المستجدات

الثلاثاء، 7 أغسطس 2018

موقع الدائرة العسرية والامنية بــ م.ت.ف

«وفا» ترصد التحريض والعنصرية في وسائل الاعلام الإسرائيلية


وفا- رصدت وكالة الأنباء والمعلومات الفلسطينية "وفا"، ما نشرته وسائل الإعلام الإسرائيلية من تحريض وعنصرية ضد الفلسطينيين والعرب، في الفترة ما بين 29-7-2018 ولغاية 4-8-2018.
وتقدم "وفا" في تقريرها الـ58 رصدا وتوثيقا للخطاب التحريضي والعنصري في الاعلام العبري المرئي، والمكتوب، والمسموع، وكذلك صفحات على مواقع التواصل الاجتماعي لشخصيّات سياسيّة واعتباريّة في المجتمع الإسرائيليّ.
ويعرض التقرير جملة من المقالات الإخبارية التي تحمل تحريضا وعنصرية جليّة ضد الفلسطينيين، كما ويستعرض مقابلات تلفزيونية وتقارير مصوّرة، ضمن النشرة الاخباريّة، ومقابلات على الراديو الإسرائيلي ضمن البرامج الأكثر شعبية في الشارع الإسرائيلي. يحتوي التقرير على قسمين مختلفين؛ يتطرّق القسم الأول إلى رصد التحريض والعنصرية في الاعلام الإسرائيلي المكتوب من صحف اخبارية مختلفة. الصحف التي تمّ رصدها هي: "يديعوت أحرونوت، يتيد نئمان، هموديع، معاريف، هآرتس، يسرائيل هيوم". أما القسم الثاني، يستعرض رصد العنصرية والتحريض في الصحافة المصوّرة لنشرات الاخبار اليومية لعدة قنوات إسرائيليّة مختلفة؛ قناة "كان"، والقناة الثانية، والقناة العاشرة، والقناة 7 والقناة 20. إضافة إلى هذا، تمّ تعقّب أكثر البرامج شعبية في الشارع الإسرائيلي للإذاعة الرئيسيّة "جالي تساهل" و"ريشيت بيت".
نستعرض في هذا الملخّص أبرز الأخبار التي ظهرت في التقرير، والتي تتطرق إلى إطلاق سراح الطفلة عهد التميمي ومقال تحريضي آخر على الشعب الفلسطيني وقياداته. 


