اشتية يلتقي قيادة «فدا» في إطار مشاوراته لتشكيل الحكومة

التقى رئيس الوزراء الفلسطيني المكلف، د. محمد اشتية في إطار مشاوراته مع الفصائل الفلسطينية، لتشكل حكومة تمثل مختلف مكونات الشعب الفلسطيني، مع وفد من الاتحاد الديمقراطي الفلسطيني "فدا" برئاسة عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية، نائب الأمينة العامة للحزب الرفيق صالح رأفت، وشارك في اللقاء عضو اللجنة المركزية لحركة فتح عزام الأحمد، حيث عرض على الحزب الانضمام للحكومة.
وقالت نائب الأمينة العامة لحزب (فدا) سهام البرغوثي في تصريحات خاصة لـ "دنيا الوطن": إن الاجتماع كان مثمراً وطرح اشتية رؤيته حول تشكيل الحكومة، من خلال الحوار مع الفصائل والمجتمع المدني والقطاع الخاص، لأنه يَعتبرُ الحكومة حكومة الكل الفلسطيني، وهي حكومة سياسية.
وأضافت البرغوثي: أن أولويات اشتية وفق اجتماعه مع (فدا) إنهاء الانقسام وتعزيز صمود المواطنين، وإنهاء معاناة الأهل في غزة، وفق السياسات التي سيتبعها الفترة المقبلة.
ورأت (فدا) وفق البرغوثي، أن الحوار كان جيداً فيما طرحت أسئلة حول الحكومة، معربة أن أملها بأن تصل إليها إجابات حول هذه الأسئلة، فيما يتعلق بكيفية إنهاء الانقسام.
وقال نائب الأمينة العامة لـ (فدا): اشتية أكد أهمية إجراء انتخابات تشريعية، فيما كان ردنا بأن الأولوية إجراء انتخابات رئاسية وتشريعية، وأيضاً كيفية التعامل مع شعبنا في غزة، في ظل الوضع بالقطاع حالياً.
ووفق البرغوثي، فإن اشتية كان أمله كبير في أن تشارك (فدا) بالحكومة، ولكن كان رد الأخيرة بأنها ستكشف عن موقفها بعد الإجابة عن الأسئلة التي تم طرحها خلال الاجتماع.

وأكدت أن اجتماعاً سيعقده المكتب السياسي لـ (فدا) هذا الأسبوع، وستعلن الموقف النهائي من المشاركة في الحكومة عن عدمها.