المستجدات

الخميس، 2 أغسطس 2018

موقع الدائرة العسرية والامنية بــ م.ت.ف

مدينة القمر.. عصية على الغزاة


وفا- أريحا المدينة التي كان يحلو للكنعانيين تسميتها بمدينة القمر، وظهر بها أول معلم حضري يعود للألف العاشرة قبل ميلاد السيد المسيح عليه السلام.. وصام بها السيد المسيح بعد أن تعمد بمياه نهر الأردن، كانت مقدم صداق "مهر" الإمبراطور انطونيوس للملكة الفرعونية كيلو بترا، وبنى بعده الامبراطور هيرودوس قصره، وبنى الخليفة الأموي هشام بن عبد الملك قصره ذا اللوحة الفسيفسائية الأكبر والأجمل بالمنطقة.
على الدوام كانت مدينة القمر ممرا عابرا أو مؤقتا لغزاة وطامعين، وبقي أصحاب الأرض من نسل الكنعانيين الفلسطينيين يدافعون عن تاريخ وعروبة مدينة فشلت كل حملات الغزو ومحاولات طمس الهوية، فبقيت عربية وكانت اليوم حاضرة في المراحل الاولى والتحضيرات لإدراجها على لائحة التراث العالمي، وذلك في الاجتماع الذي عقد بمقر محافظة أريحا والأغوار بحضور المحافظ ماجد الفتياني، وسفير فلسطين المناوب لدى منظمة اليونسكو منير انسطاس، ومدير عام وزارة السياحة بالمحافظة اياد حمدان، وجميلة عريقات عن وزارة الخارجية، ووئام عريقات عن بلدية اريحا.
وعن مراحل إدراج مدينة أريحا يقول السفير انسطاس: أريحا التاريخ والحضارة تستحق، ونجاح الإدراج تصل نسبته الى 99%، ومرهون بتعاون وتضافر وتكامل الادوار بين مؤسسات المدينة والقطاعين الخاص والحكومي والبلدية لتحقيق الهدف والجدوى من الإدراج.
ويوضح أنه مع شهر اكتوبر المقبل متوقع وصول خبيرين دوليين في المجال لعمل مسح ميداني ودراسة الواقع كما هو في مدينة اريحا. لافتا الانتباه إلى ان موقع أريحا سيكون أول موقع ضمن مواقع التراث العادي في فلسطين، حيث جرى بالسابق إدراج مواقع بتير وكنيسة المهد في بيت لحم ومدينة الخليل ضمن مواقع مهددة بالخطر نتيجة الاحتلال وممارساته أو خطر تقني متعلق بالهدم, مشيرا إلى أنه مع بداية 2019 سيعرض الملف على مركز التراث العالمي والهيئة الاستشارية بالمركز يفضي الى تشكيل لجنة فنية ميدانية تقوم بدراسة الواقع.
ويضيف: مع شهر تموز 2020 سيكون الملف جاهزا ومراحل إدراج اريحا على لائحة التراث العالمي والبدء بتنفيذ ما يتبع ذلك قيد الانجاز.
وقال: إلى جانب الأهداف والأهمية الثقافية والحضارية لإدراج اريحا على لائحة التراث العالمي، هناك هدف سياحي اقتصادي سيعود بالفائدة على مدينة اريحا، وتشهد حفاظا وتطوريا لأماكن سياحية وأثرية وتدفقا لحجاج وسائحين جدد لأريحا.
المحافظ الفتياني، قال: إن أريحا كانت حاضرة من بدايات التاريخ وشاهدة على أقوام وغزوات مرت من هنا من أريحا وكثير منهم نسيهم التاريخ، وإن ذكرهم بسوء كغزاة يحاولون سرقة تاريخ وإرث الاخرين ونسبه لهم. وأضاف، ان المحافظة واجهزة الحكومة لن تتوانى في تقديم التسهيلات لإنجاح وتنفيذ مشروع إدراج اريحا على لائحة التراث العالمي.
فيما قال حمدان وعريقات: إن وزارة السياحة والبلدية ستبذلان قصارى الجهد لتذليل كافة الصعاب.
يذكر ان سلطات الاحتلال حاولت في السابق تأخير وإعاقة وصول الخبراء، وفشلت في صرف الأنظار أو عدم الاعتراف بإدخال مواقع بتير وبيت لحم والخليل على لوائح اليونسكو، وازدادت فلسطين قوة في طرح وتبني قضايا متعلقة بالثقافة والتراث، خاصة بعد أن أصبحت عضوا كامل العضوية.
وتجدر الاشارة إلى أنه في أواخر عام 2011 قرر المؤتمر العام لليونسكو المنعقد في باريس قبول انضمام فلسطين عضوًا كامل العضوية في اليونسكو، وقد صوتت 107 دول لصالح القرار، وعلى ضوئه أصبحت فلسطين عضوا كامل العضوية تتمتع بكل الامتيازات التي تتمتع بها الدول الأخرى.
يذكر أن هناك أربعة مواقع تعتبر ممتلك ثقافي فلسطيني على لائحة التراث العالمي وهي: القدس البلدة العتيقة وأسوارها، وبيت لحم مكان ولادة السيد المسيح: كنيسة المهد ومسار الحجاج، وبتير فلسطين أرض العنب والزيتون: المشهد الثقافي لجنوب القدس، ما يؤكد هوية هذه المواقع وأنها تنتمي بتراثها وتاريخها إلى الشعب الفلسطيني.

اشترك في القائمة البريدية للموقع ليصلك كل ماهو جديد :
التالي
« Prev Post
السابق
Next Post »