رصد الإعلام المكتوب
كتب الصحفي ي. شفارتس في صحيفة "يتيد نئمان" مقالا تحريضيا من الدرجة الأولى على الطفلة الفلسطينية عهد التميمي إثر إطلاق سراحها بعد قضاء محكومية 8 أشهر في السجون الإسرائيلية، مدّعيا: " ... مع وصولها إلى المكان امتنعت تميمي من تمرير تصريح، وبعد وقت أقامت حفلا صحفياّ وأسمعت من خلاله أقوال محرّضة جدا ضد إسرائيل وقالت إنّ «المقاومة ستستمر حتى انتهاء الاحتلال. كل الأسيرات في السجون هن قويات وأنا أبارك واشكر كل من وقف معي». ساعات قليلة بعد ذلك، التقت برئيس السلطة الفلسطينية أبو مازن في مقرّه برام الله. وقال أبو مازن «هي مثال الصراع الفلسطيني للحرية والاستقلال ولقيام دولة فلسطينية مستقلة». وأضاف ان المقاومة الشعبية السلمية هي السلاح الأفضل لمحاربة «غطرسة الاحتلال ولتجسيد شراسته للعالم".
وكتب الصحفي ي. ن في صحيفة "يتيد نئمان" مقالا بعنوان (حق طبيعيّ؟ حقيقي؟)، يحمل فوقية عرقية يهوديّة ونزع شرعية مطلقة عن الحق الفلسطيني التاريخي في أرض فلسطين، ويعتبر المقال ان إسرائيل هي أرض اليهود حتى لو كان يعيش بها مئات الآلاف من العرب، وأنهم بذلوا جهودًا بالغة لإقناع العالم بهذا. ويعترض المقال على كون بعض اليهود لا يهتمون للديانة ولا يهودية الدولة ويسمحون للفلسطينيين بنشر الأكاذيب حول أحقيتهم بجبل الهيكل، ويتهمون الفلسطينيين أنهم يكذبون وينشرون الأكاذيب بكل وسيلة إعلامية في العالم بأن اليهود احتلوا البلاد وألفوا قصصا حول بيت المقدس.
هذا المقال عنصري ويهودي بحت، ويلغي الحق التاريخي في فلسطين وبذلك يقصي كل الفلسطينيين من حقهم ببلادهم، ومسجدهم.
وعلى صحيفة معاريف كتب ألون حكمون (24 معتقلًا بإثارة فوضى بجبل الهيكل)، "كانت هذه الجمعة من أكثر الأسابيع العاصفة بجبل الهيكل: مع نهاية الصلاة بدأ عشرات مثيري شغبٍ فلسطينيّين بإلقاء الحجارة على قوات الشرطة، مثيرو الشغب تجمعوا داخل المسجد وبعد ان رفضوا الانصياع لأوامر الشرطة بإخلاء المكان، أمر قائد منطقة القدس جنوده باقتحام المسجد".
ويحمل الخبر اتهامًا للفلسطينيّين بالتسبب بإثارة الشغب والاعتداء على الشرطة في المسجد الأقصى. ويشرعن الخبر للشرطة اقتحام المسجد وانتهاك حرمته بحجّة أن «مثيري الشغب» لم  ينصاعوا للأوامر.
الخبر متحيّز ويتناول الأحداث من زاوية ضيّقة جدا تظهر الفلسطينيّ أنه معتدي، مثير شغب، مخترق للقانون، وأن كل انتهاكات الشرطة ما هي إلّا رد فعل على هذه الفئة الفلسطينيّة.
وعلى موقع قناة 20 كتبت آبيا ريش "تم الحكم 5 اشهر على الشاعرة العربية التي حرضت على الإرهاب"، ويحرض الخبر على الشاعرة الفلسطينيّة "دارين طاطور" وكتب بصيغة أنها مذنبة ومحرضة ومتماهية مع منظمات إرهابيّة وبذلك يشرعن اعتقالها، رغم ان اعتقالها تجاوز لحرية التعبير عن الرأي.
والعنوان مصاغ بصيغة "الشاعرة العربية التي حرضت على الإرهاب" وكأن الكاتب يشرع لنفسه أن ينصب نفسه قاضيًا ويتهمها بالتحريض ويثبت التهمة عليها من خلال صياغته.
وكتب يوري يلون في يسرائيل هيوم "غضب على عضو البرلمان زحالقة: نشر خارطة إسرائيل كخارطة فلسطين"، ويحمل الخبر تحريضا على عضو البرلمان عن القائمة المشتركة جمال زحالقة حول مشاركته لبوست يظهر فلسطين التاريخيّة بأكملها. يدّعي رئيس منظمة (لك قدس)، إن جمال زحالقة هو مثال جيّد لما وجب سنّ قانون القومية الذي يثبت ويرسّخ هوية الدولة اليهودية، نازعا الشرعيّة عن سكان الأرض الأصليين.  

