل جميع اللاعبين".

وأعلنت موغريني في خطابها عن الموافقة على حزمة مساعدات جديدة لفلسطينيي القدس الشرقية يبلغ مجموعها 42.5 مليون يورو، بالإضافة إلى المساعدات الحالية التي تبلغ 107 مليون يورو من ميزانية الاتحاد الأوروبي للأونروا.

 للمزيد جمل المرفق
للتحميل
Download Section
اضغط هنا

اشترك في القائمة البريدية للموقع ليصلك كل ماهو جديد :
التالي
« Prev Post
السابق
Next Post »