المستجدات

الثلاثاء، 29 يناير 2019

موقع الدائرة العسرية والامنية بــ م.ت.ف

نتنياهو قرر عدم تمديد تفويض القوة الدولية في الخليل


أضواء على الصحافة الإسرائيلية 29 كانون الثاني 2019

وزارة الاعلام

نتنياهو قرر عدم تمديد تفويض القوة الدولية في الخليل
تكتب صحيفة "هآرتس" أن رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو، قرر عدم تمديد ولاية قوة المراقبة الدولية في الخليل TIPH، التي تعمل في المدينة منذ 20 عاما. وقال نتنياهو: "لن نسمح باستمرار وجود قوة دولية تعمل ضدنا". وستنتهي ولاية القوة الدولية يوم الخميس. وقال مصدر أمني لصحيفة "هآرتس" إن مكتب منسق الأنشطة الحكومية في الأراضي الفلسطينية علم بالقرار من وسائل الإعلام.
وقد اتخذ نتنياهو هذا القرار بعد ضغوط شديدة من المنظمات اليمينية. وقالت حركة "إسرائيل لي" في بيان لها، مساء أمس: "تلقينا بتأثر إعلان رئيس الوزراء. نذكر ان هذه قوة تتباهى بالحيادية وفي الواقع تنكل بجنود الجيش الإسرائيلي والسكان اليهود في الخليل."
وأفيد في الشهر الماضي، أن القوة التي أنشئت لمراقبة ما يجري في الخليل، أصدرت تقريرا داخليا شاملا ينتقد تصرفات إسرائيل في المدينة. وقالت جهات اطلعت على الوثيقة السرية إنها تتضمن سلسلة من الانتهاكات الإسرائيلية للقانون الدولي، وتعتبر الخليل مدينة تخضع لنير الاحتلال العسكري والمستوطنين. ومن بين أمور أخرى، وجد التقرير أن إسرائيل تقيد حرية الحركة وحق العبادة للفلسطينيين الذين يعيشون في المنطقة H2، وهي منطقة مختلطة يعيش فيها الفلسطينيون والمستوطنون معاً.
وقد تأسست منظمة "Temporary International Presence in Hebron" من قبل إسرائيل والسلطة الفلسطينية في إطار اتفاقيات واي التي وقعت عام 1998 بين ياسر عرفات ورئيس الوزراء بنيامين نتنياهو خلال ولايته الأولى. وسبق أن تم تشكيل قوة مشابهة في المدينة بعد المذبحة التي نفذها المستوطن باروخ غولدشتاين في الحرم الإبراهيمي سنة 1994، والتي قتل خلالها 29 مصليا مسلما. وفي تركيبتها الحالية، تضم TIPH  64 مراقباً من خمسة بلدان مانحة: إيطاليا والنرويج والسويد وسويسرا وتركيا.
وفي إطار تقرير "يسرائيل هيوم" حول هذا القرار، قالت نائب وزير الخارجية، تسيبي حوطوفيلي إنه "لا مكان لقوة أجنبية في مدينة الآباء، وبالتأكيد ليس حين تعمل بشكل أحادي الجانب ضد المستوطنين ولصالح الفلسطينيين". وقال الوزير غلعاد أردان، إن "القوة تتعاون مع المنظمات المتطرفة وتعزز نزع الشرعية عن إسرائيل". وقال المحامي يوجين كانتروبيتش، من منتدى "كهيليت" الذي قدم المشورة لرئيس الوزراء حول الموضوع، إنه "تم في الأصل تصميم القوة كقوة مؤقتة لكن الجمود الدبلوماسي أبقاها في مكانها." وقالت عضو الكنيست اييلت نحمياس فاربين: "هذه خطوة كان من الممكن أن يمتنع عنها رئيس الوزراء لولا الدعاية الانتخابية".

للمزيد حمل المرفق
للتحميل
mediafire
اضغط هنا

اشترك في القائمة البريدية للموقع ليصلك كل ماهو جديد :
التالي
« Prev Post
السابق
Next Post »