رصد السوشيال ميديا
كتب عضو برلمان عن الليكود اورن حازن على تويتر: "قانون القومية هو بالطبع فقط حجة للاستقالة- مع استطلاعات الرأي والتثبيتات لغباي وليفني فإن بهلول فهم أنه بكل الأحوال سيرى الكنيست القادمة من الخارج. إذًا هو أختار ملاذا أيدلوجيّا.
على خلاف مِن كل المحزونين على ذهابه، وهو من يرى بمخرب عربي كمقاتل من أجل الحرية، انا مسرور لذهابه. أتمنى أن ينضم رفاقه بالقائمة الحماسية إليه.
وكتب نفتالي بينت وزير التربية والتعليم في حكومة الاحتلال على صفحته على الفيسبوك (رسالة خاصة لأخوتنا أبناء الطائفة الدرزية؛ لنحوّل الأزمة إلى فرصة) الطائفة الدرزية غير ملزمة بإثبات إخلاصها لدولة إسرائيل، ولا اثبات قوة الحلف الذي أبرمناه، لأي شخص. سنوات الدولة الـ 70، تثبت هذا بدون أي شك. يبدو لي أن كل إنسان جدير، يقرأ قانون القومية، سيوافق أنه لا يوجد به أي مس بحقوق الفرد لأي مواطن إسرائيلي، بالتأكيد ليس لأبناء الطائفة الدرزية المدهشة. على العكس، هو قانون حيوي. رغم هذا، ولعدة أسباب، الطائفة الدرزية تستصرخ ألَمَها المتراكم.
أنا أُميِّز مخاطر اثنين؛ أن الطائفة قد تخرج عن الإجماع الإسرائيلي وتتحول لموضوع محل خلاف سياسي. الخطر الثاني هو ابتعاد جمهور درزي معين من الارتباط بدولة إسرائيل. عليه، على الجميع الامتناع الآن عن أفعال وأقوال تمس بجميعنا لسنوات مستقبلية كثيرة.
يوجد هنا لاعبون لا يتصرفون بحسن نية. يستغلون ضائقة الطائفة الدرزية كي يعترضوا طريق قانون القومية ويشكلوا هوة ما بين الدروز والدولة في الوقت الذي يهمهم الدروز أنفسهم كقشرة الثوم.
كان يجب ربط الجمهور بالقانون مسبقًا، خاصة الطائفة الدرزية. مع ذلك مهم التشديد؛ القانون، كما هو منصوص، إيجابي ومهم ولا مثيل له. نصيحة للجميع: إقرأوا القانون. إذا لم تكن إسرائيل يهودية فإنها لن تكون ديمقراطية.
لذلك أدعو الجمهور الدرزي؛ نحن أخوة، واضح للجميع أن دولة إسرائيل هي بيتكم. لا تذهبوا، لا تنخدعوا بمحرِّضي الاستقطاب. تعالوا نستغل الأزمة ونحولها لفرصة تاريخية لنصلح المشاكل حقًا، وهي حقًا ليست مرتبطة بقانون القومية.\
وزير الثقافة والرياضة الإسرائيلية ميري ريجف كتبت على الفيسبوك "هكذا يجب التصرف مع كل شخص يحوّل حرية التعبير إلى حرية التحريض، أبارك قرار المحكمة ضد دارين طاطور التي جُرَّمت بالتحريض على العنف وبدعم الإرهاب من خلال القصائد التي كتبتها. الآن هي تذهب لنفس مكان أولئك الذين طلبوا أن يكونوا شهداءً وقبض عليهم. جيد أن مكانها سيكون الآن خلف القضبان".

رصد الإعلام المرئي
على قناة 10 ، يقوم المحلل السياسي تسفي يحزكيلي بالتحريض على أبو مازن وتوجيه التهمة اليه انه من يقف بالمرصاد لكل مخطط أو اتفاق يمكنه ان ينشل قطاع غزة من اية كارثة او صدام. من جهة أخرى، يدّعي ان أبو مازن غير معني بقطاع غزة ولا يريده خصوصا وانه لا يوجد لديه حكم كامل عليه. طال التحريض، أيضا، حركة حماس بادعاء انها معنية بصدام مع إسرائيل وبل هي من يزج بإسرائيل ويدفعها إلى الصدام.
وحمل مراسل قناة 20 أساف جيبور في تقرير له تحريضا على عائلة التميمي وعلى السلطة الفلسطينية. يدّعي الصحفي ان السلطة الفلسطينية تستغل الطفولة وتنمّيهم على التحريض وكره إسرائيل، كما وتستغلّهم كأداة لمحاربتها. ركّز الصحفي على عائلة التميمي كعائلة مستفزّة، خرج منها من خطّط ونفّذ عمليات، ومكث في السجون الإسرائيليّة، وتم إظهارها بصورة مشوّهة، مشيطنة ونازعة كل حق منهما لمناهضة الاحتلال والتصدي له.

اشترك في القائمة البريدية للموقع ليصلك كل ماهو جديد :
التالي
« Prev Post
السابق
Next Post »