انتهاكات بحق اسرى قاصرين في السجون الاسرائيلية


تعذيب القاصرين الفلسطينيين بإستخدام الكلاب والعزل الانفرادي

تستخدم إسرائيل كافة وسائل التعذيب تجاه الفلسطينيين بما فيها استخدام الكلاب سواء لمهاجمة الاسرى وإلحاق الأذى بهم أو ترافقهم في البوسطة بهدف إرعابهم ولا تستثني من ذلك الاطفال الفلسطينيين منتهكة بذلك جميع المواثيق الدولية بما فيها اتفاقية مناهضة التعذيب واتفاقية حقوق الطفل وغيرها .
أكد مركز حقوق الإنسان الإسرائيلي (بتسيلم)، على أن حث الجنود الإسرائيليين الكلاب على مهاجمة الفلسطينيين ، جزء من سياسة رسمية إسرائيلية متبعة,وفي بعض الحالات التي وثقتها منظمة بتسيلم ، رفضت الكلاب أن تفلت من قبضت عليهم، فكان على مدربيها أن يصعقوها ببندقية صاعقة" لكي تترك الضحية.

إفادة الأسير القاصر محمد عبد الله حماد (16 عاما)/مخيم قلنديا معتقل في سجن عوفر من القدس–القائم على أراضي بلدة بيتونيا –رام الله .
تم تعذيبه بإستخدام الكلاب.
بتاريخ 16-1-2019 الساعة الثالثة فجراً ,حاصرت قوات كبيره من جيش الإحتلال الإسرائيلي منزلي في مخيم قلنديا برفقتهم كلاباً بوليسية ضخمة ومرعبة، وما أن دخلوا منزلي وتحققوا من كوني من يبحثون عنه والمطلوب لهم , قاموا بإطلاق كلبين باتجاهي، فانقضا عليّ وأخذا ينهشا جسدي من كل جانب، وسط فزعي وصراخي المتواصل، ولم تستطع عائلتي التدخل حيث أن عدد آخر من الجنود كان يحتجز افراد عائلتي في زاوية أخرى من البيت تحت تهديد السلاح.
بعدها هجم علي أربعة جنود وأخذوا يضربونني بأرجلهم وأيديهم وبنادقهم على كافة أنحاء جسدي بمشاركة الكلاب، وقد استمرت عملية هجوم الكلاب علي و الضرب ما يقارب الخمس عشر دقيقة ,مما خلف لدي جروح وكدمات في كافة أنحاء جسدي.
بعد ذلك قام الجنود الإسرائيليون بإبعاد الكلاب عني ,ثم تكبيل يداي وقدماي وتعصيب عيناي ,وقاموا باقتيادي غصباً, وأجبروني على السير بعد أن تسبب هجوم الكلاب بجروح في يداي وقدماي ووجهي وكنت أنزف وأتألم .
تم إقتيادي بصعوبة الى مستوطنة تدعي " كوخاف يعقوب" القائمة على أراضي كفر عقب ، وخلال اقتيادي كان الجنود الإسرائليون يواصلون ضربي ، وكنت اسقط  من حين لاخر من شدة الالام على الارض ويجبرونني على السير وحينما أتمكن من السير يتعمدون عرقلتي وإسقاطي على وجهي,ويوجهون لي شتائم سيئة.
بعد وصولي الى المستوطنة، تم نقلي بسيارة عسكرية الى مركز تحقيق "عطروت" "شرقي القدس "بدون أن يقدم لي أي علاج ,وأثناء نقلي بالسيارة العسكرية الى  مركز التحقيق كان الجنود يواصلون ضربي وتوجيه الإهانات لي ثم  وبعد الوصول لمركز التوقيف تم ضربي وشتمي من قبل المحقق وإجباري على الإدلاء باعترافات إلقاء حجارة على الجنود عند حاجز قلنديا،وأجبروني على التوقيع على إفادة باللغة العبرية, وبعدها نقلت الى سجن عوفر" وقام الأسرى بتضميد جروحي حيث لم يقدم لي أي علاج من قبل الإسرائيليين.
اعتبر المرصد الأورومتوسطي لحقوق الإنسان أن استخدام الكلاب في اعتقال الأطفال والمدنيين العزّل ضرباً من ضروب "ممارسة التعذيب" و"المعاملة اللا إنسانية والمهينة"، التي يجرّمها القانون الدولي، لا سيما اتفاقية جنيف الرابعة لعام 1949 واتفاقية مناهضة التعذيب لعام 1984, وطالب المركزمنظمة الأمم المتحدة للطفولة (اليونيسيف) بالتحرك والقيام بدورها في حماية الأطفال الفلسطينيين والعمل على الضغط على الحكومة الإسرائيلية لوقف هذه السياسية اللاإنسانية.
كما تمارس إسرائيل وبوتيرة مرتفعة في السنوات الأخيرة  سياسة الحبس الإنفرادي ضد الاطفال الفلسطينيين بهدف الحصول على إعترافات منهم وإستغلال صغر سنهم في جمع معلومات إستخباراتية عن أشخاص أخرين .كما وتمارس إسرائيل سياسة العزل كإجراء عقابي بغرض زعزعة إستقرار هؤلاء الاطفال وحرمانهم من حقوقهم بالتواصل مع العالم الخارجي حيث يمنعو من رؤية محاميهم او الصليب الاحمر او عائلاتهم طيلة فترة العزل .
بموجب قواعــــد اﻷمــــم المتحــــدة النموذجيــــة الــــدنيا لمعاملــــة الســــجناء القاعدة 45 يحظر استخدام الحبس الانفرادي ضد الأطفال.

