المستجدات

الاثنين، 29 أبريل 2019

موقع الدائرة العسرية والامنية بــ م.ت.ف

لنقف معاً ضد «صفقة القرن» .. لنقف معاً لمكافحة البطالة والفقر

بيان الاول من أيار 2019-04-28
صادر عن منظمة التضامن العمالية
يا جماهير شعبنا الفلسطيني البطل
يا جماهير عمالنا البواسل  
أيها المرابطون الصامدون القابضون على الجمر يتعرض شعبنا وقضيته العادلة لمؤامرة كونيه يقودها الثالوث المعادي الحركة الصهيونية المتمثلة بحكومة الاحتلال التي يرئسها نتنياهو والامبريالية العالمية المتمثلة بالإدارة الأمريكية التي يرئسها دونال ترامب والرجعية العربية وعلى رأسها المطبعين مع الحكومة الاحتلال الإسرائيلي ويسعى هؤلاء الى تمرير ما يسمى بصفقة القرن للإجهاز على حلم شعبنا في الحرية والعودة والاستقلال وإقامة الدولة الفلسطينية ذات السيادة الكاملة بعاصمتها القدس.
ولكن شعبنا البطل وفي مقدمته عمالنا البواسل الذين قدموا قوافل من الشهداء والجرحى والاسرى قادرون على إفشال هذه المؤامرة الجديده كما افشلوا كافة المؤامرات السابقة .
ان شعبنا قادر على افشال صفقة القرن وكافة المؤامرات التي تحاك ضد قضيتنا العادلة بالتوحد في خندق واحد للدفاع عن الانجازات التي تحققت بفضل تضحيات الشهداء وآلام الجرحى ومعاناة الاسرى أن الوحدة الوطنية هي الصخرة التي تتحطم عليها هذه المؤتمرات وبالتالي بات من الضرورة والفوري انهاء الانقسام السياسي البغيض والاحتكام الى الشعب باجراء الانتخابات الرئاسية والتشريعية والمجلس الوطني وتفعيل وتطوير منظمة التحرير الفلسطينية الممثل الشرعي والوحيد لشعبنا الفلسطيني وكافة منظماتها الشعبية وفي المقدمة منها الاتحاد العام لعمال فلسطين والعمل الجاد والفوري على توحيد الحركة النقابية لتتحمل مسؤولياتها التاريخية في الدفاع عن حقوق عمالنا الذين يعانون من القهر والبطالة والفقر.
يا عمالنا البواسل يامن كنتم وما زلتم طليعة هذا الشعب في النضال الوطني والطبقي وقدمتم وما زلتم قوافل من الشهداء والجرحى والاسرى ثوروا على الثالوث المعادي لشعبنا الحركة الصهيونية العالمية وراس حربتها اسرائيل الامبرايالية العالمية بقيادة الادارة الامريكية والرجعية العربية التي ترتبط مصالحها مع الامبريالية وتقف ضد الشعوب فلن تخسروا سوى القيد والسجن الكبير الذي تعيشون فيه ثوروا ضد الظلم والاضطهاد والقهر والفساد وانعدام العدالة الاجتماعية.
  ثوروا من أجل الحياة الحره الكريمة من أجل العدالة الاجتماعية والمساواة وتكافؤ الفرص .

وبهذه المناسبة العزيزة على قلوب الملايين من عمال العالم فإننا نؤكد على ما يلي:
1.    على الحكومة الفلسطينية العمل على تعزيز صمود المواطنين بالبرامج العملية لا عبر الوسائل الاعلامية من خلال مكافحة الفساد المالي والإداري ومكافحة البطاله والفقر التي تعتبر التحدي الاكبر على الصعيد الاقتصادي والاجتماعي والحد من هجرة الشباب الطوعية خارج الوطن والعمل على تخفيض الضرائب عن الكادحين والفلاحين والعمال والمباشرة في استصلاح الأراضي وزراعتها لحمايتها والمساهمة في الأمن الغذائي والانفكاك التدريجي عن الاحتلال.
2.    تطوير وتعديل قانون العمال بما يتواءم مع اتفاقيات العمل الدولية.
3.    رفع وتطبيق الحد الأدنى للاجور بما يتلائم مع خط الفقر الوطني ووضع العقوبات الرادعة على كل المخالفين.
4.    ان الحماية الاجتماعية هي احد العوامل الأساسية لصمود المواطنين وتحقيق العدالة الاجتماعية وعلية فان جماهير عمالنا بأمس الحاجة الى الضمان الاجتماعي والمطلوب تشكيل هيئة وطنية من ذوي الاختصاص يتمتعون بالمصداقية والنزاهة لرعاية حوار وطني جاد بين أطراف الإنتاج الثلاث  لتعديل قانون الضمان الاجتماعي والعمل على تطبيقه التزاماُ بالاتفاقيات التي وقعت عليها دولة فلسطين وخاصة العهد الدولي للحقوق الاقتصادية والاجتماعية والإعلان العالمي لحقوق الإنسان واتفاقيات الضمان الاجتماعي العربية والدولية كون الضمان الاجتماعي حق أساسي لكل العاملين.
5.    اقرار قانون التنظيم النقابي يتوائم مع الاتفاقيات الدولية وخاصة الاتفاقية رقم 87 التي تكفل الحق في النشاط والتنظيم النقابي دون تدخل من السلطات.
6.    تطبيق اتفاق وحدة الحركة النقابية الفلسطينية وتفعيل دورها في صيانه المكتسبات التي حققتها والدفاع عن حقوق العاملين وتفعيل دورها على الصعيد العربي والدولي ونصرة للقضية الوطنية بشكل عام وقضايا عمال فلسطين بشكل خاص.

7.    تطبيق شروط الصحة والسلامة المهنية واتخاذ الإجراءات الرادعة بحق المخالفين حفاظاً على ارواح عمالنا.

أننا في منظمة التضامن العمالية سنبقى على العهد مدافعين مخلصين عن قضية شعبنا العادلة وحقوق عمالنا البواسل في الحرية والعودة والدولة المستقلة وعاصمتها القدس .ِِ

اشترك في القائمة البريدية للموقع ليصلك كل ماهو جديد :
التالي
« Prev Post
السابق
Next Post »