رأفت: تصريحات نتنياهو حول ضم الضفة الغربية هي انعكاس للعقلية الصهيونية المتطرفة القائمة على اغتصاب الأرض الفلسطينية


اعتبر عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية نائب الأمينة العامة للاتحاد الديمقراطي الفلسطيني "فدا" الرفيق صالح رأفت أن تصريحات بنيامين نتنياهو رئيس الحكومة الإسرائيلية حول ضم الضفة الغربية لإسرائيل هي انعكاس للعقلية الصهيونية المتطرفة القائمة على اغتصاب الأرض الفلسطينية، كما أنها تأتي في إطار حملته في الانتخابات الإسرائيلية الراهنة.
وأشار رأفت في بيان له، اليوم الاثنين، إلى أن سياسة مصادرة الأراضي وتوسيع الاستيطان الاستعماري وعمليات التهجير القسري وتضييق الخناق على السكان الفلسطينيين أصحاب الأرض هو عمل مدروس لإحكام السيطرة الاسرائيلية على فلسطين التاريخية في انتهاك صارخ لجميع القرارات والقوانين الدولية.
وأوضح أن السياسة التي تتبعها دولة الاحتلال الإسرائيلي ستقود المنطقة والعالم إلى العنف والفوضى، والتي تلقى دعم الإدارة الامريكية وتسويقها، وجاءت التصريحات الأخيرة للرئيس ترامب حول حصر الدولة الفلسطينية في قطاع غزة وتوسيعها في سيناء لتعطي الضوء الأخضر لنتنياهو من أجل ضم الضفة الغربية المحتلة لإسرائيل.
وأكد رأفت على ان الجرائم الإسرائيلية المتواصلة وكذلك القرارات الامريكية تتطلب تحركاً عربيا موحدا في مجلس الأمن الدولي والجمعية العامة للأمم المتحدة وكل المؤسسات الدولية من أجل ادانة السياسة والقرارات الامريكية والإسرائيلية بشأن ضم الجولان العربي السوري المحتل والقدس المحتلة وعموم أنحاء الضفة الغربية المحتلة لإسرائيل. ومن أجل اتخاذ قرارات دولية تؤكد على ضرورة انهاء إسرائيل احتلالها لجميع هذه المناطق، وفرض عقوبات عليها في حال رفضها تنفيذ قرارات الشرعية الدولية الخاصة بالصراع العربي - الاسرائيلي.
وفي نهاية بيانه دعا رأفت القيادة والحكومة الفلسطينية للرد على القرارات والتصريحات الامريكية وتصريحات رئيس الحكومة الإسرائيلية نتنياهو بالمباشرة فوراُ في تنفيذ قرارات المجلسين الوطني والمركزي الفلسطيني بشأن وقف العلاقات مع دولة الاحتلال الإسرائيلي وفي مقدمتها التنسيق الأمني والمباشرة في تنفيذ الانفكاك الاقتصادي عن دولة الاحتلال ووقف العمل كلياً باتفاق باريس الاقتصادي.