عزل قاصر من القدس في في المسكوبية 15 يوم
القاصر احمد محمد محمود أبو عويص/17 عام
اعتقل احمد أبو عويص من جانب الجامعة العبرية في القدس حوالي الساعة التاسعة ليلا , حيث كانت تشهد المنطقة احداثا بين الجنود والشباب ,وصادف بذات الوقت مرور أحمد, فتوقفت سيارة شرطة بجانبه ونزل منها شرطيان تكالبوا عليه بعنف واعتقلوه حيث دفعه احدهم بقوة لداخل السيارة ,بعد ان قيد يديه ومن ثم اخذ يضربه بيديه وقدميه بوحشية حتى وصوله الى مركز الشرطة في شارع صلاح الدين , تركوه في غرفة لوحده دون ماء أو طعام حتى الثالثة صباحا , وفي الثالثة صباحاً أدخلوه الى غرفة التحقيق وتم التحقيق معه لمدة  خمس ساعات تخللها الصراخ والضرب والإهانة والتهديد ,وبالكاد أحضروا له الماء ,ثم نقله الجنود الى سجن المسكوبية حيث أودع في زنزانة بالعزل مدة  15 يوم ويصف زنزانة العزل بالضيقة جدا وتفوح منها رائحة نتنة وعدم إستطاعته الجلوس أو النوم بسبب الجدران الخشنة وإعطائه بطانية متعفنة وتشغيل التبريد عليه والضوء لمدة 24 ساعة ووجود المرحاض المفتوح الوسخ داخل الزنزانة ,تم خلال هذه الايام ارساله الى مركز الشرطة لإتمام التحقيق , وكان التحقيق معه يستمر لساعات طويلة وهو مقيد اليدين بالكرسي حيث تخلل التحقيق جميع أنواع الإهانة الجسدية والنفسية .
ثم من سجن المسكوبية نقل الى سجن اوفيك في القدس الخاص بالاسرى المدنيين الاسرائيلين  القاصرين حيث مكث معهم أسبوعان ,حيث كانت تتم معاملته بإحتقار وتوجه له الشتائم من السجناء المدنيين الإسرائيلين , وكان يتم الإستيلاء على حاجياته من قبل الأسرى المدنيين .وبعدها نقل الى سجن مجيدو بناءا على طلب من الأسرى الأمنيين في سجن مجيدو .
عزل قاصر بالزنازين 17 يوم  في المسكوبية
الأسير يوسف خلدون عزات صلاح /17 عام /من القدس
اعتقل يوسف صلاح من وسط البلد في القدس  في ساعات العصر خلال مواجهات مع الشرطة , بعد اعتقاله نقل الى سجن المسكوبية للتحقيق معه , حقق معه خلال عدة ساعات , وبعدها نقل لزنازين  سجن المسكوبية لمدة 17 يوم ,حيث ضيق مساحة الزنزانة ووجود المرحاض داخلها وتشغيل التبريد والضوء لمدة 24 ساعة وسوء نوعية الطعام .كان يتم  أقتياده  خلالها خمس  مرات أخرى لاكمال التحقيق وكان يستمر التحقيق ساعات طويلة وهو مقيد اليدين بالكرسي تخلل التحقيق كافة أنواع الإهانة الجسدية والنفسية .
من سجن المسكوبية نقل الى سجن مجيدو لقسم 4 عند الاشبال بعد إنتهاء التحقيق .
عزل قاصر في المسكوبية 14 يوم بالإضافة الى 3 أيام في سجن أوفيك مع المدنيين
امير عبد الله مسعود عواد عمره 17 سنه , من القدس
اعتقل امير عواد من البيت بتاريخ 16-8-2018حوالي الساعة 12 ظهرا , قام عدد من افراد المخابرات الاسرائيلية, بالوصول الى بيته بعد ان اتصلوا تلفونياً وسألوا عنه وطلبوا منه انتظارهم , دخلوا البيت فتشوه واخذوا بعض ملابسه واعتقلوه , نقل الى مركز الشرطة في البريد في شارع صلاح الدين , وهناك فتشوه ومن ثم ادخلوه لغرفة التحقيق , حقق معه خلال ساعتين , بعد انتهاء التحقيق نقل الى عزل سجن المسكوبية .بقي في زنازين العزل في  سجن المسكوبية 14 يوم , اقتادوه خلالها مرتين الى مركز الشرطة لأكمال التحقيق ,  وبعد ال 14 يوم في عزل المسكوبية تم نقله الى سجن اوفيك في القدس مع الاسرى الاسرائيليين المدنيين حيث وصل طلب من مصلحة السجون بنقله من سجن مجيدو لسجن اوفيك , عندما وصل لسجن أوفيك  تم وضعه في زنزانة  لوحده لمدة 3 أيام بعدها نقل لقسم اخر يمكث به سجناء قاصرين مدنيين , الذين يتعاملون مع كل اسير جديد بشكل سيء يسرقون حاجياته واغراضه , حيث قاموا بسرقة حذاء جديد للأسيروحاولوا سرقة ملابسه ,عدا عن المعاملة السيئة من المدنيين ومن السجانين.
الان موجود في قسم الأشبال في سجن مجيدو ومحكوم 12 شهر و 1500 شيقل غرامة.
تنتهك اسرائيل بعزل الاطفال الفلسطينيين كافة المواثيق الدولية بما فيها اتفاقية مناهضة التعذيب لعام 1984واتفاقية حقوق الطفل لعام 1989وغيرها .
ويعتبر العزل ضرباً من ضروب التعذيب النفسي, كما يعتبر العزل من أساليب المعاملة اللاإنسانية والحاطة بالكرامة المحظورة بمقتضى المادة (7) من العهد الدولي الخاص بالحقوق المدنية والحقوق السياسية.

كما أن الظروف التي يتم بها عزل الأطفال الفلسطينيين لا تتناسب والمعايير الصحية التي تم النص عليها في المواد 91 و92 من اتفاقية جنيف الرابعة الخاصة بمعاملة المدنيين في النزاعات المسلحة وحالات الاحتلال.
 أدان المقرر الخاص السابق المعني بحالة حقوق الإنسان في فلسطين ريتشارد فولك الحبس الإنفرادي ضد الأطفال الفلسطينيين ووصفه بأنه أصبح نمط يشكل ضرب من ضروب المعاملة القاسية واللإنسانية والمهينة غير القانونية والاكثر إزعاجاً وانها تؤثر سلباً على الصحة العقلية والجسدية للمعتقلييين دون السن القانوني ,وبأن إسرائيل تنتهك المعايير الدولية لحقوق الإنسان.